]]>
خواطر :
اسقيني كاس من رحيق ذكرى وجودك ... لا تتركيه يجف ،كلما جف الكأس ازداد الحنينُ...و لا يطفي شعلة الفؤاد سوى كأس الحنين...   (بلقسام حمدان العربي الإدريسي) . 

ما أهمية تشخيص المرض النفسي في علاجه ؟ :

بواسطة: عبد الحميد رميته  |  بتاريخ: 2013-06-01 ، الوقت: 17:19:20
  • تقييم المقالة:

 ما أهمية تشخيص المرض النفسي في علاجه ؟ :

ج : التشخيص له أهمية كبيرة سواء في علاج الأمراض العضوية أو النفسية العصبية  ومنه يقال" إن التشخيص نصف العلاج ".

تصور لو أن شخصاً يعاني من وساوس قهرية بسبب من الأسباب النفسية ( لا بسبب سحر أو عين أو جن ) مثلاً ومع ذلك نصحه ناس بأن يعالج هذه الوساوس بالرقية الشرعية , فإن ذلك قد يزيد من وساوسه ولا ينقصها خاصة إذا كانت الوساوس متعلقة بالدين لأن الراقي يمكن جدا أن ينصحه بالإكثار من قراءة القرآن والذكر والدعاء والصلاة وبزيادة المطالعة الدينية فيزداد إحساس الشخص بالذنب على ما يأتيه من وساوس متعلقة بالله وبالرسول , وتزداد حالته النفسية سوءا .

إن التشخيص مثل تحديد المدينة للمسافر , فالشخص الذي يكون في مدينة ميلة ويود السفر إلى مدينة جيجل متوجهاً إلى طريق مدينة قسنطينة كلما استمر في السفر كلما ابتعد أكثر من هدفه !. ولو شخَّص ما يريد وشخص الطريق وحدده فسوف يوفر على نفسه الكثير من الوقت .

وفي القواعد الإدارية الذهبية أنه " من الوقت إضاعة بعض الوقت " مثل التخطيط والاجتماعات التي تضيع الأوقات الكثيرة عن الإنتاج غير أنه بها تنضبط الأمور ويتوفر الكثير من الوقت على الطريق.

ومنه فالتشخيص يأخذ وقتاً لكنه يوفر العمل بعد ذلك ، لذا فإنك تحتاج أن تشخص بطريقة صحيحة قبل البدء بأي عمل .


« المقالة السابقة ... المقالة التالية »

» إضافة تعليق :

لكي تتمكن من التعليق يجب عليك تسجيل الدخول
البريد الالكتروني
كلمة السر  
او يمكنك الدخول والتعليق عن طريق فيسبوك او تويتر
 انشر التعليق على حائطي في فيسبوك او على صفحتي بتويتر
علق مع فيسبوك       الدخول عن طريق تويتر
او يمكنك التعليق بإستخادم اسم مستعار
اسمك المستعار:
آضف تعليق