]]>
خواطر :
ظللتنى تحت ظل السيف ترهبنى...حتى استغثتُ بأهل اللهِ والمَدَدِ... ( مقطع من انستنا يا أنيس الروح والجسدِ)...   (بلقسام حمدان العربي الإدريسي) . 

الاتجاه الوجودي في الفن

بواسطة: قصي طارق qusay tariq  |  بتاريخ: 2013-06-02 ، الوقت: 22:50:35
  • تقييم المقالة:

 

 

أما الاتجاه الوجودي فقد تميز عن بقية الاتجاهات السابقة الذكر، (المثالية والمادية والبراجماتية). بانتهاجه خطاً خاصاً به دون سواه من الاتجاهات الأخرى، حيث إن الوجوديين امتلكوا وجه نظر خاصة بالوجود وفلسفة وجودهم على وفق مفهوم ورؤية لا يلتقي مع أي من الاتجاهات السابقة، "أما الوجوديين فعندهم جميعا لا يتحدد الوجود الإنساني إلا بوصفه وجوداً ذاتيا حراً، بل هو الحرية نفسها. لذلك تعلن الوجودية تحررها على كل محاولة لإخضاع الإنسان للحتمية الاجتماعية أو للموضوعية العلمية "([1]). 

على إن تطبيقات هذا الاتجاه في الفن فانها تتمحور على وفق الاعتقاد بان شيئية العمل الفني لا تمثل قطعاً طبيعة المفهوم أو الرؤية في هيئتها الشكلية أو التكوينية ضمن عناصر الواقع أو البيئة حيث ينحى الفنان منحى مغايراً للطبيعة في تكويناته الفنية، أي إن الفنان قد يحقق تكوينات فنية ضمن عناصر طبيعية ولكن دون تحقيق أواصر تربط تلك العناصر ضمن الوجهة المنطقية للواقع وللعمل الفني في سياقاته التقليدية.

أي أن ينجز الفنان تنظيمات شكلية ضمن تكوينا ته الفنية لعناصر واقعية دون تحقيق تكوين فني واقعي. إي تحقيق اللاواقع بعناصر الواقع، أو تحقيق الواقع الوجودي من خلال اللاواقع، وهذا ما نجده عند الفنان (سلفادور دالي) في استثماره وتبنيه لعناصر واقعية بحتة ضمن تكوينات أو تنظيمات شكلية غير واقعية. كما في عمله الارتقاء   والزرافة الملتهبة

([1])قنصوة، صلاح: نظرية القيمة في الفكر المعاصر، دار الثقافة للطباعة والنشر، القاهرة، 1981، ص164.


« المقالة السابقة ... المقالة التالية »

» إضافة تعليق :

لكي تتمكن من التعليق يجب عليك تسجيل الدخول
البريد الالكتروني
كلمة السر  
او يمكنك الدخول والتعليق عن طريق فيسبوك او تويتر
 انشر التعليق على حائطي في فيسبوك او على صفحتي بتويتر
علق مع فيسبوك       الدخول عن طريق تويتر
او يمكنك التعليق بإستخادم اسم مستعار
اسمك المستعار:
آضف تعليق