]]>
خواطر :
ما الحياة الدنيا إلا أمواج في مد و جزر مستمر... أرحام تدفع و تراب يبلع...   (بلقسام حمدان العربي الإدريسي) . 

رحلة في عالم الخيال

بواسطة: Jamel Soussi  |  بتاريخ: 2013-06-02 ، الوقت: 19:41:02
  • تقييم المقالة:

 

رحلة في عالم الخيال

قصة قصيرة

إننا لا نعرف الطفولة ..إنها عالم سحري رائع..بل هي عوالم منفتحة على بعضها البعض ، غير متناهية من الأحاسيس المفعمة بالجمال و الرقة و الخيال و الصدق و البراءة ..إنها حقائق من شمائل الذات الإنسانية الرائعة..إتخذنا هدفا لنا في مشروعنا التربوي الدراسي مجال الطفولة بمراكز فاقدي السند العائلي..مجال صناعة القيم ..و كانت الواسطة البيداغوجية آلية فنية جمالية هي التعبير المسرحي لبلوغ ذلك المرام..هناك تجلت لنا الطفولة موطنا لبناء الشخصية و فلكا تتركز فيه اللبنات الأولى لمستقبل الأجيال الصاعدة شعوريا و اجتماعيا و تربويا و معرفيا . كنا نظن أننا جئنا لعالمهم ملقنين لهم معارفنا ، فإذا بهم هم من يسمحون لنا بالدخول في عالمهم و النهل من معارفهم و أحاسيسهم و جمالية تصرفاتهم و أفعالهم و طرق تقبلهم لنا و لمعارفنا ..نعم كما قال بيكاسو : " لقد قضيت خمسين عاما من عمري لكي أرسم مثلهم ". إقتربنا منهم و أحسسنا مدى حاجتهم للخيال و الجمال و المعرفة المرحة و مدى شغفهم بكل إهتمام و ترفيه..إنهم مثل غرس لا يستغني عن شمس الإحساس و ماء التواصل و هواء المعلومة.. عالم من العبقرية الناشئة و مجال لصناعة المستقبل الحالم..تربية الطفولة بالمسرح العلمي هي مجال سمح لنا بأن نستخدم الوسائط المسرحية من تعبير و مشاهد و تفاعل و خيال و لغة لتمرير المعرفة العلمية التي لابد أن تنصهر في خيالهم عن طريق فن المسرح..فتصبح معرفة مرحة مستقرة في وجدانهم و لا شعورهم على مدى حياتهم المستقبلية..فكانت التجربة مدخلا لتفجير خيالهم و أحاسيسهم و ردة فعلهم و وعيهم الطفولي و عقلهم الناشئ.. و حيث أن الأطفال في حاجة ماسة لوجودنا في عالمهم أكثر من حاجتهم المادية لنا ، كان المدخل هو المسرح حلبة تفاعل الأحاسيس و المواقف و التواصل الخيالي الفني .و قناة الغوص في عالمهم الساحري. وجدنا الطفولة هالة من نور و براءة و إرادة تعلم و معرفة ، نعم تحققنا من أن داخل كل إنسان حقيقي يختفي طفل يرغب في التمثيل و اللعب و التعرف على الأشياء..إنها المعرفة المرحة.

 

 

أ. جمال السّوسي

خواطر - 2013

 


« المقالة السابقة

» إضافة تعليق :

لكي تتمكن من التعليق يجب عليك تسجيل الدخول
البريد الالكتروني
كلمة السر  
او يمكنك الدخول والتعليق عن طريق فيسبوك او تويتر
 انشر التعليق على حائطي في فيسبوك او على صفحتي بتويتر
علق مع فيسبوك       الدخول عن طريق تويتر
او يمكنك التعليق بإستخادم اسم مستعار
اسمك المستعار:
آضف تعليق