]]>
خواطر :
انساك ! ده كلام ؟... اهو ده اللي مش ممكن ابدا...   (بلقسام حمدان العربي الإدريسي) . 

الشقاء المقدس

بواسطة: بوقفة رؤوف  |  بتاريخ: 2013-06-09 ، الوقت: 19:12:33
  • تقييم المقالة:

               يقول تعالى : " فقلنا يا ادم ان هذا عدولك ولزوجك فلا يخرجنكما من الجنة فتشقى ,ان لك الا تجوعفيها ولا تعرى وانك لا تظمأ فيها ولا تضحى ." (طه 117)

 تعتبر هذه المرحلة بحق مرحلة الانبثاق الفكري , حيث أجبر الفكر البشري على الاستفاقة من سباته ,فكان الشقاء وسيلة لتحفيز الفكر البشري لأجل المحافظة على الانسانية من الانقراض , وهو بهذا  نعمة ربانية ,لأنه حفّز العقل البشري لأجل التكيف مع العقبات والصعوبات والأخطار والتهديدات من جوع وبرد وحر وحيوانات مفترسة وأمراض قاتلة كلها كانت تتربص لأجل الانقضاض على الجنس البشري , وفي نفس الوقت كانت الحافز الذي حفز العقل البشري حتى يتعامل معها معاملة صحيحة , فان كانت مرحلة ما قبل النزول مرحلة السعادة الكاملة الواهمة حيث لا جوع فيها ولا برد ولا عطش , فان مرحلة ما بعد النزول , كانت مرحلة الشقاء المقدس بالنسبة للعقل البشري , فلقد اضطرته أخيرا  لدراسة الأخطار ومواجهتها لأجل الحفاظ على الجنس البشري والاضطلاع بمهام الخليفة .

 


« المقالة السابقة

» إضافة تعليق :

لكي تتمكن من التعليق يجب عليك تسجيل الدخول
البريد الالكتروني
كلمة السر  
او يمكنك الدخول والتعليق عن طريق فيسبوك او تويتر
 انشر التعليق على حائطي في فيسبوك او على صفحتي بتويتر
علق مع فيسبوك       الدخول عن طريق تويتر
او يمكنك التعليق بإستخادم اسم مستعار
اسمك المستعار:
آضف تعليق