]]>
خواطر :
اسقيني كاس من رحيق ذكرى وجودك ... لا تتركيه يجف ،كلما جف الكأس ازداد الحنينُ...و لا يطفي شعلة الفؤاد سوى كأس الحنين...   (بلقسام حمدان العربي الإدريسي) . 

الفتنة المقدسة

بواسطة: بوقفة رؤوف  |  بتاريخ: 2013-06-05 ، الوقت: 21:17:51
  • تقييم المقالة:

الفتنة أشد من القتل لأن القتل يكون عادة بمبرر يعرف القاتل لماذا ارتكب فعله ويعرف المقتول لماذا قتل , لكن في الفتنة الرؤية غير واضحة مشوشة غامضة لا يعرف القاتل لماذا يقتل ولا المقتول فيما قتل وابشع واشنع وأفضع أنواع الفتن تلك التي تصطبغ بصبغة الدين فالقاتل يردد التكبير قبل القتل والمقتول يتلوا الشهادة أثناء القتل وكلاهما يعتقد انه نال رضوان الله والجنة مثواه وكلاهما له فتاوى تؤيد مسعاه  وتسدد خطاه , لذلك قيل أن الفتنة هوجاء عمياء أذا حلت كيأجوج ومأجوج لا تترك لا أخضر ولا يابس , لكن الحل ليس في اعتازالها والصعود لقمم الجبال والامتناع عن الكلام واتخاذ الصمت فتوى وتعبير عن رأي فلا ينسب لساكت قول , والفتنة صراع بين طرفين أحدهما على حق والآخر على خطأ وصاحب الخطأ يحسب أو يعيزي نفسه بأن سكوت طائفة العلماء التي اعتزلت الفتنة تأيدا له فلو رأته على خطأ لناصحته وحاولت القيام بالصلح لأن في الصلح دوما الخير , لذلك نهيب بكل صاحب رأي رشيد وكل ذو ركن شديد ومن كان يملك قلبا سليم أن يقول في ما يحدث في العالم العربي قولا لا يخاف فيه لوم لائم , قول يجمع ولا يفرق, يطفيء النار ولا يشعلها قول يحقن به الدماء المستباحة


« المقالة السابقة ... المقالة التالية »

» إضافة تعليق :

لكي تتمكن من التعليق يجب عليك تسجيل الدخول
البريد الالكتروني
كلمة السر  
او يمكنك الدخول والتعليق عن طريق فيسبوك او تويتر
 انشر التعليق على حائطي في فيسبوك او على صفحتي بتويتر
علق مع فيسبوك       الدخول عن طريق تويتر
او يمكنك التعليق بإستخادم اسم مستعار
اسمك المستعار:
آضف تعليق