]]>
خواطر :
الحياة الدنيا مثلها امرأة ، تراها من بعيد جمالا براقا لتكتشف أن كل شيء فيها مصطنع ... من رموش العين إلى احمرار الخدين والشفتين إلى طاقم الأسنان الناصع البياض...   (بلقسام حمدان العربي الإدريسي) . 

أصوات ومواقف وطنية أوقفت توسونامي الطائفية بالعراق – المرجع العراقي الصرخي الحسني إنموذجاً !!

بواسطة: أيام الحميري  |  بتاريخ: 2013-06-08 ، الوقت: 11:26:36
  • تقييم المقالة:

 

 

أصوات ومواقف وطنية أوقفت توسونامي الطائفية بالعراق – المرجع العراقي الصرخي الحسني إنموذجاً !!

حث الأسلام المسلمين على التعايش السلمي مع بقية الأقوام بصرف النظر عن دياناتهم وعقائدهم التي يعتقدون بها ، ومن هنا قال أمير المؤمنين صلوات الله عليه لمالك الأشتر في عهده المشهور : الناس صنفان إما أخٌ لك في الدين أو نظيرٌ لك في الخلق ...  فإثارة النعرات الطائفية تعتبر جريمة من الجرائم الكبرى في حق الإنسانية  ، وخيانة من الخيانات العظمى للدين الإسلامي الحنيف ،وعامـلا من عوامل التخلف والجهل  ، وقيمة من القيم الجاهلية ، ومبدأ من المبادئ الفاسدة , فضلاً عما سببته من تعب وشقاء وعناء وألم  لأبناء الأمة الإسلامية  ، وأشغلت أذهانهم وأفكارهم  عن القضايا الأهم ، وأبعدتهم عن التعرف على حقيقة الإسلام وعظمته،  وقيمه الإنسانية ، ومبادئه الرحيمة ، ومفاهيمه المشرقة.

وهذا جعل الكثير ينظر إلى الطائفيين  نظرة  اشمئزاز وإزدراء وحقارة ، بسبب الممارسات و الإثارات الطائفية  التي أثاروها في الزمن الرديء ، بحيث  أدت إلى  الكراهية والبغضاء  ، والانقسامات العميقة في المجتمع الإسلامي ، و الحروب والتناحر بين أبناء الأمة الإسلامية ، حتى إننا اعتقدنا إن هذه الحروب تقوم بين دينين مختلفين بشكل جذري ،  و بين حضارتين متناقضتين لا يجمعهما أي قاسم مشترك  ، ولا  يرجعون إلى نبي واحد ، و لا إلى  قرآن واحد !!

فما أحوجنا؛ في هذه الفترة الزمنية التي تشهد حالة من التوتر والتشنج الطائفي في عالمنا ( العربي ) الأسلامي عموماً و( العراقي ) خصوصاً  يغذيها للاسف الاعلام غير المسؤول، وغياب الحس الوطني والانساني والديني في أهمية التعاطي مع الاخر الشريك في الوطن , بالاضافة الى تنامي روح الكراهية والتشدد والاساءة للاخر، وصمت اغلبية الشعب عن التعبير والافصاح عن ارائهم ومواقفهم اتجاه ذلك التصعيد الطائفي الخطير .. إلى مواقف فعلية مترجمة على أرض الواقع تميز الاحداث وتعطيها الاستقراء الصحيح , وترفض الطائفية ودعاتها الأقزام .

ففي ظل هذه الظروف العصيبة التي مر بها شعبنا العزيز وفي ظل انتشار وسائل الإعلام التي تدعو إلى الطائفية والعنصرية ، وبعد أن ارتفعت أصواتهم ، هاهم الوطنيون أيضاً يرفعون أصواتهم ليسكتوا أصوات كل الطائفيين من كل الجهات، نعم…. إنهم الوطنيون منهم وعلى رأسهم المرجع العراقي العربي السيد الصرخي الحسني ( دام ظله ) صاحب المواقف الوطنية الجليلة التي يقف لها الشرفاء والأصلاء في هذا البلد وقفة إجلال وإحترام لإنها قطعت الطريق على كل الطائفيين وأصحاب الأجندات الخارجية من كل الأطراف دون استثناء , خصوصاً ونحن نعيش زمن المأزق السياسي والوطني في العراق ,  يبرز لنا هذا الصوت الوطني الجهوري الاصيل ليرفض الطائفية ويتحدى دعاتها اللئماء بينما المسلمون يدفعون يوميا من حياتهم واستقرارهم وصحتهم وامنهم الاجتماعي ومستقبلهم ومستقبل اجيالهم, فاتورة سياسة عميلة حتى كادت ان تتلاشى سيادتهم وهيبتهم واستقلالهم ووحدتهم الوطنية بدون اي صوت يذكر لمن شجب او يشجب هذه الأمور من رموز دينية او مراجع سنية او شيعية على الأطلاق .. حيث يشهد العراق مجدداً ولادة عملاء جُدد من أعضاء وأحزاب وكهنوتات وجمعيات ودهاليز سياسية وعسكرية وعصابات و حوزات متسلطة ومعممين بلحاهم الطويلة , ومقاطعات وبنوك وأجهزة مخابرات دولية رموا الحجر بالبئر التي سقتهم فحاولوا بكل مايملكون من قوة ان يزرعوا الطائفية المقيتة والتفرقة السقيمة في نفوس أبناء الاسلام في بلدنا الغالي , فأتت مواقف هذه المرجعية لتنهي هذه الأمور عن بكرة أبيها ورفضتها جملة وتفصيلاً وأوضحت مساوؤها وسلبياتها وخطرها المحموم على مستقبل أبناء البلد العزيز والتي لاتبقي ولاتذر .

مرجعية عراقية غيورة ,, كانت ومازالت مبادراتها الوطنية تتوالى وتنتشر، وواصلت وستواصل طريقها للوصول لهدفها الذي لطالما آمنت به في سبيل تحقيق كل السبل والإمكانات من اجل العيش الحر الكريم للجميع بدون أية تفرقة طائفية أو عرقية , حتى حصدت وستحصد ثمار عملها وجهدها عاجلا أم آجلا ,,  ومن أهم المواقف الوطنية لهذه المرجعية – المشروع ( المتمثلة بالمرجع العراقي السيد الصرخي الحسني – دام ظله ) , والتي شهد لها العدو قبل الصديق هي :

تحذيره المتكرر من الوقوع في فخ الفتنة المحرقة التي لا تبقي ولا تذر وبالأخص الفتنة الطائفية التي تؤدي الى الحرب الاهلية بين طوائف الشعب العراقي والتي تسعى اليها اعداء العراق،

حيث اصدر بيان رقم (11) عقب أحداث التفجيرات الدموية في مدينة كربلاء والكاظمية يقول فيه (يا أبناء الشعب العراقي الحر الأبي ،السنة والشيعة ،العرب والأكراد ، رجال الدين والمكلفين، الرجال والنساء، وغيرهم. الحذر الحذر من فتنة مرعبة مهلكة وحرب مدمرة وإرهاب شيطاني ممقوت وصراع دنيا ومصالح يشترك فيه دول عالمية كبرى وأجهزة ومخابرات ومنظمات إرهابية مبرمجة ومسيرة....)http://www.al-hasany.com/index.php?pid=88.

2_ بيان رقم(18) حيث يقول ( الرزية.. الرزية وكل الرزية في الحرب الطائفية.. والانقياد للتعصب الجاهلي الأعمى والسير في مخططات اعداء الاسلام والإنسانية...) رابط البيان

http://www.al-hasany.com/index.php?pid=83.

3_ بيان رقم (15)وفيه ألفات الشعب إلى المخططات الخطيرة التي يسير بها المتصدين للعملية السياسية في العراق بعد حصول الانتخابات البرلمانية ، هؤلاء السياسيون الذين طبلوا وزمروا للمحتل وروجوا لأفكاره الخبيثة فأكد فيه على ضرورة الوقوف بوجه هذه المشاريع ورفع الاصوات عالية للمطالبة بتوفير الأمن والأمان وصيانة حقوق المواطن العراقي حيث يقول فيه ( انتبهوا والتفتوا ولا تلدغوا مرات ومرات وأعلموا وتيقنوا أن حكومة المصالحة والتوافق المنتظرة تعني مجلس حكم جديد تعني السلب والنهب من القاضي والداني لثروات العراق....)

4_بيان رقم (20) وفيه يحرم القصاص العشوائي الذي يحدث بعد كل عملية إرهابية من طرف معين ضد الطرف الاخر فيشمل المراقد والحسينيات الشيعية والمساجد السنية ودور العبادات الأخرى ، ويقول في البيان(نؤكد رفضنا وشجبنا وإدانتنا لذلك ولكل ظلم وقبح وفساد وتهجير وترويع وتقتيل وتعذيب واعتداء وانتهاك واغتصاب .....) رابط البيانhttp://www.al-hasany.com/index.php?pid=81.

5_بيان رقم (22) وفيه طرح مشروع المسامحة والمصالحة بين طوائف الشعب العراقي على اسس إسلامية ووطنية وأخلاقية محاولا بذلك حقن انهار الدماء التي تسفك على ارض الانبياء وبلد الرافدين ، وبين بان مشروع المصالحة الذي طرحته الحكومة هو عبارة عن مشروع ناقص وهو في الحقيقة مشروع مصالحة طائفية وليس مشروع مصالحة وطنية لأنه استثنى العديد من الاطراف والاتجاهات فيقول(طالما حكينا وحكينا ...وكتبنا وكتبنا ووقفنا ووقفنا ..وتحملنا اللوم والعتاب والجرح والقدح والطعن والسب والشتم والاضطهاد والاعتقال.....)الى اخر البيان.

فهاهي (بعضُ ) من المواقف الوطنية لهذه المرجعية الجليلة التي نزلت وبكل قوة لكي تتتصدى لكل شبهة وفتنة تثار بالقول والفعل والأهتمام الجدي لإيقاف إزهاق الأرواح ووقف إراقة الدماء ورفض ساسيات هدر المال العام الناتجة عن التناحر السياسي وسباق المناصب المحموم والمنافع والمزايا لقادة هذا التناحر في عراقنا الحبيب , وها هو الشعب اليوم يعلن التأييد المطلق لها ويرفع صوته عالياً مزمجراً معها بالرفض الكامل  للعودة للطائفية بأي صيغة من الصيغ ، رغم إن البعض يحاولون إستحضار رمادها بشتى الطرق ، لكن هيهات ، نحن شعب رفض ويرفض وسيرفض كل أجندات الطائفية حتى لو تم تعليبها بعلب من ذهب ، شعب وجد حريته  في التعايش السلمي بين المكونات ولا يمكن أن يفرط بهذه الحرية أبدا .

 


« المقالة السابقة ... المقالة التالية »
  • د- مريم | 2013-06-09
    المرجع العراقي العربي السيد الصرخي صاحب مواقف انسانية نبيلة وعروبية رائعة ووطنية صادقة ولأنه يتميز بالمبدأية وعدم المجاملة على حساب المبادئ لذا نلاحظ البعض لا تروق له مثل هذه المواقف الشجاعة..تحية له من الاعماق وكثر الله من امثاله من رجال الامة العظماء
  • لمى علي | 2013-06-09
    رجل الدين محمود رجل منصف شجاع قل نظيره هذه الايام بل انعدم فهو قفز عن المذهبية والتبيعة والطائفية وقال كلمة الحق اتجاه الشعب  العراقي والعربي عموما

  • الاعلامية هيلين يوسف | 2013-06-09
    رغم كل التضليل والشبهات بقي السيد الحسني رمزا يقتدى به لانه لم يخضع للتهديدات والمهادنات والصفقات السياسية بل بقي ملتزما بموقفه الوطني والمخلص لشعبه العراقي
  • سهير الخالدي | 2013-06-09
    من الضروري إنيلاحظ إن المرجع ليس شهيدا على ألامه وحسب بل هو جزء منها أيضا وهو عاده من أوعى إفرادألامه وأكثرها عطاء ونزاهة وعلما وهذا ما نجده لدى سماحة المرجع الديني العراقي العربيالسيد الصرخي دام ظله قد جمع هذه الصفات وهو جزء من المجتمع ومن ألامه وعلى هذا الأساسوبوصفه جزءا من ألامه ويحتل موقعا من ألخلافه ألعامه للإنسان على الأرض وله رأيه فيالمشاكل الزمنية لهذه ألخلافه وأوضاعها السياسية بقدر ماله من وجود في ألامه وامتداداجتماعي وسياسي في صفوفها وهكذا نعرف ان دور المرجع كشهيد على ألامه دور رباني لا يمكنالتخلي عنه
  • ندى احمد | 2013-06-08
    انه احساس رائع بالمسؤولية الملقاة على عاتقه كمرجع وكقيادي للامة وكانسان يعيش مع الناس ويشعر بالامهم ومعاناتهم فكانت له تلك المواقف التي شهد له بها البعيد قبل القريب
  • سلوى البابلي | 2013-06-08
    ان المرجع العراقي ....هو بصراحه ان مثل يقتدى به لان مانراه ولمسناه من اقوال وافعاله بانه داما يشخص الامور ويضع لها الحلول واهتم بكل مايمر به المسلمون والامة بصورة عامة فنحن نقدر ونحترم مايقدمه .....فجزاه الله خير فنحن بحاجة الى مثل هكذا رموز ونحن نفتخر بانه عراقي وعربي لانه يمثل الامة العربية والاسلامية ونستشهد بالاية المباركةبسم الله الرحمن الرحيم وَكَذَلِكَ أَوْحَيْنَا إِلَيْكَ قُرْآنًا عَرَبِيًّا لِتُنْذِرَ أُمَّ الْقُرَى وَمَنْ حَوْلَهَا وَتُنْذِرَ يَوْمَ الْجَمْعِ لَا رَيْبَ فِيهِ فَرِيقٌ فِي الْجَنَّةِ وَفَرِيقٌ فِي السَّعِيرِ [ الشورى الآية 7فالامة الاسلامية والعربية لم تعقم من ان تلد اناس مؤمنون علماء اجللاء لنقتدي بهم
  • انوار البغدادي | 2013-06-08
    هنيئا للعراق والامه الاسلاميه بهكذا مرجعيه اصلاحيه نموذجيه خالصه ذات مواقف بطوليه رائعه وفكر رسالي محمدي رائد
  • نور التميمي | 2013-06-08
    ان من ضمن اوليات المرجعية العراقية التي سارت عليها هو كشف الفتن التي اجتاحت المجتمعات والفكر الاسلامي انطلاقا من الحديث النبوي الشريف ( اذا ظهرت الفتن فعلى العالم ان يخرج علمه وألا اكبه الله على منخريه في النار )) فنرى المرجع العراقي انتفض وبكل شجاعة لكافة الفتن التي حاولت ان تشوه الفكر الاسلامي امثال ابن كاطع والنظريات الخاطئة امثال سبيط النيلي وجند السماء وغيرها من الافكار السقيمة
  • رونق العامري | 2013-06-08
     ..........ان المرجعية المتمثلة بسماحة المرجع العراقي العربي السيد الصرخي الحسني(دام ظله)دائمآ هي الوحيدة التي تشخص مكامن الخلل وتعطي الحلول الناجعة لها وهذا انما يدل على حرصهاعلى مصلحة الشعب العراقي

» إضافة تعليق :

لكي تتمكن من التعليق يجب عليك تسجيل الدخول
البريد الالكتروني
كلمة السر  
او يمكنك الدخول والتعليق عن طريق فيسبوك او تويتر
 انشر التعليق على حائطي في فيسبوك او على صفحتي بتويتر
علق مع فيسبوك       الدخول عن طريق تويتر
او يمكنك التعليق بإستخادم اسم مستعار
اسمك المستعار:
آضف تعليق