]]>
خواطر :
رغم إني أخاف من الغرق ، عقدة تلازمني منذ الصغر...أتمنى الغرق في بحر ذكرى هواك...   (بلقسام حمدان العربي الإدريسي) . 

مصالحة سلطة ألأحتلال......لمصلحة الشعب....أم لمصالحهم

بواسطة: سعد الكبيسي  |  بتاريخ: 2013-06-02 ، الوقت: 19:17:06
  • تقييم المقالة:

مصالحة سلطة ألأحتلال.....لمصلحة الشعب,,,,أو لمصالحهم
..................................................................................
أجنمعت أبواق المحتل بكل أركان السياسيه,,,,من سلطه ألأجرام والقتل,,,والتعذيب ,,والاعتقالات,,,,الى سلطه الكراسي الفارغه,,,والعقول الفاشيه,,,التي دمرت العباد,,,وقتلت الروح الوطنيه,,,للشعب العراقي
من خلال قوانينها المئجوره لصالح سلطه الاحتلال وموبيقها من ألحزاب المئجوره للخارج
والمدعومه من دول الشر..الصهاينه,,,والفرس,,,والصلبيين,,,ومن أرتبط بهولاء من رجال الماسونيه
أجتمعوا ليحلوا مشاكل الوضع العراقي,,,الذي يقتل هنا وهناك من قبل مليشياتهم المرتبطه بألأجنده الخارجيه,,,والدم العراقي رخيص لهؤلاء المئجورون...الذين جلبهم المحتل على ظهور دباباته,,,ولولاه لكانوا ما كانوا عليه,,,وكل شهاداتهم مزوره,,,والخسه والنذاله للعماله للصهاينه والفرس المجوس
أجنمعوا ليحلو مشاكل الشعب الذي يعاني من الامراض...التى ما انزل الله بها من سلطان
والجوع لأغلبيه الشعب المحروم من ابسط حقوقه
والكهرباء والخدمات الاخرى
والبطاقه التمونيه التي يعاني منها المواطن العراقي...كانتقبل الاحتلال أثنا عشر ماده,,,,والان وببركه هؤلاء العملاء والخونه,,,اصبحت مادنيين فقط
وهم يتنعمون وعوائلهم بالخارج...ويعشون على أموال الشعب العراقي
المسروقه علننآ وامام أنظار سيدهم المحتل,,,والقضاء الحرامي الذي باع الضمير,,,,اشترى الكرسي والمال النتن
أجنمعوا لينصروا المتعتصمين الذين مضت عليهم أكثر من خمسة أشهر,,,يعاني الحر والبرد,,,في سبيل قضيه الحق المشروع الذي كفله له دستور الاحتلال
أجنمعوا ليفرغوا السجون التي ملئت من النساء والشباب والشيوخ,,,وجريمتهم قاموا سيدهم المحتل,,,والادهى أستمرت سلطه الاحتلال بأعتقالات أخرى
وقتلت الشعب بماء بارد وعلى يدي جيش الاحتلال,,,الجيش المليشياوي
وهم يدافعون عن كرامتهم وكرامه نساء العراق التي اغتصبن بسجون سلطه الاحتلال
هم مرتزقه وسيبقون مرتزقه للمحتل الجديد الفارسي
ويبقون يصرون على تقسيم العراق,,,كون سيدهم بايدن ومشروعه لتقسيم العراق الى ثلاث دولات صغيره
هم يتصالحون لاجل كراسيهم,,,ويخففون لمجرميهم,,,وسراقهم الحقيقيون الذين سرقو العراق بلمليارت الدولارات
وهم يدافعون عن ساسه مئجورون مثلهم والشعب العراقي ضحيه لهؤلاء المرتوقه
ويجندون مثلهم مرتزقه للقتل والتدمير وسرقه المال العام بأسم ديمقراطيه المحتل
وألأ خلال اسبوع واحد يستشهد اكثر من الف عراقي والحرجى لا يحصون
لم يقتلون وهم أبرياء أرادو ان يعيشون وجلب لقمة الحلال لعوائلخم ليعيشوا كرماء
كون العراقي يبفى كريم النفس وشجاع ولا يتام على الضيم من أجل عوائلهم ,,,,ومن اجل تراب العراق
أيها المرتزقه...اسمعوا ووعوا أن الشعب العراقي عرف كل ألاعيبكم وجرائمكم,,,التي دمرتو العراق وجعلتوه ساحه للعملاء والصهاينه والفرس
كفاكم ضحك على الذقون,,,وكفاكم سرقه,,,الشعب العراقي وعى لكل منهاج سياستكم التي جلبت له الدماء,والدمار
وانتم عوائلكم التي كنتم تعيشون على سنتات من أسيادكم,,,والان تتنعمون بأموال العراق المسروقه,,,,والا اين 147 مليار دولار أين ذهبت
ذهبت لأسيادكم وتدعمون بشار الكلب وشعبكم يموت من الجوع,,,وتدعمون الصفويين وشعبكم يموت بأسلحه الصفويين يوميآ
والقتل أصبح عنوان لسياستكم,,,والسحت أصبح ركنآ من أركان حياتكم الفذره
والله أنكم سواء تصالحتوا,,,ام لا تتصالحوا,,,,سيبقى التاريخ والشعب العراقي يلعنكم ويلعن أجيالكم
أللهم دمر هلاء المرتزقه والسراق,,,والحق سيظهر أنشاء الله
طالما هناك عراقيون يحبون الله وتراب العراق,,,سوف يدمروكم ويدمرون أسيادكم,,,وكل من لف لفيفكم من العملاء القذرين
والله ناصر المؤمنيين


« المقالة السابقة ... المقالة التالية »

» إضافة تعليق :

لكي تتمكن من التعليق يجب عليك تسجيل الدخول
البريد الالكتروني
كلمة السر  
او يمكنك الدخول والتعليق عن طريق فيسبوك او تويتر
 انشر التعليق على حائطي في فيسبوك او على صفحتي بتويتر
علق مع فيسبوك       الدخول عن طريق تويتر
او يمكنك التعليق بإستخادم اسم مستعار
اسمك المستعار:
آضف تعليق