]]>
خواطر :
رغم إني أخاف من الغرق ، عقدة تلازمني منذ الصغر...أتمنى الغرق في بحر ذكرى هواك...   (بلقسام حمدان العربي الإدريسي) . 

ما الرئاسة إلا مؤسسة ...

بواسطة: إزدهار  |  بتاريخ: 2013-06-04 ، الوقت: 09:18:56
  • تقييم المقالة:

غريبة أحوال الناس والأغرب منها أن يوقف الإنسان حاله بسبب النظر والإنتظار لأحوال الناس والعباد

والكثير منهم يقوم ببهرجة والإكثار في الأحاديث والأقوال

المثال على ذلك ما نسمعه من تأويلات وخرافات على صحة العزيز لدينا الرجل الحق والبعيد عن المظالم

إنه الرئيس الأجدر بحكم ومكانة عمر بن الخطاب فالعزيز بوتفليقة لم نعرف في فترة حكمه إلا كل خير

بل عشنا الهدوء والسكينة وترفت بنا فترته وعشنا فيها بسلام

عبد العزيز بوتفليقة والمؤسسة الرئاسية هناك ويا للأسف يتحدث عن صحة وزواج وطلاق الرئساء كما لو كانوا

يعيشون معه وتحت سقف واحد ...

ربما لجهالته بأن المؤسسة الرئاسية هي مؤسسة كما المؤسسات المسيرة / وفيها بدل الرئيس مجموعة من الأشخاص

يتبادلون الأراء ويتشاورون ..ويأخذون الأراء من بعض

وبعدها مئسسات إستشارية أخرى لا مجال لخوض غمار التوضيح فيها

هنا الهدف من هذا المقال مسح الغبار عن من يهيمون في الأخبار لا تستعجلو اللسان فما يكن شيئ إلا من صنع الرحمان

وليكن الإنسان عقلاني لا عاطفي ...


« المقالة السابقة

» إضافة تعليق :

لكي تتمكن من التعليق يجب عليك تسجيل الدخول
البريد الالكتروني
كلمة السر  
او يمكنك الدخول والتعليق عن طريق فيسبوك او تويتر
 انشر التعليق على حائطي في فيسبوك او على صفحتي بتويتر
علق مع فيسبوك       الدخول عن طريق تويتر
او يمكنك التعليق بإستخادم اسم مستعار
اسمك المستعار:
آضف تعليق