]]>
خواطر :
إذا سمعت عويل الذئاب...يعني ذلك ، إما في المصيدة تتألمُ أو في الغنائم تتخاصمُ...   (بلقسام حمدان العربي الإدريسي) . “كلا – كلا ! لا ظلام في الحياة وإنما هي أنظارنا الكليلة التي تعجز عن مرأى النور في أبهى مجاليه(مي زيادة )   (طيف امرأه) . 

"حبني بالسيف مكانش" :

بواسطة: عبد الحميد رميته  |  بتاريخ: 2013-05-31 ، الوقت: 22:06:09
  • تقييم المقالة:

 "حبني بالسيف مكانش" (أي" غير مقبول أن نطلب من الغير أن يحبنا بالقوة" !):

من حوالي 20 سنة قبل اليوم طُـلبت امرأة عربية للمثول أمام المحكمة بتهمة قتل زوجها ذبحا بسكين حاد في منتصف الليل من ليلة من الليالي .

كانت المرأة طيلة حياتها مثالا للطيبة والأدب والحياء والخلق ... عمرها حوالي 55 سنة ... لها 4 أولاد ولدان وبنتان ,  كلهم دكاترة ناجحون في دراستهم وسمعتهم طيبة وسط مجتمعهم ... لماذا ذبحت الأم زوجها بعد حوالي 35 سنة من الزواج ؟!. المرأة حكت قصتها أمام جمهور كبير بالمحكمة وقالت " كان زوجي يضربني طيلة 35 سنة من زواجي , يضربني تقريبا في كل يوم مرة بلا أي سبب أو لأسباب تافهة جدا ... لو كان حمارا ما قبل أن يضرب في كل يوم ولو كان عبدا ما قبل أن يضرب في كل يوم ... حاولتُ أن أنصح فما نفعت نصائحي ونصحه الغير فما نفعوا ... صبرت في البداية لعله يهتدي ويتوقف عن ضربي ... ثم مع الأولاد أصبحتُ أصبر على ضربه من أجل أولادي ... وفي يوم من الأيام طفح الكيل وبلغ السيل الزبى .ضربني ضربا كان هو الفطرة التي أفاضت الكأس , فذبحته كما رأيتم وعلمتم ".

حكت الأم قصتها أمام الجمهور فأبكت الجميع بمن فيهم القضاة .

وكان أحد أولادها أكثر بكاء من غيره , فسألته أمه " ما الذي أبكاك يا بني ؟! . هل أنت حزين على أنني قتلتُ أباك ؟! " , قال " لا , ولكنني تمنيتُ لو أنني أنا الذي قتلته ولست أنتِ "!!!.

تعليقات:

1- لا يجوز للمرأة أبدا أن تقتل زوجها مهما كان منه , بل الحاكم المسلم هو الذي يقيم الحدود أو القصاص أو التعزيز , وليس ذلك لآحاد الأفراد . 2- لا يجوز للإبن أن يتمنى قتل أبيه , مهما كان أبوه ظالما ومتعديا . 3- ولكن الذي أردت أن أؤكد عليه أكثر هنا هو أن الله يعاقب على ظلم العباد , يعاقب غالبا في الدنيا قبل الآخرة . 4- وكذلك فإن الضغط يولد الانفجار كما يُـقال , وكثرة الضغط على المرأة لعشرات السنين ولد عندها الانفجار في يوم من الأيام . وكان الانفجار مدمرا , لأن الضغط في الأصل كان عظيما . 5- إذا أردت أن تُحَبَّ يجب أن تُحِبَّ أنت أولا . والزوج إذا أراد أن تحبه زوجته وأولاده يجب أن يحبهم هو أولا , والمرأة إن أرادت أن يحبها زوجها وأولادها يجب أن تحبهم هي أولا . وأما أن يحاول الرجلُ أن يفرض على زوجته أن تحبه هي بالقوة بدون أن يحبها هو , فهذا مستحيل , وهو فقط وهم من الأوهام ليس إلا , والدليل هو هذه النتيجة المأساوية : المرأة عوض أن تحب زوجها , هي قتلته شر قتلة والعياذ بالله تعالى , " ولا يحيق المكر السيء إلا بأهله ". والله أعلم بالصواب , وهو وحده الموفق لما فيه الخير .
« المقالة السابقة ... المقالة التالية »

» إضافة تعليق :

لكي تتمكن من التعليق يجب عليك تسجيل الدخول
البريد الالكتروني
كلمة السر  
او يمكنك الدخول والتعليق عن طريق فيسبوك او تويتر
 انشر التعليق على حائطي في فيسبوك او على صفحتي بتويتر
علق مع فيسبوك       الدخول عن طريق تويتر
او يمكنك التعليق بإستخادم اسم مستعار
اسمك المستعار:
آضف تعليق