]]>
خواطر :
“كلا – كلا ! لا ظلام في الحياة وإنما هي أنظارنا الكليلة التي تعجز عن مرأى النور في أبهى مجاليه(مي زيادة )   (طيف امرأه) . 

موسوعة ث الجنسية( 1000 س و ج)(من 161 إلى 170):

بواسطة: عبد الحميد رميته  |  بتاريخ: 2013-05-31 ، الوقت: 15:19:20
  • تقييم المقالة:

س 161 : ما هي أكثر مدة الحيض بالنسبة للمبتدئة ؟

ج: المبتدئة هي التي نزل منها دم الحيض للمرة الأولى. وأكثر أيام الحيض عندها 15 يوما,وما زاد عن ذلك فهو دم علة وفساد.والمرأة بعدها تصوم وتصلي ويأتيها زوجها.


س 162 : هل يصيب الألمُ الفتاةَ عندما تحيضُ ؟

ج : الأصل أن الحيض يأتي بدون ألم ولا يُحدثُ مشكلة,لكن يحدث أن تشعر بعض النساء بتقلص في ظهورهن أو أحواضهن عندما يحضن,والتوتر والشعور بالضيق قد يزيد من إيلام تلك التقلصات,وقد يصل الأمر ببعض البنات أن تلزم الواحدة منهن الفراشَ في اليوم الأول من كل دورة.

س 163 :هل هناك علاقة بين ضعف شخصية الرجل وضعفه الجنسي ؟

ج : يمكن أن يكون الزوج فاشلا جنسيا مع زوجته,إذا كان ضعيف الشخصية اتجاه أمه أو كان معجبا بأمه فوق اللزوم.أما إذا كان مستقل الشخصية عن أمه فإن ذلك يمكن جدا أن يساعده كثيرا في نجاحه الجنسي مع زوجته,فلينتبه الرجال والنساء إلى ذلك.


س 164 : هل الزواج هو العلاج للعادة السرية في كل الأحوال ؟

ج : إن الزواج شرط لازم لكنه ليس كافيا.إن المطلوب قبل الزواج قوة الصلة بالله ثم قوة الإرادة ثم..حتى يكون الزواج مفيدا بالفعل في التخلص من آفة العادة السرية.ومن هنا فإننا نجد في الواقع بعض الرجال تزوجوا وبقوا على ممارسة الاستمناء إلى جانب العلاقات الجنسية الطبيعية مع الزوجة,بل إننا نجد بعض الرجال ما كادوا يتزوجون حتى نفروا من العلاقات الزوجية نفورا تاما وعادوا إلى الانغماس في العادة السرية مما اضطر زوجاتهم إما إلى الضلال أو إلى طلب الطلاق.فإذا لم يتأكد الطبيب من قوة الرجل الجنسية,ومن أنه إذا تزوج لن يحنَّ إلى الاستمناء من جديد,ومن قوة صلته بالله,ثم قوة إرادته فالواجب عليه عندئذ أن يستمر مع المدمن في العلاج إلى أن تزول هذه الموانع بصفة نهائية,فيسمح للمريض عندئذ بالزواج.

س 165: هل يجوز للرجل أن يجامع زوجته المستحاضة باستعمال العازل الطبي ؟

ج : نعم يجوز شرعا بعد التأكد من أنها مستحاضة بالفعل . أما طبيا فالأفضل أن لا يتم ذلك -احتياطا- إلا بعد استشارة الطبيب خوفا من تضرر المرأة من مجرد الجماع لا من استعمال الواقي.والجماع بالواقي في هذه الحالة هو بطبيعة الحال أحسن من الجماع بدون واقي .


س 166 : ما الذي يمكن أن يُنقص من الرغبة في الجنس عند أحد الزوجين ؟

ج : مما يمكن أن يُنقص من الرغبة في الجنس أمور عدة منها : بعض الأمراض,التعب أو الانهيار العصبي أو اضطراب الأعصاب,تناول بعض الأدوية , بعض المشاكل مثل البطالة أو القلق أو وفاة عزيز أو الطلاق,تناول الخمر أو الدخان بكثرة,كثرة تعود الرجل على الخصوص على الجماع بدون رغبة منه في زوجته,الروتين في حياة الزوجين,كراهية الرجل لزوجته أو العكس.وهذا النقص في الرغبة الجنسية يكون –عادة-عابرا يزول بزوال السبب.


س 167 : ما هو الانحناء الطبيعي للقضيب ؟

ج : هناك انحناء مرضي(يحتاج إلى علاج ) يتمثل في أنه لا يظهر عليه شيء غير طبيعي أثناء ارتخائه,لكنه إذا انتصب ينحني بدرجة ملحوظة في اتجاه غير محدد فيؤلم صاحبَه,وقد يتعذر تماما حدوث اتصال جنسي إذا كان شديد الانحناء.أما الطبيعي فهو موجود عند معظم الرجال,ويؤكد على كونه "طبيعي" عدم الإحساس بألم أثناء الانتصاب وعدم إيجاد أية صعوبة في الاتصال الجنسي.

س 168 : هل يستطيع الطبيب أن يعرف بأن المرأة لم تمارس الجنس من قبل ؟

ج : ليست هناك طريقة معينة بالنسبة للصبيان (الذكور) يعرف من خلالها الطبيب بأن الفتى لم يمارس الجنس من قبل.أما البنت فلها غشاء بكارة يغطي الفتحة الخارجية للفرج, وتكون عذراء إن كان الغشاء قائما بذاته .لكن بعض النساء يولدن دون بكارة, والبعض الآخر يفقدنها بالرياضة أو بحوادث أخرى من غير الزنا أو مقدماته,وفريق ثالث من النساء لهن أغشية مطاطية لا تتمزق إلا عند الولادة.ومن هنا يمكن أن نقول بأن الطبيب لا يستطيع تأكيد العذرية لدى البنت أو نفيها بشكل قاطع أي بدون أن يكون مخطئا.


س 169 : ما الذي يحصل للرجل وللمرأة بعد الجماع ؟

ج : بعد الجماع يحدث الاسترخاء عند الرجل والمرأة. وفيه ترجع الأعضاء إلى استرخائها الطبيعي,وضربات القلب التي زادت سرعتها أثناء الجماع (وخاصة قبيل الإشباع الجنسي) ترجع إلى سرعتها الطبيعية,وكذلك التنفس.كل ذلك يكون مصحوبا بإحساس كبير بالراحة التي لا توصَف.وإذا تم الجماع في الليل فإنه يكون-عادة-متبوعا بنوم عميق ثم استيقاظ مع شعور بالراحة والنشاط والثقة الزائدة بالنفس.أما إذا شعر الزوجان بغيرِ ذلك,فإن هذا يكون تحذيرا لهما بوجوب الإنقاص من عدد مرات الجماع.


س 170 : هل صحيح أن من أسباب الطلاق الأساسية المشكلات الجنسية بين الزوجين ؟

ج : هو صحيح بالتأكيد . إن العمليات الإحصائية القديمة والحديثة,المتعلقة بنا كمسلمين أو كغيرنا من غير المسلمين , تؤكد على أن من أسباب الطلاق :الإصطدامات الشخصية,الصراعات بشأن إدارة الشؤون المنزلية,المشادات حول المشاركة بالمهام المنزلية,الصراعات حول إنجاب الأطفال وتنشئتهم, الاستجمام,الأصدقاء , والدة الزوج أو والدة الزوجة والأقارب ,العادات الشخصية , فقدان الآمال والاهتمامات المشتركة,الخيانة الزوجية ,المال , ومسائل مساواة المرأة بالرجل . كما تؤكد كذلك على أن من أهمها عدم التناغم أو التوافق الجنسي.لكن لأننا نحن نستحي في العادة أن نتحدث عن الجنس استحياء لا يحبه الله ولا رسوله-ص-,فإن هذا السبب من أسباب الطلاق يبقى في الكثير من الأحيان في طي الكتمان.

يتبع : 
من السؤال 171 إلى 180 :...


 

 
... المقالة التالية »

» إضافة تعليق :

لكي تتمكن من التعليق يجب عليك تسجيل الدخول
البريد الالكتروني
كلمة السر  
او يمكنك الدخول والتعليق عن طريق فيسبوك او تويتر
 انشر التعليق على حائطي في فيسبوك او على صفحتي بتويتر
علق مع فيسبوك       الدخول عن طريق تويتر
او يمكنك التعليق بإستخادم اسم مستعار
اسمك المستعار:
آضف تعليق