]]>
خواطر :
انساك ! ده كلام ؟... اهو ده اللي مش ممكن ابدا...   (بلقسام حمدان العربي الإدريسي) . 

علاقة الشكل بالاستخدام الوظيفي والمعرفة التداولية:

بواسطة: قصي طارق qusay tariq  |  بتاريخ: 2013-06-04 ، الوقت: 11:45:06
  • تقييم المقالة:

 

   ان الأشكـال صممت لتؤدي وظيـفة معينـة، لكنها تصبح اداة اتصــال بمرور الوقت فكل استخدام يتم تحويله إلى اشارة لنفسه، وان الشكل يتبع الوظيفة يعني ان يكون قابل للتطبيق لتحقيق الوظيفة وفي نفس الوقت يدل على الوظيفة، وان دلالة الشكل على الوظيفة تتبع التقاليد الراسخة وبالتالي على اساس دلالة الشكل مسبقا عن ماهيته   هكذا يمكن القول انه لا يوجد معنى وظيفي متأصل في الشكل المجرد من المعرفة السابقة، وان معناه مرتبط بالمعرفة به فجهاز التلفاز مرتبط بشكل الشاشة الذي يعبر عن وظيفته فهو معرف بدلالتها بينما الهاتف النقال قد أحدث تغييرا في الشكل الدلالي القديم للهاتف وأصبح يحتاج الى معرفة أكبر يمكن أن تتحقق بعد مرور فترة من الوقت على إستخدامه وكيفية تحقيق الوظيفة من خلال تغيير خصائصه التركيبية والإنشائية. لكن هذه الآليات تعتمد تحقيق المشاركة من خلال الشد البصري واثارة الانتباه والادراك الحسي، على افتراض ان هذه الخصائص ممكن ان تمنح وظيفة للنتاج. وبما انه حتى الخصائص الإنشائية والتركيبية -التي يتم تحويرها-معظمها مقترن بالمعرفة المسبقة بها. فعلى هذا الاساس فان الوظائف التي سيمثلها الشكل، والعلاقة بينهما مرتبطة بالمعرفة، سواء تركيبيا أو تداوليا.إذ يتم اعتماد مؤشر دلالي وظيفي خاص بالاستخدام والخبرة بالشكل، والمعاني الاجتماعية والثقافية التي يكون محمل بها الشكل، مما يعكس الخصوصية الحضارية والثقافية للمجتمع والفرد الذي يستخدمه.

فنجد Schulzفي مناقشته للعلاقة بين الفرد والمجتمع، اشار الى اننا دائما نحاول ان ننظم انفسنا في المحيط، وتأسيس نظام ثابت. وان هذا النظام الثابت يدعى ثقافة، التي تقوم على اساس المعلومات والتعلم. وهنا يشير الى ضرورة الاعتماد على انظمة الرمز المشترك فهي تطور الشخصية الفردية الى عالم منظم، يقوم على اساس تفاعل ذو وظائف

» إضافة تعليق :

لكي تتمكن من التعليق يجب عليك تسجيل الدخول
البريد الالكتروني
كلمة السر  
او يمكنك الدخول والتعليق عن طريق فيسبوك او تويتر
 انشر التعليق على حائطي في فيسبوك او على صفحتي بتويتر
علق مع فيسبوك       الدخول عن طريق تويتر
او يمكنك التعليق بإستخادم اسم مستعار
اسمك المستعار:
آضف تعليق