]]>
خواطر :
قالوا الصبرُ علاج للآلام... فزادت صبرُ السنين للجراح آلاما...   (بلقسام حمدان العربي الإدريسي) . 

الأخ المســـــلم رفيــــــــق الخنـــــــــدق !.!!!!!@

بواسطة: الكاتب السوداني / عمر عيسى محمد أحمد  |  بتاريخ: 2013-06-04 ، الوقت: 05:27:56
  • تقييم المقالة:

 

 

 

 

 

 

 

 

 

بسم الله الرحمن الرحيم

الأخ المسلم رفيق الخندق     ؟.؟؟؟

أعطـني يــدك لنجتـاز معاَ المحنـة  فـي نخــوة الإخــوان

نطرد الشك مـن القلوب  ونطرد الحقـد  ونزعة العدوان

كلنـا نلتقـي فـي  كلمة التوحيـد ونلتقي عند خير الأديان

فلمـا الخصـام والقتـال  والديـن يأمـر بالعـدل والإحسان

مسلـم أنـت فــي المعيار ومقامك أسمى في كفة الميزان

تفرقـت بنـا السبـل وأخــوة الإيمان فـي الشمـل كالبنيان

لا نختلف في أحمـد ولا نختلف  باعـاَََ  فـي حجة الإيمان

والإسلام توحيـد وصلاة  وزكاة وصيام وحـج باطمئنان

فلما التناحر والشتات والقبلة واحدة  خير بيت  للرحمن

وخصمـك خصمي  فــي العقيدة  يريـد قتلنـا فـي كتـمـان

يخلـق الفتـن لنقتتـل  ونعـادي بعضنـا البعـض بالعصيان

وما أنـت بسندي وما أنا بسندك في قتال الكفر والطغيان

بـل نبتغي السنـد  مـن عــدو هـو ذلك المجتهد بالعـدوان

أفتقـدك أخي عند الشـدائد وتفتقدني وتـلك قمة الخسران

عقـلك وعقلي فـي غياب نـرتاد موائـد الأعداء كالعميان

نزعة الخلاف تشتت البين لك درب ولي درب لا يلتقيان

ونمتطـي الفرقـة بفواصل وحواجز يرسمها لنا الشيطان

مـذاهب .. لك اسم ولـي اسم  وذاك يفرق شمل الإخوان

ولـو تعقلنا مــا تخاصمنا  بل تعاضدنا كالسـد والجدران

أنت رفيـق خندقي في جهاد نبتغي به الرفقة في الجنان

تعال لنلتقي فــي إخــاء  نزرع المحبةَ بالعفو والغفـران

ـــــــــــــــ

الكاتب السوداني / عمر عيسى محمد أحمد

 

 


« المقالة السابقة ... المقالة التالية »

» إضافة تعليق :

لكي تتمكن من التعليق يجب عليك تسجيل الدخول
البريد الالكتروني
كلمة السر  
او يمكنك الدخول والتعليق عن طريق فيسبوك او تويتر
 انشر التعليق على حائطي في فيسبوك او على صفحتي بتويتر
علق مع فيسبوك       الدخول عن طريق تويتر
او يمكنك التعليق بإستخادم اسم مستعار
اسمك المستعار:
آضف تعليق