]]>
خواطر :
الحياة الدنيا مثلها امرأة ، تراها من بعيد جمالا براقا لتكتشف أن كل شيء فيها مصطنع ... من رموش العين إلى احمرار الخدين والشفتين إلى طاقم الأسنان الناصع البياض...   (بلقسام حمدان العربي الإدريسي) . 

العندليب الاسمر

بواسطة: Mokhtar Sfari  |  بتاريخ: 2013-06-04 ، الوقت: 01:27:21
  • تقييم المقالة:

كعندليب اسمر اغني و اتذوق الحاني

ارفرف بجناحي و انا على قمم الجبال الحارسة لارضي التي فيها بستاني

اري العصافير تسرق مني سنفونياتى المعبرة على حالي 

تتغنى بها يتلذذ طربها قلبى فيطفىء ما فى داخله من حرمان

نسيم الرياح التى ترقص على وقعها اوراق الزيتون و الرمان 

تعطى ايقاع حنان و امال مجيء دفء شمس النهار

الفراشات تحوم بين الورود و ازهار اللوز كانها لؤلؤ مرجان

تعطى بهاء طبيعة كذهب اصفر يشع منها قمر الزمان

النور نور شمس تعطى اشعاعا يسكن قلب غالى 

من معدن الذهب اغلى ما فى الوجود ليؤمن بما خلق الرحمن

اغني مع العصافير الحان تعبر عن اشجاني 

تتذكر ما فى العقل من نسيان  

القلب يرشد العقل احيان و العقل يقرر من هو فان

يبقى الكون يترقب قرار مولانا الرحمن 

الساعة لا ريب فيها لكن بحسبان

الانسان خلق ليحيا و لن يموت جبان

 


« المقالة السابقة ... المقالة التالية »

» إضافة تعليق :

لكي تتمكن من التعليق يجب عليك تسجيل الدخول
البريد الالكتروني
كلمة السر  
او يمكنك الدخول والتعليق عن طريق فيسبوك او تويتر
 انشر التعليق على حائطي في فيسبوك او على صفحتي بتويتر
علق مع فيسبوك       الدخول عن طريق تويتر
او يمكنك التعليق بإستخادم اسم مستعار
اسمك المستعار:
آضف تعليق