]]>
خواطر :
ما الحياة الدنيا إلا أمواج في مد و جزر مستمر... أرحام تدفع و تراب يبلع...   (بلقسام حمدان العربي الإدريسي) . 

المواطنة والوطنية قبل التخوين ...؟؟؟؟؟؟!!

بواسطة: علي ابريك المسماري  |  بتاريخ: 2011-10-07 ، الوقت: 00:13:15
  • تقييم المقالة:

 

 

الارض .. ومسألة المواطنة ..!!

 

الانسان كائن اجتماعي ، ألف الحياة وسط تقلبات الظروف البيئية ، وتعود على مواجهة الازمات منذ ان عرف كيف يستعمل يداه الاستعمال الامثل الذي ميزه عن اقرب المخلوقات شبها له ( .. ... ) واهتدائه الى خاصية التفكير التى ميزته عن كل المخلوقات عموما ..!! (.)

        في عمر هذه الارض .. تطورت الحياة وقبل ان يخلق عليها الانسان .. وعبر الملايين من السنين .. اختفت ظواهر كونية كانت الارض فيها عبارة عن كرة ملتهبة .. ثم كرة من الثلج وبحيرات .. بالكاد تؤى الديناصورات والحيوانات الثديية الضخمة الاخرى .. ثم انتقلت الامور الى مراحل كانت سبب في انقراض الجثث الضخمة .. (.)

        وصل الانسان مطرودا من جنة الخلد حسب ما جاء في الكتب السماوية او تطور من المادة اوعن القرد كما يدعى بعض العلماء  .. كانت الارض تشبه الجنة .. ولكن ولد ادم تكاثروا وتقاتلوا على كل شيء من المراة الى مناطق الصيد والرعي .. بل  انّ هناك من يرفض حق الاخر في الوجود .. ووسط هذه الحروب والصراعات حدد الانسان مفهوم المواطنة ..(.)

        تعقدة الحياة فزاد الانسان من الاعتماد على التفكير .. فصنع الالهة .. وخط المدن .. وأعد الالات .. وصمم نظم الحكم التى تؤلّه .. وبني امبروطوريات لا تغيب عنها الشمس .. وعندما  اختل التوازن الروحي لديه توصل بالرسالات الدينية وعلم الفلسفة الى وحدانية الاله .. وتهذبت سلوك البشر فأصبح التعامل فيما بينهم يخضع للعقاب والجزا .. وانطلق بعد ذلك الانسان يبحث عن الحقيقة المطلقة .. وفي خضم هذه الرحلة اكتشف فضاعة الاستغلال والعبودية .. والمعاناة التى يسببها سلب الانسان لحرية اخيه الانسان ..(.) 

        وهكذا كان التفكير سببا في انتشار الحضارة (.) .. ونقص موارد الارض  سببا مهما  لايقاد الحروب (.) .. والبغض والحسد ، سببا في تنافر وتباعد المجتمعات (.) .. والتمسك بالهوية ،يتحول الى عنصرية تنفي وجود الاخر ..

فهل المواطنة حق مكتسب..؟!! وهل الارض يجوز امتلاكها من قبل مجموعة عرقية دون اخرى ..؟!!  وهل يستوى الانسان في حب البقاء مع الحيوان .. ؟!! أم انّ الارض قدرها ان تنقرض كل المخلوقات التى تسكنها ، بسبب الصراع على ما تحمله على ظهرها او في جوفها ..!!     

وبحسب قوانين البشر الان فإنّ المواطنة تمنح بترخيص يسمى بطاقة الهوية .. او رخصة خروج و عودة تسمى جواز السفر .. لبلد بعينه ..!! وهذه البلد ( الوطن ) ، لها  علم يميزها عن الاخرين من بلاد بني البشر ..!! وشعار لطائر او تاج .. يعلو مبانيها واوراقها الرسمية ..

وهكذا لون الراية وشكلها  والشعار .. واسم  البلاد .. والنظم السياسية .. تختلف بين  الدول لسبب أو اخر ..!! فهل البشرية يحكمها التاريخ أيضا ..؟!! وهل الانسان أسيرا للماضي ..؟!!

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

              

 

 

الارض .. ومسألة المواطنة ..!!

 

الانسان كائن اجتماعي ، ألف الحياة وسط تقلبات الظروف البيئية ، وتعود على مواجهة الازمات منذ ان عرف كيف يستعمل يداه الاستعمال الامثل الذي ميزه عن اقرب المخلوقات شبها له ( .. ... ) واهتدائه الى خاصية التفكير التى ميزته عن كل المخلوقات عموما ..!! (.)

        في عمر هذه الارض .. تطورت الحياة وقبل ان يخلق عليها الانسان .. وعبر الملايين من السنين .. اختفت ظواهر كونية كانت الارض فيها عبارة عن كرة ملتهبة .. ثم كرة من الثلج وبحيرات .. بالكاد تؤى الديناصورات والحيوانات الثديية الضخمة الاخرى .. ثم انتقلت الامور الى مراحل كانت سبب في انقراض الجثث الضخمة .. (.)

        وصل الانسان مطرودا من جنة الخلد حسب ما جاء في الكتب السماوية او تطور من المادة اوعن القرد كما يدعى بعض العلماء  .. كانت الارض تشبه الجنة .. ولكن ولد ادم تكاثروا وتقاتلوا على كل شيء من المراة الى مناطق الصيد والرعي .. بل  انّ هناك من يرفض حق الاخر في الوجود .. ووسط هذه الحروب والصراعات حدد الانسان مفهوم المواطنة ..(.)

        تعقدة الحياة فزاد الانسان من الاعتماد على التفكير .. فصنع الالهة .. وخط المدن .. وأعد الالات .. وصمم نظم الحكم التى تؤلّه .. وبني امبروطوريات لا تغيب عنها الشمس .. وعندما  اختل التوازن الروحي لديه توصل بالرسالات الدينية وعلم الفلسفة الى وحدانية الاله .. وتهذبت سلوك البشر فأصبح التعامل فيما بينهم يخضع للعقاب والجزا .. وانطلق بعد ذلك الانسان يبحث عن الحقيقة المطلقة .. وفي خضم هذه الرحلة اكتشف فضاعة الاستغلال والعبودية .. والمعاناة التى يسببها سلب الانسان لحرية اخيه الانسان ..(.) 

        وهكذا كان التفكير سببا في انتشار الحضارة (.) .. ونقص موارد الارض  سببا مهما  لايقاد الحروب (.) .. والبغض والحسد ، سببا في تنافر وتباعد المجتمعات (.) .. والتمسك بالهوية ،يتحول الى عنصرية تنفي وجود الاخر ..

فهل المواطنة حق مكتسب..؟!! وهل الارض يجوز امتلاكها من قبل مجموعة عرقية دون اخرى ..؟!!  وهل يستوى الانسان في حب البقاء مع الحيوان .. ؟!! أم انّ الارض قدرها ان تنقرض كل المخلوقات التى تسكنها ، بسبب الصراع على ما تحمله على ظهرها او في جوفها ..!!     

وبحسب قوانين البشر الان فإنّ المواطنة تمنح بترخيص يسمى بطاقة الهوية .. او رخصة خروج و عودة تسمى جواز السفر .. لبلد بعينه ..!! وهذه البلد ( الوطن ) ، لها  علم يميزها عن الاخرين من بلاد بني البشر ..!! وشعار لطائر او تاج .. يعلو مبانيها واوراقها الرسمية ..

وهكذا لون الراية وشكلها  والشعار .. واسم  البلاد .. والنظم السياسية .. تختلف بين  الدول لسبب أو اخر ..!! فهل البشرية يحكمها التاريخ أيضا ..؟!! وهل الانسان أسيرا للماضي ..؟!!

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

              


... المقالة التالية »

» إضافة تعليق :

لكي تتمكن من التعليق يجب عليك تسجيل الدخول
البريد الالكتروني
كلمة السر  
او يمكنك الدخول والتعليق عن طريق فيسبوك او تويتر
 انشر التعليق على حائطي في فيسبوك او على صفحتي بتويتر
علق مع فيسبوك       الدخول عن طريق تويتر
او يمكنك التعليق بإستخادم اسم مستعار
اسمك المستعار:
آضف تعليق