]]>
خواطر :
رغم إني أخاف من الغرق ، عقدة تلازمني منذ الصغر...أتمنى الغرق في بحر ذكرى هواك...   (بلقسام حمدان العربي الإدريسي) . 

موسوعة ث الجنسية( 1000 س و ج)(من 281 إلى 290):

بواسطة: عبد الحميد رميته  |  بتاريخ: 2013-06-05 ، الوقت: 21:59:05
  • تقييم المقالة:

س 281 : ما الذي يترتب على عجز الزوج عن إرضاء رغبة زوجته الجنسية إذا كانت زوجته مصابة بالشبق الجنسي ؟

ج : سواء كان الأمر كذلك أو كانت الزوجة عادية وغير مصابة بالشبق الجنسي لكن الزوج أناني يُشبع نفسه ولا يفكر في إشباع رغبة زوجته.إن الذي يمكن أن يترتب في الحالتين هو :

          ا-إما كبت شعور الزوجة حتى تصاب بالأرق وسرعة الغضب وسوء الهضم,ثم ربما تصاب بالبرود الجنسي في النهاية.

        ب-وإما الالتجاء إلى الاكتفاء بالطرق الملتوية وغير الشرعية (استمناء أو سحاق أو زنا أو..) لأنه مهما كانت قوة إرادة البشر فإن للطبيعة سلطانا أعلى من كل سلطان إلا سلطان الخوف من الله الذي قد يتوفر للزوجة بالقدر الكافي وقد لا يتوفر. وإذا لجأت المرأة إلى هذه الوسائل الملتوية فإنها ستؤدي في النهاية ومع الوقت إلى القضاء على الحب الذي تكنه الزوجة لزوجها وإشاعة النفور والكراهية محل الحب والوئام.

س 282 : هل رؤية المرأة لرجل عار يثيرها كما يُثار الرجل برؤيةُ امرأة عارية ؟

ج : الأمر بين المرأة والرجل مختلف.إن المرأة تثار- إذا أثيرت - بشكل أقل , بل قد تصاب المرأة بالقرف إذا رأت رجلا عاريا.أما الرجل فيمكن أن تشتعل نار الشهوة والرغبة فيه بمجرد رؤية ولو جزء بسيط من صدر المرأة أو فخذها أو ..ومن باب أولى فإن الرغبة تزداد عنده وبشكل واضح برؤية المرأة وهي عارية.


س 283 : ما الذي يمكن أن يصرف ذهن الفتاة عن التفكير في الجنس قبل أن تتزوج ؟

ج : تنصح الفتاة بعدم قراءة الأفلام الغرامية ومشاهدة اللقطات الجنسية.كما يمكن لها أن تجرب الصيام وقراءة القرآن والتطوع بالصلاة وقيام الليل والتأليف والتدريس إن كانت مثقفة وعمل حلقات ثقافية مع بعض زميلاتها وأشغال الخياطة والتطريز والحديث والضحك والمخالطة للصالحات و..أما الانعزال عن بنات جنسها الصالحات فإنه يُضخِّم المشكلة ويحيل حياة الفتاة إلى تعاسة كبيرة وإحساس مرير.


س 284 : هل احتلام الرجل المتزوج طبيعي أم لا ؟

ج : هو غالبا طبيعي,والسبب فيه أن لقاءاته الجنسية الأخيرة بزوجته كانت ناقصة من حيث درجة الانفعال,ومن ثم يتم تعويض ذلك من خلال الاحتلام.إن هذا الاحتلام لا يزيد عن كونه طاقة زائدة,إلا إذا تكرر كثيرا بدون سبب ظاهر فيحتاج الزوج عندئذ إلى استشارة طبيب.


س 285 : أذنبت مع رجل أجنبي وارتكبت ما حرم الله , وأنا الآن تائبة نادمة على ما فعلت, وفي نفس الوقت أنا مقبلة على الزواج بإذن الله.والسؤال:هل استعمال الأعشاب التي تصنعها بعض العجائز من أجل استعادة العذرية أمر جائز شرعا أم لا ؟ وهل تفيد هذه الأعشاب لتحقيق الغرض أم لا ؟

ج : أتمنى أن تكون توبتك صادقة, أي لوجه الله,لا من أجل أن يسترك الله ليلة الدخول.ثم إذا تبت بالفعل فأسأل الله أن يستر عيبكِ عن زوجك ليلة الدخول فلا يعرف ما فعلتِ,كما أسأله سبحانه أن يجمع بينك وبينه في خير.أما عن إمكانية أداء الأعشاب لمفعولها المطلوب منها فهو أمر يُسأل عنه الأطباء الاختصاصيين,ومع ذلك فأظن أن الحكمة تقتضي أن لا تلجئي إلى عجائز جاهلات قد يفدن وقد يأتيك منهن الضرر,والتوكل على الله يا ابنتنا أولى لك بإذن الله"ومن يتوكل على الله فهو حسبه"أي كافيه.


س 286 : هل يحل للمرأة أن تكتم الحيض أو الطهر عن زوجها ؟

ج : لا يحل للمرأة أن تكتم الحيضَ عن زوجها خوفا من أن يجامعها وهي حائض,وكذا لا يحل لها أن تكتم طهرَها من أجل منعه من مجامعتها.إن كلا من هذا وذاك حرام,ولقد ورد اللعن للمرأة الموصوفة بإحدى هاتين الصفتين .


س 287 : ما الذي يجب على الشاب (أو الشابة) الذي مازال صغيرا,أو الذي كبر لكن الظروف المساعدة على الزواج ما زالت غير مواتية له ؟ ماذا يفعل ليكبح جماح شهوته حتى يتزوج ؟

ج : جزء من الجواب متضمن في السؤال,أي أن الشخص المؤمن يجب أن يكبح جماح شهوته ويمنع من إشباعها بالحرام حتى تتاح له الفرصة للزواج سواء كان رجلا أو امرأة.إن الصبر مطلوب شرعا وهو أمر لا مفر منه.وليكن شعار المؤمن هو حديث الرسول-ص-:"يا معشر الشباب من استطاع منكم الباءة فليتزوج فإنه أغض للبصر وأحصن للفرج,ومن لم يستطع فعليه بالصوم فإنه له وجاء".ويمكن للمؤمن أن يستعين فضلا عن الصيام بالصلاة والرياضة والمطالعة الدينية وشغل أوقات الفراغ فيما هو نافع دينا أو دنيا والاجتهاد في الدراسة أو العمل أو الاجتهاد في البحث عن عمل,وبالبعد عن الاختلاط بالنساء إلا عند الضرورة والتقليل من الحديث معهن وعدم ملامستهن,واجتناب النظر إلى عورات النساء الأجنبيات,والحرص على عدم الاقتراب من ممارسة الاستمناء,و..وعلى المؤمن أن ينتبه إلى : ا-أنه لا يجوز أبدا أن نسمع لمن يقول بأن الكبت مُضر بصحة الإنسان بدنيا ونفسيا !! إن هذا الكلام باطل شرعيا وطبيا وواقعيا,والحمد لله لقد عشت-وأمثالي ملايين وملايين-حوالي 15 سنة بعد البلوغ بدون معرفة أية امرأة أو ممارسة أي حرام مع امرأة,ثم تزوجت على كتاب الله وسنة رسوله-ص-وما أُصبتُ لا بكبت ولا بما يشبه الكبت,بل إنني في أتم صحتي وعافيتي وإن من أهم ما أعتز به في حياتي هو أن صفحة علاقتي بالمرأة الأجنبية بيضاء تماما بإذن الله,ولله الحمد.ب-إن الله يعوض للشاب إذا منع نفسه من الحرام وعمل من أجل تقوية نفسه روحيا,يعوض له بأكثر مما فقد بكثير: سكينة وطمأنينة وراحة بال وقوة عزيمة وإرادة وحلاوة إيمان يجد طعمها في قلبه و..مما لا يمكن أن يتوفر لمن قضى شبابه منغمسا في أوحال الجنس الحرام والرذيلة.ج-إن الرجل إذا عاش نظيفا وطاهرا وعفيفا ثم تزوج نظيفا تنعكس نظافته بإذن الله إيجابا على حياته بعد ذلك مع زوجته وأولاده,خاصة إذا حرص على التعاون مع زوجته على طاعة الله.ولقد أخبر أكثر من رجل من هذا النوع الذي عاش ما قبل الزواج لزوجته ولزوجته فقط,أخبر عن نفسه بأن الحب بينه وبين زوجته بقي أو كاد يبقى لعشرات السنين كما كان في الشهر الأول الذي يسميه بعضهم"شهر العسل ".


س 288 : عند ذوي الانتصاب الضعيف,ما هو أفضل وقت لفض غشاء البكارة ؟

ج : يمكن أن يتم فض الغشاء بالنسبة لهذا الصنف من الرجال في الصباح الباكر حيث ينتعظ ذكر الرجل وينتصب قبل التبول . وإذا اختار الرجل وقتا آخر فهو حر في ذلك.


س 289 : ما هو عمر الحيوانات المنوية ؟

ج : إن الحيوانات المنوية تعيش عدة ساعات في جو الحجرة العادي,أما إذا دخلت الجهاز التناسلي للمرأة فإنها تعيش أياما ولكنها تفقد قدرتها على إخصاب البويضة بعد 48 ساعة.


س 290 : هل تنتقل العدوى (من التهاب البروستاتا ) للزوجة عن طريق الاتصال الجنسي؟

ج : انتقال العدوى للزوجة مع السائل المنوي ممكن نظريا,ولكنه نادر الحدوث في الواقع.  


يتبع مع : من السؤال 291 إلى السؤال 300 : ... 

 


 
« المقالة السابقة ... المقالة التالية »

» إضافة تعليق :

لكي تتمكن من التعليق يجب عليك تسجيل الدخول
البريد الالكتروني
كلمة السر  
او يمكنك الدخول والتعليق عن طريق فيسبوك او تويتر
 انشر التعليق على حائطي في فيسبوك او على صفحتي بتويتر
علق مع فيسبوك       الدخول عن طريق تويتر
او يمكنك التعليق بإستخادم اسم مستعار
اسمك المستعار:
آضف تعليق