]]>
خواطر :
إذا سمعت عويل الذئاب...يعني ذلك ، إما في المصيدة تتألمُ أو في الغنائم تتخاصمُ...   (بلقسام حمدان العربي الإدريسي) . “كلا – كلا ! لا ظلام في الحياة وإنما هي أنظارنا الكليلة التي تعجز عن مرأى النور في أبهى مجاليه(مي زيادة )   (طيف امرأه) . 

تعدد الزوجات ضرورة للتخلص من مشكلة العنوسة :

بواسطة: عبد الحميد رميته  |  بتاريخ: 2013-06-09 ، الوقت: 13:19:32
  • تقييم المقالة:

 تعدد الزوجات ضرورة للتخلص من مشكلة العنوسة :

أولا : تعدد الزوجات أمر مشروع في الدين بشروط معينة على رأسها وجوب عدل الرجل بين الزوجتين أو الزوجات .

ثانيا : الرجل الذي يعدد الزوجات لا يلتزم في كثير من الأحيان ( ولم أقل في كل الأحيان ) بالشروط الشرعية عموما وبالعدل خصوصا .

ثالثا : الرجل الذي يجمع في عصمته أكثر من زوجة , نيته في كثير من الأحيان   ( ولم أقل دوما وأبدا ) ليست وجه الله ولا هي دنيا محترمة ولكن نيته فـقط هي إشباع رغـبات وشهوات وطـلب استمتاع زائد بالمرأة لـيس إلا .

ثم أقول بعد هذا الذي قلتُه : مشكلة العنوسة عند النساء المنتشرة بشكل فضيع وملفت للانتباه في العالم كله بما فيه العالم العربي والإسلامي , هذه المشكلة لها أسبابها الكثيرة والمتداخلة ... ومع ذلك فإنني أرى - حاليا ما دام عدد النساء أكبر من عدد الرجالأنه لا حل لها إلا بتعدد الزوجات سواء قبلت بذلك المرأةُ أم رفضت , وسواء قبل بذلك المجتمع أم رفض .
 
* مادام تعدد الزوجات مُـضيقا عليه قانونا ( أو عمليا ) في كثير من البلاد العربية أو الإسلامية  .
*وما دام تعدد الزوجات مرفوضا عموما عند الزوجة الأولى ( وفي كثير من الأحيان هو مرفوض عند الزوجة الثانية كذلك )  .
* ومادام تعدد الزوجات غير مستساغ ولا مقبول عند الناس ( سواء عدل الرجل بين الزوجتين أم لم يعدل   .

...
 فإن مشكلة العـنوسة ستـبقى قائمة بل ربما زادت واستشـرت أكثر - للأسف الشديد - في السنوات المقبلة .

وأذكر هنا كلمة لها صلة بالموضوع قالتها أخت فاضلة عن التعدد وعن بنات جنسها اللواتي ترفضن تعدد الزوجات " فما اعتراض المرأة على زواج زوجها بأخرى إلا بسببين اثنتين (برأيي ) : قلة إيمان يقوده الهوى أو حب التملك الأعمى . وعجبي لمن تعترض على التعدد بحجة عدم وجود من يعدل (!) مع أنها غير مخاطبة بذلك شرعا ولا ذاك من أولوياتها , إنما هو الرجل من يتحمل ذلك : فإن كان قادراً على العدل مُـحققا له فـبها ونعمت , وإن لم يتمكن أو لم يُـرِد أن يعدل فلا يلومن إلا نفسه لسوء قراره وتحمله ما لا يطيق ... أما أنتِ أيتها المرأة فعلى قدر ما تعينين الرجلَ بالمعاملة الطيبة وبالعشرة الحسنة سوف يعين هو نفسه على العدل بين زوجاته ... فمن كانت تبتغي الله والدار الآخرة هان عليها كل شيء وأنكرت ذاتها في سبيل أختها المسلمة الأخرى , وأما من تريد فقط الدنيا وزينتها فلـتـنعم بها قليلا ولتعلم أن الدنيا ما هي إلا أيام تحصى ثم تنقضي ثم سنحاسَب حتما إما لـنا وإما عـلينا ... ويا ويح من حُسِبت أعماله عليه يوم القيامة ".

 انتهى كلام الأخت الكريمة .
والله أعلم بالصواب
 .


« المقالة السابقة ... المقالة التالية »

» إضافة تعليق :

لكي تتمكن من التعليق يجب عليك تسجيل الدخول
البريد الالكتروني
كلمة السر  
او يمكنك الدخول والتعليق عن طريق فيسبوك او تويتر
 انشر التعليق على حائطي في فيسبوك او على صفحتي بتويتر
علق مع فيسبوك       الدخول عن طريق تويتر
او يمكنك التعليق بإستخادم اسم مستعار
اسمك المستعار:
آضف تعليق