]]>
خواطر :
الحياة فصول .. جلوسنا لدقائق , لا يعني إحتوائها تماما هي دقائق نتأملها ..لا غير.   (طيف امرأه) . اختصار الكلام براعة لا يجيدها كل أحد، كما أن الإسهاب فيه فن لا يتقنه إلا القلة، والعبقري من يجمع بين الحُسنين   (محمد النائل) . شوهدت ذئاب على أطراف الوديان في فرائس تتحينُ ...مرت عليها البهائم وهي تتعجب... ردت الذئاب على البهائم ، لما العجبُ لولا الفرائسُ لما وُجدت الذئابُ...   (بلقسام حمدان العربي الإدريسي) . 

لحظات الضعف و حقيقة الإنسان

بواسطة: ياسمين عبد الغفور  |  بتاريخ: 2013-06-09 ، الوقت: 14:13:01
  • تقييم المقالة:

الحياة ليست قبو مظلم كما أنها ليست جنة ، الحياة مزيج يحتوي على مركبات الفرح و السعادة (مشاعر إيجابية) و على مركبات الحزن و الألم و الخوف (مشاعر سلبية) ، الأمثال التي كتبها العظماء تحتوي على خلاصة الحكمة و المعرفة....يحصل الإنسان على هذه الخلاصة بعد كفاح طويل و صراع مرير مع الأهوال و المصائب...يتوق الإنسان للراحة و الهدوء النفسي لكن توجد أمور أهم من الراحة و حتى تعريف الراحة يختلف من شخص لآخر ، عندما يعرف الإنسان الطموح أن الراحة ليس شيئاً يحصل عليه بالاستلقاء أو النوم أو تلبية جميع متطلباته إنه رضا داخلي حينها يجد سعادته في العلم و العمل و لهذا لا تظهر حقيقة الإنسان في الأوقات التي يكون فيها قوياً و غنياً و لا يعاني من أي مرض أو اضطراب , قرأت حكمة تقول: (القوة الحقيقية لا تقاس عندما تكون في أقوى حالاتك بل عندما تكون في أضعف حالاتك)....حين تكون مريضاً و وحيداً و متعباً و وقتك ضيّق بالنسبة لأشغالك و لا تستطيع أن تفعل شيئاً لتنقذ نفسك من الألم لكن يمكنك أن تستجمع صبرك و شجاعتك لأنك تعرف أنك الاستسلام و السقوط لن يخفف من ألمك بل سيزيده. في معظم الأحيان يشعر المرء بالأسف عندما يرى التكبر و التجبر في عيون أشخاص ذوي مناصب رفيعة أو جاه ، يستطيع الشخص الحكيم أن يرصد نقاط ضعف المتعالين بسهولة...أعماقهم فارغة و جماجمهم مهجورة و قلوبهم خاوية لا هم لها سوى التفاهات و المظاهر التي لا تغني و لا تسمن ، كيف ينظر الشخص الذي يكتسب قوته الشخصية من أمواله و ثروته إلى نفسه عندما يكون وحيداً أو قبل النوم...ربما يعتقد أن ذاته تساوي ممتلكاته و لكن ماذا لو فقد كل شيء بلمح البصر؟؟ ماذا سيساوي حينها؟؟ هل سيتصرف بتعجرف بعد ذلك... ، يشعر الإنسان بالحزن عندما تتوالى عليه الأحداث القاسية و الأمراض فيقول لله: لماذا تعذبني يا رب؟...لكن بعد أن يتعلم الإنسان من آلامه و معاناته سيشكر الله كثيراً...سيكون ممتناً الله... ، الألم أهون من الغباء و الغفلة......الألم أفضل من الجهل إذا وظفته لفهم الحياة و عدم الانخداع بالقشور البراقة...


من كتاباتي


« المقالة السابقة ... المقالة التالية »

» إضافة تعليق :

لكي تتمكن من التعليق يجب عليك تسجيل الدخول
البريد الالكتروني
كلمة السر  
او يمكنك الدخول والتعليق عن طريق فيسبوك او تويتر
 انشر التعليق على حائطي في فيسبوك او على صفحتي بتويتر
علق مع فيسبوك       الدخول عن طريق تويتر
او يمكنك التعليق بإستخادم اسم مستعار
اسمك المستعار:
آضف تعليق