]]>
خواطر :
قالوا الصبرُ علاج للآلام... فزادت صبرُ السنين للجراح آلاما...   (بلقسام حمدان العربي الإدريسي) . 

دراما الزمن

بواسطة: Mustafa Zangana  |  بتاريخ: 2013-05-30 ، الوقت: 19:06:35
  • تقييم المقالة:

 اصبَحَ  الدُنيا  كدراما  يُتاجرهُ  السُفهاء                                         عنوانه  الغَدر  وختامهُ  القَدَر

 

بدأت  بمقاطعٍ  يترأسُها  احسن  الزُعماء

                                         وفي  الكواليس  تملؤه  ضُلمات  البَشر

ومن ابطالها وضعوا  نماذجاً  من البُسطاء

                                         وفي  الحقيقه  كالوشاحه  سَوادها  قَطر

يُشرقون  فيها  الشَمس  والدين  فيها  نور

                                         و أصلُ  اقطافها  مِن  اشجارُ  المئاسي  ومَرارةُ  الثَمَر

يخلقون  فيها  شخوصٌ مُرَتَبه  ليحلو  لك  الايام

                                         لكن  الايامَ  تُعيدُ  نَفسها  بعنوان  الضجر

يهملون  العُنف  في  مَشاهدها  ويعبدون  روحَ  التَسامُح

                                        فالعكس  إناسُها  من  خَنادقٍ  مُجرده  وقلوبها  من  صُلبه  الحَجر

الكاتب:- mustafa zagana


... المقالة التالية »

» إضافة تعليق :

لكي تتمكن من التعليق يجب عليك تسجيل الدخول
البريد الالكتروني
كلمة السر  
او يمكنك الدخول والتعليق عن طريق فيسبوك او تويتر
 انشر التعليق على حائطي في فيسبوك او على صفحتي بتويتر
علق مع فيسبوك       الدخول عن طريق تويتر
او يمكنك التعليق بإستخادم اسم مستعار
اسمك المستعار:
آضف تعليق