]]>
خواطر :
اسقيني كاس من رحيق ذكرى وجودك ... لا تتركيه يجف ،كلما جف الكأس ازداد الحنينُ...و لا يطفي شعلة الفؤاد سوى كأس الحنين...   (بلقسام حمدان العربي الإدريسي) . 

الزخرفة الزهرية :

بواسطة: قصي طارق qusay tariq  |  بتاريخ: 2013-06-04 ، الوقت: 13:13:26
  • تقييم المقالة:

 

 

تتضمن بنيتها التصميمية الأزهار والأوراد ذات الصفات المظهرية المتنوعة من حيث الشكل واللون والحجم، فضلاً عن مفردات أخرى تلحق بالأغصان مستوحاة مما تتضمنه الأزهار الواقعية مثل الأوراق والبراعم.

حيث عدت الأزهار والأوراد مصدراً غنياً للزخرفة والتزيين استلهمت فنياً وعولجت تصميمياً لتلبي الأهداف الجمالية وذلك انطلاقاً من اعتبارين. 

أولهما : التنوع الشكلي :

فقد ساعد تنوع الأشكال الواقعية للأزهار والأوراد على تنوع تصاميمها زخرفياً، وقد بلغ التنوع التصميمي حداً جعل بالإمكان خلق تفاوت بين تصاميم الأزهار والأوراد المعتمدة في زخرفة السجاد وبين تلك التي تستخدم في الخزفيات فضلاً عن المعتمدة في تزيين المخطوطات وتلك التي تستخدم في زخارف الاجر المزجج.

 

الثاني : التنوع اللوني :

استناداً إلى ما تتمتع به الأزهار والأوراد في البيئة النباتية من تنوع لوني فقد ساعد ذلك على استلهامها وتوظيفها لتحقيق الغنى اللوني ومن ثم الجمالي في التطبيقات الزخرفية، سواء وفق ألوانها الواقعية أم وفق اجتهاد (المصمم الزخرفي) وحسه الجمالي.

وإن التعامل مع الزخارف الزهرية من الناحية التطبيقية يخضع لمبدأ التكرار الذي يبدأ من الوحدات الزهرية ذاتها ومن ثم الأغصان وما يتفرع منها وما ينمو عليها من أزهار وأوراق وبراعم كما وتوفر الأزهار المركبة والمضاعفة إمكانية مرنة للمبادلات اللونية والخيارات غير المحدودة بفضل ما تتمتع به من كثرة التفاصيل والجزئيات الزخرفية لذا تعد مجالاً خصباً للتلوين المتعدد.  


« المقالة السابقة

» إضافة تعليق :

لكي تتمكن من التعليق يجب عليك تسجيل الدخول
البريد الالكتروني
كلمة السر  
او يمكنك الدخول والتعليق عن طريق فيسبوك او تويتر
 انشر التعليق على حائطي في فيسبوك او على صفحتي بتويتر
علق مع فيسبوك       الدخول عن طريق تويتر
او يمكنك التعليق بإستخادم اسم مستعار
اسمك المستعار:
آضف تعليق