]]>
خواطر :
اسقيني كاس من رحيق ذكرى وجودك ... لا تتركيه يجف ،كلما جف الكأس ازداد الحنينُ...و لا يطفي شعلة الفؤاد سوى كأس الحنين...   (بلقسام حمدان العربي الإدريسي) . 

أنتم يا رجال تُـنفرون الكفار من الإسلام بإهانتكم للمرأة بهذا الشكل السيء :

بواسطة: عبد الحميد رميته  |  بتاريخ: 2013-06-04 ، الوقت: 17:41:23
  • تقييم المقالة:

 أنتم يا رجال تُـنفرون الكفار من الإسلام بإهانتكم للمرأة بهذا الشكل السيء  :

قالت لي امرأة متزوجة يوم ( 11 جوان 2009 م ) تدرس في مدينة كبيرة ومشهورة في كندا , قالت لي وهي كلها حسرة وألم :

أنا أتحدث عن نفسي وعن عشرات الأخوات اللواتي سمعتُ قصصهن وحكاياتهن عن أنفسهن , سواء في مراكز إسلامية أو مساجد أو ...:

   1- " الكثير الكثير من الرجال هناك في تلك المدينة من كندا يعاملون المرأة المعاملة السيئة ويعتبرونها كأنها كائن من الدرجة الثانية أو كأنها مخلوقة من طينة أرخص أو كأنه لا وظيفة لها في الحياة إلا خدمة الرجل وإمتاعه , فقط وفقط .

   2- الكثير الكثير من الرجال لا يتحدثون لزوجاتهم إلا عن واجباتهن اتجاه أزواجهن وعن حقوقهم هم على زوجاتهم , فقط وفقط .

   3- الكثير الكثير من الرجال يأخذون أموال النساء التي هي حق من حقوقهن , يأخذونها بالقوة وبلا خوف من الله ولا حياء من البشر ولا مراعاة لحقوق المرأة والزوجة , ولا حق أبدا للمرأة والزوجة في الاحتجاج . وإذا احتجت قال لها زوجها تلميحا أو تصريحا " اسكتي . ليس لك أي حق في الكلام ولا في الاحتجاج ".

ثم تضيف المرأة متحسرة :

    1-" أزواجنا يسيئون معاملتنا إلى درجة أن أصبحت سوء معاملة الأزواج لنا حديث العام والخاص من الكفار الذين أصبحوا يشمتون بالمسلمين في كل وقت قائلين ( أهذا هو الإسلام عندكم , أهذه هي قيمة المرأة عندكم في الإسلام ؟! ) .

   2- أصبح الإعلاميون يسخرون كثيرا من الإسلام عن طريق الكاريكاتور مستدلين بسوء معاملة أزواجنا لنا .

   3- بل وصلت عند بعض الكفار , وصلت السخرية بالإسلام والمسلمين إلى درجة أن أصبحت الواحدة منا عندما تذهب عند طبيبة من أجل المداواة والعلاج تقول لها الطبيبة ( قد يكون حجابك سببا من أسباب المرض ... هذا الحجاب الذي فرضه عليكم رجالكم ...) !!!. ومع أننا نؤكد لهن بأن الحجاب فرض من الله لا من أزواجنا , وأن ظلم أزواجنا لنا شيء والإسلام العظيم والسمح والكريم شيء آخر , ومع أننا على يقين من أن الحجاب لا يمكن أن يكون سبب مرض أبدا أبدا أبدا , ومع ذلك من الصعب إقناعهن بكل ذلك ... ولهذه الصعوبة أسباب وأسباب منها دكتاتورية أزواجنا معنا وظلمهم لنا ". انتهى كلام المرأة معي .

أنا لم أقل بأن هؤلاء الرجال أغلبية في المجتمع بكندا أو غيرها , ولم أقل بأن كل الرجال سيئون مع زوجاتهم ولم أقل بأن كل النساء مظلومات من طرف أزواجهن , ولكنني أؤكد على أن الظاهرة التي ذكرتُـها موجودة في جزء من كندا وفي بعض المجتمعات الإسلامية وغير الإسلامية , وهي ظاهرة لا تسيء فقط لأصحابها بل تسيء حتى للإسلام والمسلمين .

نسأل الله أن يهدينا رجالا ونساء وأن يصلح أحوالنا , آمين .


« المقالة السابقة ... المقالة التالية »

» إضافة تعليق :

لكي تتمكن من التعليق يجب عليك تسجيل الدخول
البريد الالكتروني
كلمة السر  
او يمكنك الدخول والتعليق عن طريق فيسبوك او تويتر
 انشر التعليق على حائطي في فيسبوك او على صفحتي بتويتر
علق مع فيسبوك       الدخول عن طريق تويتر
او يمكنك التعليق بإستخادم اسم مستعار
اسمك المستعار:
آضف تعليق