]]>
خواطر :
(مقولة لجد والدي، رحمه الله ) : إذا كان لابد من أن تنهشني الكلاب ( أكرمكم الله)...الأجدر أن اسلم نفسي فريسة للأسود ...   (بلقسام حمدان العربي الإدريسي) . 

غزوة القمر

بواسطة: لطيفة خالد  |  بتاريخ: 2013-06-08 ، الوقت: 06:39:51
  • تقييم المقالة:

تيمنا" بصحرائي وتاريخي وبطولاتي

وإحياء" لذكرياتي وماضي حياتي

أسميتك أيتها الحرب غزوة القمر

وفي ليلة النصف من شعبان 

وقبل  نصف شهر من رمضان.

سوف نحقق الانتصار

على الباطل وعلى الاستعمار

وسوف نعيد أمجادنا وعزتنا

مسلمون مرفوعي الرؤوس

ننتظر لقاء الله ونرجو رحمته

ونعلم علم اليقين أننا بريئين

من مهديكم المنتظر ومن ضلالكم الكبير

ونعلم أن أبو بكر وعثمان وعمر وعلي

من صحابة نبينا الكريم صلى الله عليه وسلّم

رضوان الله عليهم وزوجاته من المبشرين

بالجنة والنعيم وبرضوان الله العظيم

ما بالكم تخترعون دينا" جديدا"

وقرآننا وسيرتنا نور لا تطفئه زلات

قادتكم ولسانات مفتيّيكم ولا مضلّيكم

مسلمون نفخر بديننا الحنيف

ونقرأ قاتل الله الأحزاب

وكنتم خير أمّة أخرجت للنّاس

ونجوّد وإنّك لعلى خلق عظيم

وما أرسلنّاك الاّ رحمة للعالمين

لا تسامحوني ولا تعذروني

أنتم يعازر الزمن الصعب

أنتم مرادف اليهود الصهاينة

انّكم فرس  لا يفقهون

معنى أن نكون مؤمنين مسلمين

وأن نكون على يقين أنه لا فرق

في الايمان بين عربي وأعجمي

الاّ بالتقوى يا أهل الرقوى

مسلمون نتبع سنة نبّينا

وعلى هداه نستنير ونعيش

وبالله نستعين وعليه نتوكل

ولا حول ولا قوة الا بالله

والله أكبر كم للإسلام من أعداء

على ترابنا يختالون وتحت سمائنا

يسرحون ويدّعون أنهم مقاومة

ولولاهم لما وقفنا بوجه الصهاينة 

وفاتهم أنهم ينفذون ما لم يستطع

الاسرائيلي عمله في بلادنا

يغامرون يقامرون من أجل النووي 

والترسانات والكراسي والفخامات

ونناضل ونقاتل من اجل اعلاء 

راية لا اله الا الله محمد رسول الله

بقلم مؤمن بأن الله سوف لن يخذلنا وسوف تنتصر ارادة الله ويحل الربيع العربي في الوطن العربي الكبير....


« المقالة السابقة ... المقالة التالية »

» إضافة تعليق :

لكي تتمكن من التعليق يجب عليك تسجيل الدخول
البريد الالكتروني
كلمة السر  
او يمكنك الدخول والتعليق عن طريق فيسبوك او تويتر
 انشر التعليق على حائطي في فيسبوك او على صفحتي بتويتر
علق مع فيسبوك       الدخول عن طريق تويتر
او يمكنك التعليق بإستخادم اسم مستعار
اسمك المستعار:
آضف تعليق