]]>
خواطر :
قالوا الصبرُ علاج للآلام... فزادت صبرُ السنين للجراح آلاما...   (بلقسام حمدان العربي الإدريسي) . 

النور و الظلام

بواسطة: Mokhtar Sfari  |  بتاريخ: 2013-06-07 ، الوقت: 11:04:08
  • تقييم المقالة:

اليوم شمس و نور و دفء و رخاء

لا يعشق مخلوق فى الدنيا العيش بلا ضياء

ان كان صادقا مع نفسه و لا يريد ان يجلب لها الشقاء

هناك من يميل الى الفساد مرض لم يجد له دواء

يكره النور الظلام وحده يؤمن له ما يشاء

لا يرى اشعاش شمس و لا يحس بدفء الليل هو الرجاء

يظل فى النهار متسترا لباسه سواد اليل يعشق العماء

يتربص خلود النبيل لراحة جسم ليسرق منه الشقاء

مكسب النهار ينهب باليل مكرا و دهاء

استوعب النبيل درسا النور هو الشفاء

العمى هو الداء فضل العيش باعين بالليل ترى 

باع كل اعين الضياء حتى يعيش فى هناء


« المقالة السابقة ... المقالة التالية »

» إضافة تعليق :

لكي تتمكن من التعليق يجب عليك تسجيل الدخول
البريد الالكتروني
كلمة السر  
او يمكنك الدخول والتعليق عن طريق فيسبوك او تويتر
 انشر التعليق على حائطي في فيسبوك او على صفحتي بتويتر
علق مع فيسبوك       الدخول عن طريق تويتر
او يمكنك التعليق بإستخادم اسم مستعار
اسمك المستعار:
آضف تعليق