]]>
خواطر :
قالوا الصبرُ علاج للآلام... فزادت صبرُ السنين للجراح آلاما...   (بلقسام حمدان العربي الإدريسي) . 

الشرك : تعــــــــــــــريفه و أنواعــــــــــــــه

بواسطة: اسرة القطاوى  |  بتاريخ: 2011-05-19 ، الوقت: 09:31:33
  • تقييم المقالة:

الشرك هو جعل شريك لله تعالى فى ربوبيته والهيته _ والغالب لاشراك فى الالوهيه بأن يدعو مع الله غيرة او يصرف له شيئأ من أنواع العبادة كالذبح والنذر والخوف والرجاء والمحبه , الشرك أعظم الذنوب وذلك لامور ..(1)لانه تشبيه للمخلوق با لخالق فى خصائص الالهيه -فمن أشرك من الله أحدأ فقد شبهه به - وهذا اعظم الظلم -قال تعالى -( ان الشرك لظلم عظيم ) -(لقمان 13) فمن عبد غير الله فقد وضع العبادة فى غير موضعها وصرفها لغير مستحقها وذلك أعظم الظلم -(2) أن الله أخبر انه لايغفر لمن لم يتب منه - قال تعالى -( ان الله لا يغفر ان يشرك به ويغفر مادون ذلك لمن يشاء ) -(النساء48) -(3)ان الله اخبر انه حرم الجنه على المشرك وانه خالد مخلد فى نار جهنم - فال تعالى _(  أنه من يشرك بالله فقد حرم الله عليه الجنه ومأ واأة النار وما للظلمين من انصار ) -المائدة(72)_(4)ان الشرك يحبط جميع الاعمال -قال تعالى ( ولو أشركو لحبط عنهم ما كانوا يعملون ) الانعام (88)-وقال تعالى _( ولقد  أوحى اليك والى الذين من قلبك لئن أشركت ليحبطن عملك ولتكونن من الخاسرين ) -(الزمر 65)-(5)ان المشرك حلال الدم -والمال  وقال تعالى -((( فاقتلوا المشركين حيث وجدتموهم وخذوهم واحصروهم واقعدوالهم كل مرصد))) التوبه(5) وقال النبى (ص) (( أمرت أن أقاتل الناس حتى يقولوا لا اله الا الله فأذا قالوها عصموا منى دماءهم وأموالهم الابحقها)),,,,,,,,,,,,,,,,,,الشرك -نوعان -------1-النوع الاول -شرك اكبر يخرج من المله ويخلد صاحبه فى النار اذا مات ولم يتب منه - وهو صرف شىء من انواع العبادة لغير الله - كدعاء غير الله والتقرب بالذبائح والنذور لغير الله من القبور والجن  والشياطين والخوف من الموتى او الجن او الشاطين ان يضروة او يمرضوة ورجاء غير الله فيما لايقدر عليه الا الله من قضاء الحاجات وتفريج الكرباء مما يمارس الان حول الاضرحه المبنيه على القبور الاولياءوالصالحين -قال تعالى (( ويعبدون من دون الله مالا يضرهم ولا ينفعهم ويقولون هؤلاء شفعؤنا عند الله )) -يونس 18),,,,,,,,النوع الثانى ,,,,,,,,,,,,,,,,,,الشرك الاصغر  -شلرك خفى وهوالشرك فى الارادات والنيات -كالرياء والسمعه - كأن يعمل عملا مما يقترب به الى الله يريد به ثناء الناس عليه كأن يحسن صلاته او يتصدق لاجل ان يمدح ويثنى عليه او يتلفظ بالذكر ويحسن صوته با التلاوة لاجل ان يسمعه الناس فيثنوا عليه ويمدحوة -والرياء اذا خالط العمل ابطله -قال تعالى ( فمن كان يرجوا لقاء ربه فليعمل عملأ صالحا ولا يشرك بعبادة ربه أحدأ )) الكهف 110)---حقيقه الاسلام كما قال تعالى (( ومن يتبع غير الاسلان دينا فلن يقبل منه وهو فى الاخرة من الخاسرين ) ال عمران85) -----------------------يتخلص مما مر ان هناك فروقأ بين الشرك الكبر والاصغر وهى ,,,(((1(الشرك الاكبر يخرج من المله -والشرك الاصغر لايخرج من المله --(2) الشرك الاكبر يخلد صاحبه فى النار --والشرك الاصغر لايخلد صاحبه فيها ان دخلها --0(3) الشرك الكبر يحبط جميع الاعمال - والشرك الاصغر لايحبط جميع الاعمال وانما يحبك الرياء والعمل لاجل الدنيا والعمل الذى خالصاة فقط-(4)الشرك الاكبر يبيح الدم والمال - الشرك الاصغر لايبيحهما----ززززان شاء الله سينشر الباقى اعاننى الله على فعل الخير للمرحوم الوالد--صدقه جاريه له اوهبهاله-اللهم تقبل منى --والله اعلم


« المقالة السابقة ... المقالة التالية »

» إضافة تعليق :

لكي تتمكن من التعليق يجب عليك تسجيل الدخول
البريد الالكتروني
كلمة السر  
او يمكنك الدخول والتعليق عن طريق فيسبوك او تويتر
 انشر التعليق على حائطي في فيسبوك او على صفحتي بتويتر
علق مع فيسبوك       الدخول عن طريق تويتر
او يمكنك التعليق بإستخادم اسم مستعار
اسمك المستعار:
آضف تعليق