]]>
خواطر :
اسقيني كاس من رحيق ذكرى وجودك ... لا تتركيه يجف ،كلما جف الكأس ازداد الحنينُ...و لا يطفي شعلة الفؤاد سوى كأس الحنين...   (بلقسام حمدان العربي الإدريسي) . 

في عراق الجراح

بواسطة: احمد محمد اسماعيل السنافي  |  بتاريخ: 2013-06-02 ، الوقت: 16:35:45
  • تقييم المقالة:

عند أطلالة ألصباح
وقبل ان تجهز ألقهوة للأحتساء
رمق ألأب ألصبي بنظرة حنونه
كانت نظرةٌ مجنونه
كأنها تحمل بين مساماتها شقاء
فأعقبت ألنظرة قبلة بين عيونه
الطفل يتيم الى من أبيه
فقد ودع قبل عام أخيه
رحل ضحية ألطائفية
وألتحق بكوكبة ألشهداء
قال وهو ذاهب الى المدرسة
ماذاستطبخ لنا ياأبتي على الغداء
سأذهب على رمقي
سأعمل سندويشاً واجلبه في الفرصة
كان البيت بجوار المدرسه 
ماشئت ياصفاء
انه أبنه الوحيد ألمتبقي
كان كل شئ ساكن
ألا من صوت الرياح
ها قد بدأت تهب
تحمل على أكتافها بضع غيو سوداء
كانت تهز قفص طيور الحب
والتي لم يبد على وجهها ألأرتياح
بينما ألأخرى كانت تعزف بتغريدها
لحناً عذب
وكأنه سمفونية ألجراح
ثم تغير وجه ألنهار وألجوُ ساء
وألغيوم بدأت تحضن بعضها بعضاً
مكونةً كتلةً كأنها تلف ألشمس بوشاح
أطصطفت بتناسق في جوف ألسماء
تنفست تلك ألغيوم برشة من زخات ألمطر
كان في حديقة البيت كلب بدأ يُسمعُ منه صوت ألنباح
وكأنه أحس بخطر
ويكأنه قد لاح
نظر ألأب بحذر
وبدأء قلبه يدق
كأنه يحمل أنباء
ثم عم ألسكون وياله من سكون
أعقبه صوت دوي هز ألكون
تساقط زجاج ألمنزل
قُطٌعت أغصان أشجار ألتفاح
يالهُ من صوت
ظنه صوت الرعد
هكذا يجتاح
فقد أعقب الدوي ضياء كالبرق
وبعد هنيهه 
سمع أصواتاً تتعالى ونداء
وصراخ يعلوا ونياح
وضع يده على قلبه يتحسسه
قالوا انفجار قرب المدرسه
ليت شعري من اوصل هذا الموت 
من أدخل هذا ألسلاح
وصل ألأب مذعوراً
أذهله ألمنظر
أجساد مقطعة
رؤساً متناثرة وأشلاء
لماذا هذا ألدم يباح
حقائب وكتباً تحترق
دم يبرق
يختلط مع ألماء
ألأرض غيرت لونها
الى ألوان حمراء
أكتسبت لون الجراح
ماهذا ألضياع 
انه يستحق براءة أختراع
هو والشيطان سواء
موت ألأبرياء
صار أبداع
أبداع قتل ألعامل والفلاح
من أي بحر جاء هذا الحوت
يبحث عن صفاء
ألتحق مع أخيه بالموت
لم يجد منه سوى بقايا من قميص
ملفوف بداخله بضع أضلاع
اين ألرأس وتلك العينين الجميلتين
الرائعه ألشهلاء
ماذا يوضع في ألتابوت
لم يأخذ ربع ألتابوت
من اين لي ياالله
بدموع ألخنساء
وصبر ألخنساء
وبم يعين ألبكاء
في كل يوم عزاء وناع
أين ألمسؤل والراع
لنا في كل يوم عزيز نودعه
في وطني منعوا ألأفراح
هذا الموت من يصنعه
من شرعه
ألأنتحاري هذا من اين جاء
من اي ارض اوسماء
جئت ايها ألنتحاري
من قال الموت في كتاب الله سماح
هل جوزهُ ألعاملي أو ألحائري
هل جوزهُ مسلم والبخاري
في كتب ألصحاح
تباً لمن أيقظ ألطائفية 
وجعل ألموت على ألهويه
ولكل ألأنتحارية
المتاجرين بالدماء
قتلة السعادة
وألأفراح



بقلم عبد الكريم القيسي


« المقالة السابقة
  • طيف امرأه | 2013-06-02
    كأنه يحمل أنباء
    ثم عم ألسكون وياله من سكون
    أعقبه صوت دوي هز ألكون
    تساقط زجاج ألمنزل
    قُطٌعت أغصان أشجار ألتفاح
    يالهُ من صوت
    ظنه صوت الرعد
    هكذا يجتاح
    فقد أعقب الدوي ضياء كالبرق
    وبعد هنيهه 
    سمع أصواتاً تتعالى ونداء
    وصراخ يعلوا ونياح
    وضع يده على قلبه يتحسسه
    قالوا انفجار قرب المدرسه
    ليت شعري من اوصل هذا الموت 
    من أدخل هذا ألسلاح
    وصل ألأب مذعوراً
    أذهله ألمنظر
    أجساد مقطعة
    رؤساً متناثرة وأشلاء
    لماذا هذا ألدم يباح
    حقائب وكتباً تحترق
    دم يبرق
    يختلط مع ألماء
    ألأرض غيرت لونها
    الى ألوان حمراء
    أكتسبت لون الجراح
    ماهذا ألضياع 
    انه يستحق براءة أختراع
    هو والشيطان سواء
    موت ألأبرياء
    صار أبداع
    أبداع قتل ألعامل والفلاح
    من أي بحر جاء هذا الحوت
    يبحث عن صفاء
    ألتحق مع أخيه بالموت
    لم يجد منه سوى بقايا من قميص
    ملفوف بداخله بضع أضلاع
    اين ألرأس وتلك العينين الجميلتين
    الرائعه ألشهلاء
    ماذا يوضع في ألتابوت
    لم يأخذ ربع ألتابوت
    من اين لي ياالله
    بدموع ألخنساء
    وصبر ألخنساء
    وبم يعين ألبكاء
    في كل يوم عزاء وناع
    أين ألمسؤل والراع
    لنا في كل يوم عزيز نودعه
    في وطني منعوا ألأفراح
    هذا الموت من يصنعه
    من شرعه
    ألأنتحاري هذا من اين جاء
    من اي ارض اوسماء
    جئت ايها ألنتحاري
    من قال الموت في كتاب الله سماح
    هل جوزهُ ألعاملي أو ألحائري
    هل جوزهُ مسلم والبخاري
    في كتب ألصحاح
    تباً لمن أيقظ ألطائفية 
    وجعل ألموت على ألهويه
    ولكل ألأنتحارية
    المتاجرين بالدماء
    قتلة السعادة
    وألأفراح

» إضافة تعليق :

لكي تتمكن من التعليق يجب عليك تسجيل الدخول
البريد الالكتروني
كلمة السر  
او يمكنك الدخول والتعليق عن طريق فيسبوك او تويتر
 انشر التعليق على حائطي في فيسبوك او على صفحتي بتويتر
علق مع فيسبوك       الدخول عن طريق تويتر
او يمكنك التعليق بإستخادم اسم مستعار
اسمك المستعار:
آضف تعليق