]]>
خواطر :
“كلا – كلا ! لا ظلام في الحياة وإنما هي أنظارنا الكليلة التي تعجز عن مرأى النور في أبهى مجاليه(مي زيادة )   (طيف امرأه) . إذا سمعت عويل الذئاب...يعني ذلك ، إما في المصيدة تتألمُ أو في الغنائم تتخاصمُ...   (بلقسام حمدان العربي الإدريسي) . 

بين المشرق و المغرب

بواسطة: خالد مرخوص  |  بتاريخ: 2013-06-10 ، الوقت: 01:28:35
  • تقييم المقالة:
بين المشرق و المغرب

في مساء يوم جمعة،اِنتهى وقتُ عملى،فقـُـمتُ بإخلاء المكان من السبّاحين.وبعدما أغلقت بوابة المسبح،فاجأتني إمرأة  من الباب الداخلي المطلّ على صالة"البوفيه المفتوح"و معها طفلتان:الأولى تبلغ حوالي الثانية عشرة،و الأخرى تصغرها بسنة واحدة ـ هكذا حَزَرْتُ ـ اِستقبلتـُهما و سألت عن إسمهما،فكانتا هند و آلاء.أطلّ والدهما من الباب المقابل.أشار يرجو مني مساعدتهما..حيّاني بالسلام،وطلب منّي أن أعتني بهما قائلا بلهجة مغربية واضحة: "تهلاّ ليّ في هاذ الحريزيات الله يرضي عليك حتى نرجع و نتهلاّ فيك"..                                                   عاد بعد ساعة.عرض عليّ أن يهديني زجاجة ويسكي و قطعة من الحشيش الأفغاني..تلكّأتُ في الموضوع.أبديت اِعتراضي على قبول الهديّة بلطف وتملّـُـصٍ.ظنّ أنّ الحياء يمنعني.و لمّا لاحظت إصراره على إهدائي "الموبِقات المُدَوّخة"،قلت له بأسلوب واضحٍ و صريحٍ:  يابو هند.أنا راه ما عنديش مع ذاك الشّي.حيت عارف راسي نهار نسكر ندير شي مصيبة.حياتي كلها قضيتها غير فالماكلة و النعاس بحال لبهيمة حاشاك.فهمتي؟                                                                      اِستغرب من كلامي،و ظنّ أنّني"مـُـلتزم" ولم يعد إلى كرمه السّافر..فذهب للقاء رفقائه خارج الفندق حيث يقضي معهم الليل في الإمتاع والمؤانسة    مع المشروبات الروحية و"المكيّفات"...                                   بعدما اِنصرف،سألت هند،فأوضحتْ لي بأنّ"باباها" سعودي و"ماماها"مغربية. فزالت حيرتي!                                                     مشيت بضع خطوات حتى وقفت قبالة "الماما"الجالسة على كرسي،القابعة داخل السّواد إلاّ على العيون و اليدين.ألقيت عليها التحية فردّت بنفس اللهجة،سألتها عن مكان مولدها و عيشها بالمغرب.                                                            أجابت: حريزية الأصل بيضاوية المنشأ.

قالت :و انت منين فالمغرب؟

أجبتها:كازا..و الوالدين من سوس.

نَطـّـتْ هند كسمكة"باجّـُـو" من الماء.وضعت صدرها على رصيف المسبح،وسألتني:كيف من سوس؟                                                                                   أجابتها "بالنيابة عنّي"أمّها باللغة التي تفهمها:من البدو يا بنتي!..                        ضحكت الطفلتان عليّ،و ضحكت بدوري على التصنيف البشري الذي ألفناه ها هنا.                                                                               لم أسألها عن إسمها ـ لأنه عيب !ـ فلإسم الأنثى البالغة هنا بمنطقة نجد عذرية لا يحقّ للغريب اِقتحامها حتى يشتريها ويمتلكها ب"مِلكَة=زواج".."كلّ حاجة بثمنها" أو يكون ذا صلة قرابة أو ما شابه!...                                                              سألتني هي عن إسمي.                                                  قلت:خالد.                                                                    قالت بلهجة خليجية:أبو إيش؟                                                                قلت مازحًا:أبو زعتر!                                                         لم تتمالك أم لجين نفسها،فقهقهت بضحكة عالية مجلجلة بها من الأنوثة ما بها!خشيت أن يسمعها أحدٌ !..حمدت الله أن المكان كان خاليًا من الناس وإلا اِتـّـُـهِـمْتُ بالزندقة..                                                                   صارحتها بعذريتي التي طالت إقامتها علي لأسباب جغرافية و تسويفية فقط، و قلت في نفسي: أما الباقي ف: cinq/cinq.أكّدْتُ على الأسباب لكي لا تظُنّ كما ظنّ بعضُ مُحاوِرِيَّ أنها أسباب دانكيشوتية..

عاتبتني عتابا أخويًا خفيفا على تأخر زواجي،و أثنت على المؤسّسة الزوجية و ما فيها من راحة و سكينة للنفس و البال و كأنّها تصف جاكوزي بارد في"عزّالحرّ" أو فسحة سياحية في أحد منتجعات إندونيسيا الساحرة..

قالت:اللي هرب للزواج..هرب للطاعة!                                  أجبتها في قرارة نفسي:فعلا.."الطاعة"هذا ما فعلتِ بنفسكِ..أو ما فعلوهُ بكِ ـ لست أدري ! ـ ..الطّاعة ثابتة و الصواب يكون..خلاّتها مولاتها!

قلت لها بصوت مسموع: في الحقيقة أنا شبه خاطب،و ليس هناك خطوات رسمية حتى الآن..خوك مازال زوفري!مازربان فين!..و يمكن أنا غالط؟                 قالت:الوالدين مازال عايشين؟

أجبت:الوالد الله يرحمو و الوالدة مازال كاتعافر مسكينة!

قالت:الله يخليها ليك.........قلت:بارك الله فيك.                               وبعد سؤالها عن أمّي،حدّثتها عنها وذكرت بأنها كانت هنا قبل سنوات.أقامت معنا بتأشيرة زيارة دامت لتسعة أشهر.اِعتمرت ثمّ حجّت و عادت إلى المغرب. ذات مساءٍ،أوصلتها بسيارتي هي و زوجة أخي و صغارها إلى بيت اِمرأة مغربية متزوّجة من سعودي و لديها معه ثلاث بنات.عندما وصلنا،ألحّت عليّ أمي بأن أدخل لشرب الشاي والجلوس معهنّ لبعض الوقت.كانت أمّي تجهل لعبة"الكاش كاش"التي يمارسها الرجال و النساء ها هنا..                                                                   قلت لأمّي: راني كبرت آمّي على هاذ الشي اللي كتطلبي منّي،هنا في السعودية حرام يجلس الراجل مع لعيالات.                   قالت:أويلي؟آش فيها إلى جلستي تشرب شي كاس ديال أتاي،و تمشي؟  قلت:لا كاس لا نصّ كاس آمّي!إلى قبلت أنا،لعيالات مايقبلوش!          قالت باِشمئزاز:وا لعيالات ديال هنا شحال فيهم ديال "ابّوخ"!الله يعز عيالات المغريب او خلاص..                                                                   ضحكت أم هند.ذكّرها حديثي عن أمّي بأمّها التي ستراها بعد أسبوع لقضاء الصيف بالمغرب رفقة إبنتيها.ذكرت لي خلال كلامها أنها على وشك السفر لرؤية الأهل و الأحباب هناك..                                                      قفز إلى ذهني أنّ النّساء يُعـَـمّرْنَ أكثر من الرجال.تأمّلت الجيران و العائلة،وما من أسرة إلا و فاقدة للأب.سألتها عن السبب.ردّت بأن الرجل هو الذي يتحمّل تكاليف الحياة و مشاكلها(هازها من الجهة الثقيلة) و يفكّر دائما في الحلول والهموم ممّا يجعله يهلك أعجل من المرأة..                     وأكملتُ أنا من جعبتي و في سرّي: و أغلب النساء يعشن مطيعات لما يغذّي غرور أزواجهنّ من مجاملات بعضها صادق و بعضها أقلّ صدقا،و الحبل على الجرّار حتى"يودّع"فترثـُـهُ.."مَشِي كُلْشِي طبعًا!"                                                       طرق باب عقلي سؤال:ماجدوى تعنّت بعض الرجال على زوجاتهم يا تـُـرى؟ إنّ غرور بعض الرجال لم يساهم في إطالة أعمارهم! وهل للأنانية و الاِستعلاء دورٌ في إطالة العمرأو التعجيل بالموت؟وهل المرأة محظوظة بالاِستنقاص والتقزيم الذي جعلها أطول عمرًا من زوجها؟ هو يتزوّجُها،و هي تدفنُهُ و ترثه إن كان ميسورا..لست أدري!

 سمعت ذات مساء فقيها معمّما في لقاء تلفزيوني يؤكّدُ:إنّ الإسلام كرّمَ المرأة بالضرب...لم أَلـُـمِ الفقيه على المغالطة الأخلاقية التي خرجت من رأسه و حلّت ضيفةً ثقيلةً على الأستوديو،بل لمتُ المحطّة التلفزيونية التي أدرجت هذا الهُـراء المتخلّف الذي يحتقر المرأة ـ نصف المجتمع ـ  بأحدث ما توصّلت إليه التكنُلوجيا في عصر تقنية النّانو و الفيسبوك والثورات الديمقراطية..                                                                      بدأت تطرق باب عقلي عدة تساؤلات لم أجد لها تفسيرًا!                                                               قلت لنفسي:هذه الأسئلة و غيرها إمّا أن أجد لها معاني مقنعة فيما بعد،أوأنها ستفتح باب الجحيم..فهي ممّا لا يجوز الخوض فيه..قمعت الفضول الجدلي الذي ينتابني من حين لآخر،و عدت إلى عالم الشهادة..      

تحدّثنا أنا و أم هند حول الحياة بالمغرب و نظيرتها بالسعودية.          أبدى كلّ واحد منّا رأيه حول قضايا إنسانية و اِجتماعية و اِقتصادية.     كان أسلوبي معها مليئا بالاِحترام و التقدير والشفقة كذلك على شابّة         ـ لم تبلغ الثلاثين بعدُ ـ كانت تسرح و تمرح في بلاد الحرية وتلعب ـ وهي صغيرة ـ لعبة "كاش كاش"مع أقرانها وقريناتها وهي تضحك بأعلى صوتها،و لا أحد يجرؤ على الاِستنقاص من قيمتها أو تقزيمها"كإنسانة"لها ما "للإنسان" من حقوق في اللباس و العيش و التعبيروالقبول والرفض إلى حدّ كبير لو قارنت ماضيها بحاضرها.جاءت لتكمل حياتها مع لعبة "كاش كاش"من نوع آخر يتسم بالجدّيّةٍ و التجهُّمٍ ـ هاهُنا ـ في مجتمع مختلف تماما عمّا ألفته،وأنجبت طفلتين سوف تعيشان بين ثقافتين الفرق بينهما كالفرق بين المشرق و المغرب ـ فعلا!ـ وعلى خطّ مستقيم..                                                                       اِستأذنتها،و توجهت إلى غرفة تغيير الملابس.خلعت ملابسي.لبست سروال السباحة.قفزت في بركة المسبح و داعبت تموّجات الماء فيه حتى وصلتُ إلى الجهة الآمنة من حوض السباحة،و لقنت البنتين درسًا بدائيا في فنّ العوم..

كانتا معي في غاية التجاوب و الحميمية،و في كلّ مرّة تناديني إحداهما: "أستاذ خالد".. أعجبني اللقب الجميل الذي يناديانني به،بخلاف ما دأب عليه بعض المتدرّبين الكبار،حيث كانوا ينادونني:يا مْعَـلّـِـم،و كأنّني أبيع شاوارما ـ مع اِحترامي لصانع الوجبة الشهيرة التي لا أطيق أكلها ! ـ

كانت حصّة السباحة مع هند و آلاء جميلة كجمالهما الطفولي البريء،حيث قضينا حوالي ساعة و نصف الساعة بين جدّ التعليم و مزح الأطفال.لم أشعر بالوقت و هو يمضي معهما،و في كلّ مرّة كنت أسأل الماما عنهما وعن والدهما،فجمعتُ معلومات لابأس بها عن أفراد أسرة يعيشون في الدّمام(المنطقة الشرقية)،و قد حلّوا ضيوفا على الرياض(المنطقة الوسطى)لقضاء بعض الإجراءات الإدارية و"الورقية" في السفارة المغربية و زيارة بعض المعارف و الأقارب..

أذّن أذان صلاة العشاء،ولم يظهر أبو هند.اِستأذنت البنتين و أمهما لكي أغادر،و أكّدت عليهنّ أن يبرحن المكان بعد التنشيف و اللباس لكي لا تصاب إحداهما أو كلاهما بمكروه،فالمسبح عميق،و لا مغيث إلاّ واجب الوجود،إلاّ أنّ الأخذ بالأسباب واجب الفعل كذلك..                                                                                                      خرجت من المسبح.لبست ملابسي.حملت حقيبتي،و توجهت إلى مخرج الطواريء الذي لم يعلّقوا عليه عبارة"خاص بموظفي المطبخ".      وجدت لجين و مريم و الماما في اِنتظاري لتوديعي على أمل اللقاء بي في حصة قادمة..شكرت لهن حسن المعاملة وأهديت البنتين نظارتي سباحة لكي يواصلا التدريب.ودّعتهن و أكّدت عليهنّ ضرورة تعلّم السباحة وفنّ العوم و الغوص كذلك ف"الشطارة"ليست حكرا على الأولاد،بل بإمكان الفتاة أن تتفوّق إن اِجتهدت و كافحت...وافقتني أم هند على القول.شكرتني على حسن الاِستضافة.حرّكت هند و آلاء رأسيهما إمعانا في الرضى و الاِقتناع.غادرن المكان إلى مسكنهنّ،فاِنطلقت مسرعًا إلى سيارتي..  

 

 

» إضافة تعليق :

لكي تتمكن من التعليق يجب عليك تسجيل الدخول
البريد الالكتروني
كلمة السر  
او يمكنك الدخول والتعليق عن طريق فيسبوك او تويتر
 انشر التعليق على حائطي في فيسبوك او على صفحتي بتويتر
علق مع فيسبوك       الدخول عن طريق تويتر
او يمكنك التعليق بإستخادم اسم مستعار
اسمك المستعار:
آضف تعليق