]]>
خواطر :
الحياة الدنيا مثلها امرأة ، تراها من بعيد جمالا براقا لتكتشف أن كل شيء فيها مصطنع ... من رموش العين إلى احمرار الخدين والشفتين إلى طاقم الأسنان الناصع البياض...   (بلقسام حمدان العربي الإدريسي) . 

مسلوب أرادة

بواسطة: Tariq Baban  |  بتاريخ: 2013-06-02 ، الوقت: 20:38:52
  • تقييم المقالة:


تهتدي ألمخلوقـــات لتــتوالف مع  بعضــــها
شكل ينادي تراودها من جنسهــا ألأشكــــالُ

ألا أنا لا أهتــدي ألى أنثـى هي  ضالتــــــي
مشـوش ذهــن مهــوس ذاكـرة بــه أِشكــالُ

أتسائل عن مكان ألملائكة وعـن وجودهـــــا
أتقوى عيـشا على ألارض أم ذاك عليها محالُ

كنت أبغي لِكبــــري راحة بال من اين أتيتِ
كيـف خلقـت يا رائعة من ألبشر أبهــر كمالُ

أسرح بخيالي أحادث غرائب تترآى لناظري
لا أعي أني أعي يعيدني ألى وعي رد سـوآلُ

ماذا  رام بي ألقـــدر حين ألتقيتكِ أول مــــرة
حكمـــة عقل أم  وقـار ألشيب مني يــــــــزالُ

أنا لم أكن أدري أن ألعيــــــون ألسود معابـــد
وأِن التصوف فيهما يضفي عليها بهجة ودلال

وما دريــت يوما أن النهود تجحــف بطغيانهـــا
عيون ألرجال تزيدها على خصلة الغرورخصالُ

ما كان مرامي حين رفعت أليك بصري ناظرا
جسدا أبقى والعقل مني أثر أللحاظ شبيه زوالُ

ما كان سعد حظ حيـن شفتاك ببسمة تكـرمـــت
خرت مسلوب أرادة كأني منبأ اني سأخسر قتالُ


« المقالة السابقة ... المقالة التالية »

» إضافة تعليق :

لكي تتمكن من التعليق يجب عليك تسجيل الدخول
البريد الالكتروني
كلمة السر  
او يمكنك الدخول والتعليق عن طريق فيسبوك او تويتر
 انشر التعليق على حائطي في فيسبوك او على صفحتي بتويتر
علق مع فيسبوك       الدخول عن طريق تويتر
او يمكنك التعليق بإستخادم اسم مستعار
اسمك المستعار:
آضف تعليق