]]>
خواطر :
خيبة أمل ، عندما يكتشف الإنسان أنه في محيط تحت خط الصفر ، لا يستطيع الغوص أو السباحة فيه...   (بلقسام حمدان العربي الإدريسي) . فلا تكتُمُنَّ اللهَ ما في نُفوسكم ليَخفَى ومهما يُكتَمِ اللهُ يَعلَمِ يُؤخَّرْ فيُوضَعْ في كتابٍ فيدَّخَرْ ليوم الحسابِ أو يُعَجَّلْ فيُنقَمِ (زهير بن أبي سلمى   (طيف امرأه) . 

سأفتح النار

بواسطة: محمود فنون  |  بتاريخ: 2013-05-30 ، الوقت: 08:45:42
  • تقييم المقالة:

سأفتح النار!

محمود فنون

30/5/2013م

إنتبهوا :بعد مراجعة الأوراق التي تقبل بدولة واحدة وديموقراطية للشعبين

لاحظت أن المنطلقات الأساسية هي:

1 فشل حل الدولتين وكل الحلول التي طرحت قبل "إبداعهم الذكي"

والجواب: هي من زمان فاشلة وهي ليست حلول للمسألة الفلسطينية وحال الشعب الفلسطيني .هي تدرج نحو تأييد وعد بلفور.

لقد كانت مرفوضة.

هل تذكرون جبهة الرفض الفلسطينية التي تشكلت منذ عام 1974 ؟وهي لرفض هذه الأطروحات لأنها خدمة ومصلحة المشروع اليهودي الصهيوني وليس لخدمة قضية الشعب الفلسطيني أبدا!

واليوم لا يستطيع احد أن يجادل في ذلك.

بينما أصحاب حل الدولة الديموقراطية الجميلة يبدأون فكرتهم بالنظر أن هذه الحلول لم تنجح  ولم تكن عملية ..صحي النوم . ألم يكن موقفكم هكذا من زمان ؟

2 -إنها تنطلق - وهذا هو الأهم ، من معالجة مشكلة الوجود اليهودي على أرض فلسطين اولا .لقد تسائل أصحاب هذا الرأي بما معناه كيف سنعمل بوجود بشري إجتماعي إقتصادي  يهودي إسرائيلي منتشرا على كل أرض فلسطين ؟

وكان الجواب : أن يبقى هذا الوجود كما هو .هذا هو الإبداع العظيم ! بل هذا هو الهوان..

بعد ذلك بدأ التفكير بالبحث عن حل للوجود الفلسطيني على أرض فلسطين ...ألخ

أي انهم جندوا انفسهم أولا لمعالجة الإستيطان الصهيوني على أرض فلسطين واعتبروه  مقبول كتحصيل حاصل وكائن والسلام.

أليس هذا إعترافا وتأييدا لوعد بلفور  وقبل تقديم أي شيء للشعب الفلسطيني ؟

ثم أخذوا يحلمون بكلام متخيل لتزيين الإعتراف بأحقية اليهود في كل فلسطين بأن أعطوا الفلسطينيين " شروطا جميلة " مثل حق العودة والتعويض وبناء المساكن وإعطاء كل فلسطيني مبلغا من المال ليبدأ حياته به ...الخ

لو كان هذا رأي حمد شخصيا ومنطوقا به على لسان أحدهم ؟!!؟

من أين سيدفع صاحب المشروع كل هذه التكاليف ؟ طيب كيف ستنفذ حق العودة ما هو ضمانك لذلك ؟

أنت أعطيت اليهود حق الوجود وهم موجودون ؟ طيب هنا ينتهي الأمر لأنك لا تستطيع ان تقدم للفلسطينيين سوى الجمل الفارغة وتدفعهم للإعتراف بكل تطبيقات وعد بلفور..

سأفتح النار!


« المقالة السابقة ... المقالة التالية »

» إضافة تعليق :

لكي تتمكن من التعليق يجب عليك تسجيل الدخول
البريد الالكتروني
كلمة السر  
او يمكنك الدخول والتعليق عن طريق فيسبوك او تويتر
 انشر التعليق على حائطي في فيسبوك او على صفحتي بتويتر
علق مع فيسبوك       الدخول عن طريق تويتر
او يمكنك التعليق بإستخادم اسم مستعار
اسمك المستعار:
آضف تعليق