]]>
خواطر :
رغم إني أخاف من الغرق ، عقدة تلازمني منذ الصغر...أتمنى الغرق في بحر ذكرى هواك...   (بلقسام حمدان العربي الإدريسي) . 

السد المنيع بحجــارة الصمــــــــت المريــــــــــع !.!!!!!

بواسطة: الكاتب السوداني / عمر عيسى محمد أحمد  |  بتاريخ: 2013-06-04 ، الوقت: 05:09:55
  • تقييم المقالة:

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

بسم الله الرحمن الرحيم

(   حــروف مــن ذهــب    )

السـد المنيـع بحجارة الصمـت المريـع   ؟.؟؟؟

احتمت بجدار الصمت ..

وملامح العين تحكي أن القلب يبكـي بالأحزان  .. 

اختـزان لأسـرار في الجوف يورقها في عمق الوجـدان ..

وعلامات صد وخصام مجهولة الأسباب في الزمان والمكان ..

و كل الدلائل ترمـي أن العلائق كادت تخلو من علامات الأمان   ..

وجسر البين كالعهن وهن يتراقص ويشكك الخطوة فوقـه بسلام  ..

والصمت مبهماَ دون إفصاح يجلب الهـم ويكتوي القلب بالآلام  ..

أعلم قلبـاَ يشتكي الداء ثم يواري فكيف أدخل قلباَ دون أبواب الكلام ..

حالي كحال ذاك الطبيب في حيرة يجهل الداء ويجهل أعراض السقام ..

وإذا قـام بالسـؤال فصـاحب الـداء يلوذ بالصمت والصيـام  ..

وقد يجتهد الطبيب في فـلك الشفاء ولكن الصمت يحجب الأعراض بالتمام ..

كم تمنيت تلميحـة لـوم أو كلمة عتاب حتى أرى موضع الخصام ..

ولكنها أمسكت بالصمت والحيـرة تلفحنـا في رياض الظن والأوهـام ..

وتلك رياح الصد كادت تشتت العش وسفن المـودة بدأت تغـرق بالحطام .. 

ونحـن فينا صفحة القلـب بيضاء ليس فيها مـا يخادش بالقتـام ..

مضغة مجلية ببراءة تحكي الصفاء وتحكي النقاء في وشـاح ملائكة كرام ..

إذا مـال لأحـد أصدق وداَ ولا يداري الإحساس بالصمت والكتمان ..

ونبـوح بالقول صراحة حتى نطارد كل شائبة تعكـر الأذهـان ..

فتـلك صفحتنا بيضاء نهـديها لكم بكـل صدق وإخلاص ووئام ..

بقلب يشابه الثلـج بياضـاَ وضمير خال من شوائب الأدران  ..

وقد دارت الأيام والصمت ديدن بطلاء أسود يدهن صفحة الأيام ..

وكل يوم ينقضـي دون حـرف أو كـلام يطعن الكبـد في العمق بالسهام .. 

وتداخل الناس أهل الخير ليوجدوا جسور البين بالوفـاق والوئـام ..

فأمسكت بالصمت دون حرف ثم تسللت بهدوء من ساحـة الإخوان ..

حينها تجمعت سحب الفضيلة لحظةَ لتمطر أملاَ ثم مرت دون أن تمطر بالأحـلام ..

فوداعاَ لعهـد مات بالصمت وعلامات السؤال ما زالت تحيـرنا في الامتحـان .

ـــــــــــــــــــــــ

الكاتب السوداني / عمر عيسى محمد أحمد

 

 


... المقالة التالية »

» إضافة تعليق :

لكي تتمكن من التعليق يجب عليك تسجيل الدخول
البريد الالكتروني
كلمة السر  
او يمكنك الدخول والتعليق عن طريق فيسبوك او تويتر
 انشر التعليق على حائطي في فيسبوك او على صفحتي بتويتر
علق مع فيسبوك       الدخول عن طريق تويتر
او يمكنك التعليق بإستخادم اسم مستعار
اسمك المستعار:
آضف تعليق