]]>
خواطر :
الحياة الدنيا مثلها امرأة ، تراها من بعيد جمالا براقا لتكتشف أن كل شيء فيها مصطنع ... من رموش العين إلى احمرار الخدين والشفتين إلى طاقم الأسنان الناصع البياض...   (بلقسام حمدان العربي الإدريسي) . 

حِكم عظيمة

بواسطة: ياسمين عبد الغفور  |  بتاريخ: 2013-06-07 ، الوقت: 01:16:27
  • تقييم المقالة:

عندما يقع المرء في مشكلة لا يرى أي شيء آخر في العالم غير المصيبة و كأنه أصبح أعمى البصيرة ، توجد مشاكل كثيرة تفوق أي مشكلة......هذا أمر بديهي و لكن من الصعب فهم هذا عندما يشعر الشخص بالتوتر و القلق و الحزن و لهذا يحتاج المرء إلى الصبر و العزيمة قوية لكي يقنع نفسه بأفكار يعرف أنها صحيحة أو ليؤمن بها بصدق....فالتركيز على المشكلة يؤدي إلى اتساع مجالها ، و سينظر الشخص إلى المشكلة و كأنها أكبر مما هي عليه في الواقع و عند وقوع مشكلة أخرى أكبر من المشكلة الأولى سيعرف الشخص أنه كان بإمكانه أن يواجه المشكلة الأولى بهدوء بدلاً من إنهاك أعصابه بالقلق و الندم و تعذيب النفس بلومها و جلدها ، أحياناً قد نعتقد أنه تأخر الوقت على التعلم من أخطائنا و إعادة بناء أنفسنا أو تجميع أجزائنا المشتتة و لكن هذا الاعتقاد ناتج عن اليأس و القنوط....الأمل هو أن تتمسك دائماً بشيء ما عزيز على قلبك حتى لو لم تشعر أنك بخير أو تآمرت عليك جميع السلبيات في وقت واحد ، يحتاج جميع الناس إلى الأمان و السلام لكن بعض الناس يعبر عن رغبته بالعيش في وسط آمن بالعدوانية و إفساد الاستقرار ، لكن هناك أشخاص يتوقون للسلام و لا يجدون حلاً للمصائب التي تقتحم حياتهم ، بعض المصائب لا تحل إلا بعد فترة و بعضها تكون أحداث قدرها الله و لا يملك الإنسان في جميع الأحوال إلا سلاح الصبر ، كل إنسان له عقل...الإنسان الفطن يستطيع أن يحل المشاكل التي تعترض طريقه و لكن إلى حد معين...من سيقف في وجه إعصار مفاجئ؟؟ من سينهي الحروب الفتاكة حين تشتعل؟؟.....لا أحد سوى الله ، الألم يغيّر الإنسان بشكل لا يمكن توقعه قد يجعله أكثر حكمة.......لكن يحتاج كيان الإنسان إلى الغيث بعد جفاف طويل.

 


من كتاباتي


« المقالة السابقة

» إضافة تعليق :

لكي تتمكن من التعليق يجب عليك تسجيل الدخول
البريد الالكتروني
كلمة السر  
او يمكنك الدخول والتعليق عن طريق فيسبوك او تويتر
 انشر التعليق على حائطي في فيسبوك او على صفحتي بتويتر
علق مع فيسبوك       الدخول عن طريق تويتر
او يمكنك التعليق بإستخادم اسم مستعار
اسمك المستعار:
آضف تعليق