]]>
خواطر :
يا فؤادي ، لما هددتني بالهجر و لم يبقى لي سواك في الأنس...كيف حال المضجع في غياب الرفيق المبجلُ...   (بلقسام حمدان العربي الإدريسي) . 

حرب الأيام الستة

بواسطة: تركي محمد الثبيتي  |  بتاريخ: 2013-06-07 ، الوقت: 12:03:50
  • تقييم المقالة:

 

5 يونيو / حزيران 1967 م هذا اليوم التاريخي الذي لا يمكن أن ينسى ، هذا اليوم الذي يمر بالأمة العربية والإسلامية من كل عام ، أول أيام  (حرب الأيام الستة )  أو حرب يونيو / حزيران ، أو الحرب الثالثة للصراع العربي الإسرائيلي .

في هذا اليوم من عام 1967 م حدثت الحرب بين دولة الكيان الصهيوني وبين كل من مصر وسوريا والأردن وبمساعدة ودعم لوجستي من لبنان والعراق والسعودية والكويت والجزائر انتهت بالسيطرة والاستيلاء من قبل العدو الصهيوني على قطاع غزة والضفة الغربية وسيناء وهضبة الجولان .

نصف قرن مضى من الزمن على هذه الكارثة التي راح ضحيتها 15 ألف شخص، والآن تحولنا من محاربة وقتال إسرائيل إلى محاربة بعض الأنظمة العربية الديكتاتورية ، إسرائيل لم تقتل عبر تاريخها الإجرامي ضد العرب مثلما فعله نظام بشار الأسد ضد شعبه الذي قتل حوالي 160 ألف في آخر إحصائية منذ بداية الثورة السورية .

الغريب في الأمر أن نظام بشار الأسد يطلق على نفسه نظام ( الممانعة ) ويتشدق بشعار محاربة إسرائيل واسترجاع فلسطين وتحرير بيت المقدس .

مر هذا اليوم ( 5 يونيو / حزيران ) دون أثر أو ذكر لتلك النكسة ودون ضجيج إعلامي لا لشيء وإنما لهول ولعظمة ما يحصل في سوريا ،ولأن ما يفعله النظام السوري يفوق بكثير ما فعلته إسرائيل في جميع حروبها ضد العرب ...

 

       تركي محمد الثبيتي

https://twitter.com/trk1400

 


« المقالة السابقة ... المقالة التالية »

» إضافة تعليق :

لكي تتمكن من التعليق يجب عليك تسجيل الدخول
البريد الالكتروني
كلمة السر  
او يمكنك الدخول والتعليق عن طريق فيسبوك او تويتر
 انشر التعليق على حائطي في فيسبوك او على صفحتي بتويتر
علق مع فيسبوك       الدخول عن طريق تويتر
او يمكنك التعليق بإستخادم اسم مستعار
اسمك المستعار:
آضف تعليق