]]>
خواطر :
انساك ! ده كلام ؟... اهو ده اللي مش ممكن ابدا...   (بلقسام حمدان العربي الإدريسي) . 

بين تقديم الأسباب والنتائج :

بواسطة: عبد الحميد رميته  |  بتاريخ: 2013-06-08 ، الوقت: 05:48:39
  • تقييم المقالة:

بسم الله


عبد الحميد رميته , الجزائر

بين تقديم الأسباب والنتائج :


قالت لي أخت من الأخوات في منتدى من المنتديات " ذكرتني أستاذ رميته بأيام طفولتي , كنت وابنا خالتي ندرس معا ولكنني كنتُ متفوقة كثيرا خاصة في الرياضيات والفيزياء , وأما ابنـاها فكانا متوسطين فقط .
بعد الامتحانات وعندما نتحصل على النقاط تبدأ خالتي بمعاتبة ابنيها وتقول لهما " لماذا هذه النقاط الضعيفة ...
وإذا كان الامتحان صعبا فلماذا لم يكن صعبا على ابنة خالتكم أسماء ؟!", فيردا عليها " هذا ما قدرنا عليه " .
وأما زوج خالتي الذي هو كوالدي الذي رباني , فإنه لما ينهض في الليل يجدني مازلتُ أراجع وأما ولديه فيجدهما نائمين, ومنه ففي الصباح يعاتبهما , فيردان عليه بأنهما لا يستطيعان السهر لأنهما يتعبان , فيقول خالي لهما
" كيف لا تستطيعان السهر وأسماء تستطيع . تأكلون من نفس الصحن فكيف بشخص يستطيع وآخر لا يستطيع ؟!" , فيرد عليه بن خالتي " إن أسماء ليست بشر , لأنها تمشي بالكهرباء !", وأحيانا يترجاني ابنا خالتي كي أنام , وذلك كيلا يعاتبهما والداهما .تحصلت على البكالوريـا بامتياز , ودرست تخصصا صعبا ومختلفا عن تخصصي ابني خالتي , وكنتُ أتحصل على علامات جيدة , وأما ابنا خالتي فكان تخصص كل منهما سهلا ... وبقيت خالتي دائما تلومهما . بعد التخرج تحصل ابنا خالتي على وظائف راقية وهما حاليا يتقاضيان أجوراجيدة , وأما أنا فأعمل في القطاع الخاص وبأجر زهيد ... وأصبح ابنا الخالة يلومان خالتي ويقولان لها "لمادا لا تعاتبي أسماء لأنها تحصل على أجرة أقل مما نأخذ نحن ... يجب أن تعاقبيها كما كنت تفعلين معنا من أجل الدراسة ".
ثم استطردت الأخت قائلة " أحيانا نطلب من الأشخاص أن يفعلوا ما لا يستطيعون ونريد أن نرسم لهم قدرهم , ولكن ننسى أن الله هو الذي يقسم الأرزاق والذكاء والقوة بين الناس وبالتساوي تقريبا ... فإن لم يعطك الله في هدا المجال فأكيد أنه سيخلفه لك في مجال آخر". انتهى كلام الأخت الفاضلة .

تعليق :

1- القصة فيها عبرة وعظة , وهي قصة واقعية مفيدة للغاية .
2- الولد يلام على التقصير فيتقديم ما يقدر عليه من الأسباب , وأما النتائج التي هي على الله وحده فلا يحاسب عليها الشخص أبدا .ومنه فالأخت لا تلام لأنها اجتهدت وقدمت ما تقدر عليه من جهد ووقت , وأما غيرها فيلام لأنه تكاسل .
3- أما النتائج بعد ذلك المتعلقة بالوظيفة المناسبة أو غير المناسبة , وكذا بالأجر الزهيد والرخيص أو الكبير والمعتبر فهي تقدير من الله وحده لا يُـشكر عليه أحدٌ ولا يُـلامُ عليه آخر .

4- الإيمان بالقضاء والقدر حلوه ومره , خيره وشره , هو جزء أساسي من الإيمان بالله تعالى .
5- الدنيا يعطيها الله لمن يحب ولمن لا يحب , وللطائع والعاصي , وللمؤمن والكافر … وأما الآخرة ومعـهـا السعادة الدنيوية فلا يعطيها الله إلا لمن أحب وإلا للمؤمن الطائع لله تعالى .
6- الدنيا وما له صلة بها يوزعها الله على كل واحد منا , بالتساوي تقريبا , ولكن للأسف الشديد وبسبب ضعف الإيمان بالله وبسبب الجهل بالدين وبسبب قلة المراقبة والمحاسبة , وبسبب الأنانية الطاغية التي تجعل الإنسان لا يفكر إلا فيما أعطى الله لغيره وكذا فيما حرمه هو منه … قلتُ : بسبب كل ذلك وغيره فإن أغلبية الناس لا يدركون هذه الحقيقة .
إذا حاسبتَ نفسك وراقبت الله تعالى وتخلصت من أنانيتك الزائدة و … سترى بأن الله أعطاك من الدنيا مثلما أعطى لأغلبية الناس … وكما أن الله أعطاك وحرمك فإنه أعطى غيرك وحرمهم كذلك . الله أعطى الدنيا لكل واحد منا بالتساوي تقريبا , ولكن الإنسان غالبا ظلوم وجهول وكفور .

يا رب , إذا أنعمت علينا فاجعلنا من الشاكرين , وإذا ابتليتنا فاجعلنا من الصابرين , آمين.


« المقالة السابقة ... المقالة التالية »

» إضافة تعليق :

لكي تتمكن من التعليق يجب عليك تسجيل الدخول
البريد الالكتروني
كلمة السر  
او يمكنك الدخول والتعليق عن طريق فيسبوك او تويتر
 انشر التعليق على حائطي في فيسبوك او على صفحتي بتويتر
علق مع فيسبوك       الدخول عن طريق تويتر
او يمكنك التعليق بإستخادم اسم مستعار
اسمك المستعار:
آضف تعليق