]]>
خواطر :
الحياة الدنيا مثلها امرأة ، تراها من بعيد جمالا براقا لتكتشف أن كل شيء فيها مصطنع ... من رموش العين إلى احمرار الخدين والشفتين إلى طاقم الأسنان الناصع البياض...   (بلقسام حمدان العربي الإدريسي) . 

ناقوس الخطر . بقلم : سلوي أحمد

بواسطة: سلوى أحمد  |  بتاريخ: 2013-06-02 ، الوقت: 13:54:47
  • تقييم المقالة:

    أخشي ما أخشاه ان تستيقظ مصر علي كابوس مفزع أشد مما تعيش فيه اليوم فمع الإهمال الواضح والذي بات موجودا في كل قطاع سيجد المصريون أنفسهم أمام كارثة حقيقة لن يستطيعوا تحمل تبعاتها التي لن تكون هينة او بسيطة .  

فالنظام الحالي لم يكتف فقط بعدم إضافة جديد بل انه وباهماله سيدمر ما كان موجودا بالفعل فعلي سبيل المثال نعاني جميعا من مشكلة انقطاع التيار الكهربائي بشكل متكرر    وكذلك المياه وغيرها من الخدمات التي أصبح المواطن يعاني أشد المعاناة من سوئها ورداءتها والمفزع في الامر أنه قد يأتي علينا الوقت الذي لا نجد فيه هذه الأشياء من الأساس وذلك في ظل غياب الصيانه للكثير من مرافق الدولة  فما اذكره ان في العهد المشرق وليس البائد كما يقال كانت عملية الصيانة تتم وبشكل دوري وهو ما  لم يعد موجودا الآن وان وجد ليس بالقدر الذي يحافظ علي هذه المرافق وفي ظل ذلك قد نجد انفسنا امام محطات مياة وكهرباء لا تعمل وطرق منهارة في ظل تحطم شبكات الصرف الصحي وغيرها الكثير .

  الامر الاخر ايضا يتعلق بالصحة وانتشار الامراض فمنذ أحداث يناير الأسود لم يعد هناك اهتمام بتطعميات الأطفال وهو الأمر الذي كان يتم بصفة منتظة والذي ساهم في القضاء علي العديد من الأمراض فساهم في إيجاد  أجيال لاتعاني من شلل الأطفال او الحصبة مثلا والتي كانت منتشرة بشكل كبير بين الاطفال في الماضي .  

ان اغفال مثل هذه الامور التي غابت عن أذهان من يحكمون الان  الذين اصبح كل ما يهمهم هو الحصول علي اعلي مقاعد مجلس الشعب والشوري والبقاء في الرئاسة ان اغفال ذلك وغيابة سيؤدي بنا الي كارثة حقيقة ونتائج لا يحمد عقباها لذلك اردت بكلماتي تلك ان ادق ناقوس الخطر فمصر لا تحتمل المزيد ولا تحتمل غياب حتي الموجود لديها لذلك وجب الاهتمام بالامر لان جد خطير .


« المقالة السابقة ... المقالة التالية »

» إضافة تعليق :

لكي تتمكن من التعليق يجب عليك تسجيل الدخول
البريد الالكتروني
كلمة السر  
او يمكنك الدخول والتعليق عن طريق فيسبوك او تويتر
 انشر التعليق على حائطي في فيسبوك او على صفحتي بتويتر
علق مع فيسبوك       الدخول عن طريق تويتر
او يمكنك التعليق بإستخادم اسم مستعار
اسمك المستعار:
آضف تعليق