]]>
خواطر :
الحياة الدنيا مثلها امرأة ، تراها من بعيد جمالا براقا لتكتشف أن كل شيء فيها مصطنع ... من رموش العين إلى احمرار الخدين والشفتين إلى طاقم الأسنان الناصع البياض...   (بلقسام حمدان العربي الإدريسي) . 

" نهج العشّاق " نامت العيون التي كانت لا تنام (05) شعر2011

بواسطة: Jamel Soussi  |  بتاريخ: 2011-10-08 ، الوقت: 00:02:54
  • تقييم المقالة:

 

القصيدة 05

 

                 نامت العيون التي كانت لا تنام.

 

أرثيك ؟

كيف أرثيك ؟

 

أرثيك ؟ 

أم أرثي روحي التي ماتت فيك ؟

 

أرثيك ؟

أم أرثي روحي التي سبقتك إلى اللحد

حين بلّغني ناعيك ؟

 

أرثيك ؟

كيف أرثيك ؟

 

أرثيك ؟

أم أرثي الحياة التي بقيت لي من بعدك ؟

كنت تحييني ألف مرّة حين يدوسني الزمان..

آه..لحياة بعدك بدون قلب لا يذوب حبّا فيك.

 

أرثيك يا أبتي  ؟

و هل في الشعر  مرفئ أبحر منه ؟

أطفو..

أغوص..أم أغرق في معانيه ،

حين أسبح في معانيك ؟

 

لا الشّمس أضحت بعدك شمس

و لا أطمع أن يسير القمر بدر التمام،

مات كلّ زمن عندي زمن موتك،

فما عدت أرتّب الأيّام.

تاه منّي كل ّ  حلم بعدك..

دفنت معك اليقضة و المنام..

 

صرت طيفا ..

كيف أطأ  أرضا ..؟

فيها قلب  قبّلني،

يالكم لثمني ؟ 

فيها  عيون كنت أنام فيها،

نامت العيون التي كانت لا تنام.

 

                                    أ. جمال السّوسي  / ديوان  "نهج العشّاق" / 2011


« المقالة السابقة ... المقالة التالية »

» إضافة تعليق :

لكي تتمكن من التعليق يجب عليك تسجيل الدخول
البريد الالكتروني
كلمة السر  
او يمكنك الدخول والتعليق عن طريق فيسبوك او تويتر
 انشر التعليق على حائطي في فيسبوك او على صفحتي بتويتر
علق مع فيسبوك       الدخول عن طريق تويتر
او يمكنك التعليق بإستخادم اسم مستعار
اسمك المستعار:
آضف تعليق