]]>
خواطر :
ما الحياة الدنيا إلا أمواج في مد و جزر مستمر... أرحام تدفع و تراب يبلع...   (بلقسام حمدان العربي الإدريسي) . 

البنية السطحية والعميقة في الفن

بواسطة: قصي طارق qusay tariq  |  بتاريخ: 2013-06-02 ، الوقت: 23:12:42
  • تقييم المقالة:

أن البنية السطحية أو ما يسميها(الطعان) بالبنية الكبرى"تمتاز بالشمولية ونسبة التحكم في نسيج النص"[1]، ويتم التوصل اليها عبر آليات التكثيف في العناصر الداخلة في تكوين الشكل، أو ضغطها وتركيبها، أما البنية العميقة فتمتاز بمحدوديتها[2]. فهي تستقطب حالات البنية السطحية وتكون مسؤولة عن ارسال المعنى الذي يوضح معطيات الشكل فهي تعمل بمستوى الغياب، أما السطحية فهي تحوي مجمل ترابطات التراكيب البنائية الشكلية وتتمظهر عبر التتابع السياقي وتعمل وفق مستوى الحضور، فالبنية العميقة تتسم بالغموض، بينما يكمن الأيهام في البنية السطحية[3]. وهذه الدراسة تهتم بالتعرف على البنية السطحية وعلاقات الحضور، إذ أن البنية العميقة تتناول المعاني الايحائية والفلسفية، في الوقت الذي تتألف فيه البنية السطحية وفق علاقات حضور الأنساق القائمة في العمل الفني التشكيلي، مثل علاقات الخط واللون والحركة والاضاءة والملامسات…الخ،

[1]الطعان، صبحي. بنية النص الكبرى، عالم الفكر، الكويت، 1992، ص436

[2]المصدر نفسه، ص436

[3]الغانمي، سعيد. المعنى والكلمات. الموسوعة الصغيرة العدد12، دار الشؤون الثقافية، بغداد، 1989، ص89


« المقالة السابقة ... المقالة التالية »

» إضافة تعليق :

لكي تتمكن من التعليق يجب عليك تسجيل الدخول
البريد الالكتروني
كلمة السر  
او يمكنك الدخول والتعليق عن طريق فيسبوك او تويتر
 انشر التعليق على حائطي في فيسبوك او على صفحتي بتويتر
علق مع فيسبوك       الدخول عن طريق تويتر
او يمكنك التعليق بإستخادم اسم مستعار
اسمك المستعار:
آضف تعليق