]]>
خواطر :
قالوا الصبرُ علاج للآلام... فزادت صبرُ السنين للجراح آلاما...   (بلقسام حمدان العربي الإدريسي) . 

تبديل الجنس بين القانون والشريعة

بواسطة: إزدهار  |  بتاريخ: 2013-06-01 ، الوقت: 11:07:44
  • تقييم المقالة:

تبديل التراساكس هو تضاد العلامات الشخصية للأشخاص ، علا مات الجسد ....للذكر كان أو للأنثى ....

مع تصاحب تغير في الحالة النفسية والأحاسيس ... ويرافق ذلك من إنزياحه من جنس إلى جنس ..المجتمع يختلف في نظراته حسب عاداته وتقاليد ..

ويظهر ذلك جليا في المجتمع الأوروبي الأكثر تقبلا للفكرة على المجتمع العربي المعروف بالتحفظ  وتقاليده المأخوذة

مباشرة من الدين ...

ليس هناك في العالم قانون يقيد أمرا شخصيا كهذا ..ويبقى هذا الأمر صعب الهضم لدينا ...وهناك حالتنا لهذا التغير :

حالة تغير الجنس لمجرد المتعة : شرعيا حرمت الشريعة المساس بالجنس البشري لمجرد الرغبة أو الشهوة ..

تغيير الجنس لعة خلقية :

هناك من يقول يجوز القيام بهذه العملية مصداقا للرسول الكريم عليه الصلاة والسلام

الله لم ينزل داءا إلا وأنزل له الشفاء ...

التشريع :

إن نظرة القانون تجوز هذا الفعل وفق معايير مختلفة ففي أوروبا تجوز هذا التغيير

ونصل إلى القول إن الأمة الإسلامية تعيش اليوم تغييرا لم تعرفه اليوم لذا وجب العودة إلى تعاليم الدين لأخذ الأفضل

لصالح الدين والعباد ..

وفقنا الله وإياكم ...

» إضافة تعليق :

لكي تتمكن من التعليق يجب عليك تسجيل الدخول
البريد الالكتروني
كلمة السر  
او يمكنك الدخول والتعليق عن طريق فيسبوك او تويتر
 انشر التعليق على حائطي في فيسبوك او على صفحتي بتويتر
علق مع فيسبوك       الدخول عن طريق تويتر
او يمكنك التعليق بإستخادم اسم مستعار
اسمك المستعار:
آضف تعليق