]]>
خواطر :
شوهدت ذئاب على أطراف الوديان في فرائس تتحينُ ...مرت عليها البهائم وهي تتعجب... ردت الذئاب على البهائم ، لما العجبُ لولا الفرائسُ لما وُجدت الذئابُ...   (بلقسام حمدان العربي الإدريسي) . الحياة فصول .. جلوسنا لدقائق , لا يعني إحتوائها تماما هي دقائق نتأملها ..لا غير.   (طيف امرأه) . اختصار الكلام براعة لا يجيدها كل أحد، كما أن الإسهاب فيه فن لا يتقنه إلا القلة، والعبقري من يجمع بين الحُسنين   (محمد النائل) . 

شعار الأدعياء :

بواسطة: عبد الحميد رميته  |  بتاريخ: 2013-06-07 ، الوقت: 10:00:25
  • تقييم المقالة:

 شعار الأدعياء : 

ما هو الحكم في قول من يقول : "نحن سلفيون" أو  "أنا سلفي"  أو يذيلون أسمائهم بلقب ( السلفي ) في أختام مثل ( فلان بن فلان السلفي ) ، أو ( الأثري ) وهكذا ، ادعاء مظهري خاوي من المضمون الجوهري .
سئل صاحب الفضيلة العلامة د . صالح بن فوزان الفوزان(حفظه الله) هذا السؤال" بعض الناس يختم اسمه (بالسلفي ) أو ( الأثري ) , فهل هذا من تزكية النفس أو هو موافق للشرع ؟".
الجواب  :
 "
المطلوب أن الإنسان يتبع الحق ، المطلوب أن الإنسان يبحث عن الحق ويطلب الحق ويعمل به ، أما إنه يتسمى بأنه ( سلفي ) أو ( أثري ) أو ما أشبه ذلك فلاداعي لهذا ، الله يعلم سبحانه وتعالى "  قل أتعلمون الله بدينكم والله يعلم ما في السماوات وما في الأرض والله بكل شيءعليم ".فالله يعلم ما في السماوات وما في الأرض ، والله بكل شيء عليم  .فالتسمي ( سلفي ، أثري ) أو ما أشبه ذلك ، هذا لا أصل له . نحن ننظر إلى الحقيقة ولا ننظر إلى القول والتسمي والدعاوى . قد يقول إنه سلفي وما هو بسلفي ، أو أثري وما هو بأثري ، وقد يكون سلفياً أو أثرياً ( حقيقة وواقعا ) ؛ وهو ما قال إنه أثري أو سلفي  .فالنظر إلى الحقائق لا إلى المسميات ولا إلى الدعاوى . وعلى المسلم أن يلزم الأدب مع الله سبحانه وتعالى ،لما قالت الأعراب ( آمنا ) أنكر الله عليهم ( قالت الأعراب آمنا قل لم تؤمنوا ولكن قولوا أسلمنا) ( ولكن قولوا أسلمنا ) ، الله أنكرعليهم أن يسموا ويصفون أنفسهم بالإيمان ، وهم ما وصلوا بعد لهذه المرتبة . أعراب جاءوا من البادية ، ويدعون أنهم صاروا مؤمنين على طول ، لا . أسلموا دخلوا في الإسلام ، وإذا استمروا وتعلموا دخل الإيمان في قلوبهم شيئاً فشيئاً ( ولما يدخل الإيمان في قلوبكم) وكلمة ( لما ) للشيء الذي يتوقع ، يعني سيدخل الإيمان ، لكن إنك تدعيه من أول مرة هذه تزكية للنفس .فلا حاجة إذن إنك تقول : " أنا سلفي ، أنا أثري " أنا كذا ، أنا كذا . عليك أن تطلب الحق وتعمل به وتصلح النية ، والله الذي يعلم - سبحانه - الحقائق " . انتهى كلامه (حفظه الله) .  وكم لهذا الشعار من أثار على من يحمله ، فهو يولد عند حديثي الأسنان من السفهاء استيلاء التدين على إخوانهم ، والزهو والغرور بالانتساب إلى السلفية ، وأنه أصبح اسمه ( فلان السلفي ) ، وبهذا الشعار يوحي بعضهم إلى بعض زخرف القول غروراً ، بأنهم قد نجوا من الفرق الثنتين والسبعين الهالكة ، وأصبحوا في عداد الفرقة الناجية ،أو الطائفة المنصورة ( وقد لا يكونون كذلك ) . وانظر إلى هؤلاء الأدعياء كيف تجرءوا على أن ينجوا أنفسهم بأنفسهم ، ويهلكوا إخوانهم بزعمهم , مع أن  الله سبحانه وتعالى يقول :" إن ربك هو أعلم بمن ضل عن سبيله وهو أعلم بالمهتدين" ...

ثم اعلم أنه لا يلجأ إلى تزكية النفس إلا ضعيف النفس ، مقبل على شهواتها ، مغفل عن دسائسها . وأما عالي الهمة فيعلم أنها من الله منَّة ونعمة ،فيسترها بالتواضع ، لأن كل ذي نعمة محسود . ولقد جارى بعض مدعي السلفية  -زعموا - مبدأ بعض الأحزاب والفرق المتعصبين ، وهو ( إذا لم تكن معي فأنت ضدي ) . ومنه فإذا لم تقل مثلهم " أنا سلفي" ولم تعاد من عادوه ، وتضلل من ضللوه ، وتبدع من بدعوه ، وتهجر من هجروه ، وتحذر كما يحذرون ، وتقصي من أقصوه ,  وتدني من أدنوه ، ( وتسب القرضاوي والبوطي ومحمد الغزالي وعمرو خالد ومحمد حسان والحبيب الجفري وعبد الحميد كشك) و ... فأنت ضدهم وخارج عن المنهج السلفي ، كما يزعمون !!! " .


« المقالة السابقة ... المقالة التالية »

» إضافة تعليق :

لكي تتمكن من التعليق يجب عليك تسجيل الدخول
البريد الالكتروني
كلمة السر  
او يمكنك الدخول والتعليق عن طريق فيسبوك او تويتر
 انشر التعليق على حائطي في فيسبوك او على صفحتي بتويتر
علق مع فيسبوك       الدخول عن طريق تويتر
او يمكنك التعليق بإستخادم اسم مستعار
اسمك المستعار:
آضف تعليق