]]>
خواطر :
انساك ! ده كلام ؟... اهو ده اللي مش ممكن ابدا...   (بلقسام حمدان العربي الإدريسي) . 

نزيل السجون

بواسطة: مهند العامري  |  بتاريخ: 2013-06-02 ، الوقت: 18:11:58
  • تقييم المقالة:

لم يكن سياسياً ... بالسياسة الدنيوية 

ولم يكن قائداً عسكريا كقادة الجهاز الحاكم الظالم 

ولم يكن مسؤولاً او زعيماً لجناح مسلح ... كعصابات السلب والنهب وسفك الدماء والارهاب 

ولم يكن منتهزاً اصولياً وعابداً للمناصب والواجهات ... كالمنتفعين الوصوليين العملاء الاذلاء في كل زمان

بالتاكيد فانه لا يمثل جهة وحزباً ومعارضاً ...كالاحزاب المتصارعة على الدنيا والمنافع الشخصية الخاصة .

كان اماماً تقياً نقياً عابداً ناسكاً مخلصاً عالماً عاملاً آمراً بالمعروف ناهياً عن المنكر , كان أماناً حجة شافعاً رحمة للعالمين 

انه الامام موسى بن جعفر عليه السلام هذا الامام الذي عاش حياته بل معظم حياته في غيابت السجون المظلمة 

هذا الامام الذي لم يكن سلاحه الا الدعاء والصلاة والسجود والتسبيح والتهليل 

هذا الامام الذي ارعب اكبر طغات عصره هذا الطاغية الذي كان يحكم نصف الكرة الارضية 

ومن الغريب ان الامة الاسلامية كانت تعلم وتعرف من هو الامام موسى الكاظم ولكن لماذا هذا الخنوع والتسافل والجبن 

الامة مغلوب على امرها ام الكسل والابتعاد عن الله وجادة الحق هو من ابعد الامة عن نصرت امامها ؟

قال تعالى ( واكثرهم للحق كارهون )


« المقالة السابقة ... المقالة التالية »

» إضافة تعليق :

لكي تتمكن من التعليق يجب عليك تسجيل الدخول
البريد الالكتروني
كلمة السر  
او يمكنك الدخول والتعليق عن طريق فيسبوك او تويتر
 انشر التعليق على حائطي في فيسبوك او على صفحتي بتويتر
علق مع فيسبوك       الدخول عن طريق تويتر
او يمكنك التعليق بإستخادم اسم مستعار
اسمك المستعار:
آضف تعليق