]]>
خواطر :
“كلا – كلا ! لا ظلام في الحياة وإنما هي أنظارنا الكليلة التي تعجز عن مرأى النور في أبهى مجاليه(مي زيادة )   (طيف امرأه) . إذا سمعت عويل الذئاب...يعني ذلك ، إما في المصيدة تتألمُ أو في الغنائم تتخاصمُ...   (بلقسام حمدان العربي الإدريسي) . 

موسوعة ث الجنسية( 1000 س و ج)(من 331 إلى 340 ) :

بواسطة: عبد الحميد رميته  |  بتاريخ: 2013-06-09 ، الوقت: 13:50:55
  • تقييم المقالة:

س 331 : وجود الرجل مع أكثر من امرأة,هل هو خلوة محرمة ؟

ج : قال فقهاء بأن الخلوة المحرمة هي خلوة رجل بامرأة واحدة.فإذ وُجد الرجل مع أكثر من امرأة فلا خلوة محرمة عندئذ.


س 332 : قد تصاب الزوجة بحرقان أو ميل للهرش ( الحكة ) مع وجود إفرازات صفراء أو ملونة أحيانا . ما أسباب ذلك ؟

ج : قد ينتج من : مجرد الإفراط في الجماع,أو نتيجة إصابة الزوجة بالتهاب ميكروبي من استخدام ماء غير معقم للغسيل من الداخل,أو إدخال الأصبع إلى داخل قناة المهبل,أو استخدام دش مهبلي يحتوي على مواد كيميائية مركزة,وأحيانا نتيجة عدوى من الزوج نفسه . وفي كل هذه الحالات لا بد من استشارة الطبيب الأخصائي للاطمئنان .


س 333 : هل ينقطع دم الحيض فجأة عن المرأة فيما يسمى بسن اليأس ؟

ج : يحدث ذلك فيما بين سن ال 45 وال 55 سنة من عمر المرأة.وقد يتوقف مجيء دم الحيض أو نزوله فجأة وقد لا يتم إلا خلال سنتين أو ثلاث يضعف خلالها التواتر المعتاد لنزول دم الحيض من المرأة حتى يتوقف تماما .


س 334 : ما هي الوضعية التي تثار فيها المرأة أكثر في الجماع ؟

ج : هي التي يثار فيها البظر أكثر . وأحسن وضعية عند الكثير هي التي يجامع فيها الرجل زوجتَه من الخلف وهما مستلقيان على جنبيهما الأيمن , بحيث يكون ظهر المرأة في مواجهة صدر الرجل. ويدفع الرجل ساقَه اليسرى بين ساقيها (ساقها اليسرى تكون مرفوعة إلى الأعلى ) ثم يُقحِم الرجلُ ذكرَه في مِهبلها .


س 335 : هل تضعف الرغبة الجنسية للمرأة عند الحمل ؟

ج : الرغبة الجنسية عند الحامل قد تضعف قليلا, ولكنها تعود إلى حالها الطبيعي تلقائيا بعد الوضع.

س 336 : هل في القرآن والسنة ما يبين أن الحياء يجب ألا يمنع الإنسان من الحديث عن الجنس أو من الاستشارات الجنسية ؟

ج : نعم فيهما الكثير,وخاصة في السنة.لدينا فيهما نماذج ترسم لنا كيف لا يمنع الحياء من قول الحق أو فعل الخير،وإن كان الحق والمعروف لهما صلة بالأمور الجنسية أو بالجنس الآخر. صحيح أنه يمكن أن يحدث داخل النفس نوع من التوتر يصاحب القول أو الفعل، وهذا أمر محمود ، وكثيرًا ما يلازم الحياء السوي .
          ا- قال تعالى :" فجاءته إحداهما تمشي على استحياء قالت إن أبي يدعوك ليجزيك أجر ما سقيت لنا "سورة القصص الآية: 25 . هنا فتاة تخرج للقاء رجل غريب،ومن الطبيعي بل ومن المحمود أن يصيبها قدر من الحياء،لكن أن يبلغ بها الحياء درجة تمنعها من الخروج لهذا اللقاء وتحقيق مصلحة واجبة أو مندوبة فهذا هو المرفوض المذموم.
         ب-عن عائشة أن أسماء بنت أبي بكر سألت النبي عن غسل المحيض فقال:"تأخذ إحداكن ماءها وسدرتها فتطهِّر فتحسن الطهور،ثم تصب على رأسها فتدلكه دلكًا شديدًا حتى تبلغ شئون رأسها(أصول شعر الرأس),ثم تصب عليه الماء ثم تأخذ فرصة (قطعة من قطن أو صوف أو خرقة) مُمَسَّكة (مطيبة بالمسك) فتطهِّر بها"،فقالت أسماء:وكيف تُطهِّر بها؟ قال:"سبحان الله تطهرين بها"،فقالت عائشة-كأنها تخفي ذلك-"تتبعين أثر الدم".وسألته عن غسل الجنابة فقال:"تأخذ ماء فتطهـِّر فتحسن الطهور أو تبلغ الطهور،ثم تصب على رأسها فتدلكه حتى تبلغ شئون رأسها ثم تفيض عليها الماء".فقالت عائشة: نعم النساء نساء الأنصار،لم يكن يمنعهن الحياء أن يتفقهن في الدين.رواه البخاري ومسلم وهذه رواية مسلم.وصدقت عائشة أم المؤمنين إذ تصف نساء الأنصار بالحياء،ذاك الحياء السوي الذي لم يمنعهن من قول الحق وعمل المعروف،وهو هنا في صورة طلب العلم والفقه في الدين وبالذات الفقه في مسائل الجنس والتربية الجنسية.
        جـ - لكن لا حرج في أن يستجيب المؤمن لما يصيبه من حياء سوي،فلا يواجه الموقف بنفسه،ويلجأ إلى وسيلة أخرى تحقق المصلحة دون مواجهة،وهذا ما يفعله صحابي جليل:فعن علي بن أبي طالب قال:كنت رجلاً مذَّاء فاستحييت أن أسأل رسول الله-ص-(وفي رواية:لمكان ابنته)فأمرت المقداد بن الأسود فسأله فقال:"فيه الوضوء".رواه البخاري ومسلم.وكثرة المذي هنا ناشئة عن غلبة الشهوة مع صحة الجسد.وقال الحافظ ابن حجر:في الحديث استعمال الأدب في ترك المواجهة لما يستحيي منه المرء عرفًا،وحسن المعاشرة مع الأصهار،وترك ذكر ما يتعلق بجماع المرأة ونحوه بحضرة أقاربها،ولقد استدل البخاري بالحديث في كتاب العلم لمن استحيا فأمر غيره بالسؤال،لأن فيه جمعًا بين المصلحتين: استعمال الحياء وعدم التفريط في معرفة الحكم.
         د-ثم إنه أحيانا يلجأ الإنسان صاحب الحياء السوي إلى التخفيف مما يحسه من توتر (أي حياء)وذلك بأن يقدم بين يدي حديثه عن أمر من أمور الجنس-أو يعقب عليه-فيصرح بما يخالجه من حياء.عن أم سلمة قالت: جاءت أم سليم إلى رسول الله-ص-فقالت:يا رسول الله،إن الله لا يستحي من الحق فهل على المرأة من غسل إذا احتلمت؟ فقال النبي-ص-: "إذا رأت الماء".فغطت أم سلمة تعني وجهها وقالت: يا رسول الله,أو تحتلم المرأة؟ قال:"نعم!تربت يمينك,فبم يشبهها ولدها؟".رواه البخاري ومسلم.وقد أورد البخاري هذا الحديث تحت باب"الحياء في العلم"وقال مجاهد:لا يتعلم العلم مستحٍ ولا مستكبر".

          هـ - عن أبي موسى قال: اختلف في ذلك رهط من المهاجرين والأنصار فقال الأنصار :لا يجب الغسل إلا من الدفق أو من الماء ،وقال المهاجرون:بل إذا خالط فقد وجب الغسل ، قال أبو موسى : فأنا أشفيكم من ذلك، فقمت فاستأذنت على عائشة فأُذن لي،فقلت لها : يا أماه - أو يا أم المؤمنين-إني أريد أن أسألك عن شيء وإني أستحييك،فقالت:لا تستحيي أن تسألني عما كنت سائلاً عنه أمك التي ولدتك،فإنما أنا أمك، قلت : فما يوجب الغسل؟ قالت: على الخبير سقطت،قال رسول الله :"إذا جلس بين شعبها الأربع ومس الختانُ الختانَ،فقد وجب الغسل".رواه مسلم.ولننظر هنا كيف يظن رجل أن طلب العلم من امرأة في أمر من الأمور الجنسية،يعتبر من الرفث ( التصريح بكلام قبيح ),الذي ينبغي أن ينأى عنه الرجل الحيي،فترد عليه عائشة في صراحة ووضوح،دونما حرج،بأن يدفع ذاك الظن الخاطئ .


س 337 : هل سرعة القذف منتشرة كثيرا عند الرجال ؟

ج :هي مشكلة شائعة جدا, ويعاني منها أكثر من ثلث الرجال . أسبابها متعددة,وأما طرق التخلص منها أو الإنقاص من حدتها فذكرتها من قبل في الإجابة عن أكثر من سؤال.


س 338 : هل يجوز للمرأة أن تداعب الأعضاء التناسلية لابنها الصغير( لم يتجاوز عمره ال 3 سنوات) ؟

ج : ليس في ذلك شيء بطبيعة الحال لأنه مازال صغيرا .


س 339 : ما علاقة قصر النظر عند المرأة بالولادة ؟

ج : إن قصر النظر بالدرجات البسيطة التي لا تصل إلى أقل من 5/10 لا يوجد معه أي خوف من الولادة الطبيعية للمرأة,وليس الأمر بحاجة للولادة بعملية قيصرية إذا لم يكن هناك سبب آخر للعملية . أما الدرجات الكبيرة من قصر النظر التي تترافق مع تبدلات حسريه شديدة للعين وإمكانية حدوث انفصال بالشبكية,فهذه تستدعي مراجعة أخصائي العيون لتقييم الحالة ومن ثم تقرير ما إذا كان الأمر يحتاج لعملية قيصرية بدل الولادة الطبيعية أم لا .


س 340 : ماذا عن متاعب الحمل وعلاجها ؟

ج : معظم المتاعب التي تنشأ أثناء الحمل هي ظواهر فسيولوجية لا ينبغي للحامل أن تخاف منها ,وليس من الحكمة أن ترفضها تماما,لكن على الحامل أن تتكيف معها وأن تتغلب على حدتها بوسيلة أو أخرى . ويجب استشارة الطبيب قبل التسرع في تناول أي دواء . ومن هذه المتاعب:الشعور بالغثيان في الصباح ,سيل اللعاب ,حرقان القلب (تسمى هكذا ,وهي عبارة عن حموضة المعدة ولا علاقة لها بالقلب ),الإمساك ,البواسير ودوالي الساقين ,تشنجات العضلات ,ونوبات الإغشاء.

 

يتبع مع :

من السؤال 341 إلى 350 : ...


 
... المقالة التالية »

» إضافة تعليق :

لكي تتمكن من التعليق يجب عليك تسجيل الدخول
البريد الالكتروني
كلمة السر  
او يمكنك الدخول والتعليق عن طريق فيسبوك او تويتر
 انشر التعليق على حائطي في فيسبوك او على صفحتي بتويتر
علق مع فيسبوك       الدخول عن طريق تويتر
او يمكنك التعليق بإستخادم اسم مستعار
اسمك المستعار:
آضف تعليق