]]>
خواطر :
قالوا الصبرُ علاج للآلام... فزادت صبرُ السنين للجراح آلاما...   (بلقسام حمدان العربي الإدريسي) . 

موسوعة ث الجنسية( 1000 س و ج)(من 151 إلى 160):

بواسطة: عبد الحميد رميته  |  بتاريخ: 2013-05-30 ، الوقت: 03:57:42
  • تقييم المقالة:

س 151 : ما حكم من اغتسل من الجنابة بعد الجماع مباشرة,فنزل منه مني بعد الغسل مباشرة.هل يعيد الغسل أم لا؟

ج : ليس عليه غسل جديد ,ولا يجب عليه إلا الوضوء الأصغر فقط,وذلك لأن الغسل من الجنابة قد حصل بالفعل . والمرأة كذلك إذا خرج من فرجها المني بعد غسلها,فليس عليها إلا الوضوء الأصغر فقط .


س 152 : هل يمكن للرجل أن يقذف منيه بدون أن يلمس ذكره ؟

ج : يمكن أن يحدث ذلك أثناء الإثارة الشديدة بجملة طرق منها أن يحتك بشيء رطب مثل وسادة أو جسد امرأة واقفة أمامه,ومنها ما يحدث للرجل عندما يجلس قريبا جدا من فتاة في سيارة,ومنها ما يحصل له عند مشاهدة حدث يثير الرغبة في الجنس الخ… وإذا وقع هذا من الرجل ولم يكن مُكرها على ذلك كان من الناحية الشرعية في حكم المستمني بيده سواء بسواء.


س 153 : هل الأصل هو الحب والميل من كل جنس اتجاه الآخر أم الأصل هو انعدامه ؟

ج : هناك في الحقيقة فرق بين الميل والحب.أما الميل الذي يُحس به عموما كل جنس اتجاه الآخر فهو فطري فُطر عليه الإنسان والجن وكذا الحيوان,وهو مظهر صحة.إن الرجل الذي يرى امرأة جميلة فتُعجبه وتميل نفسه إليها ويتمنى لو أنها كانت حلالا له أو لو كان يجوز له شرعا الاستمتاع بها,إن هذا الرجل طبيعي وعادي وفي كامل صحته وعافيته,ولا لوم عليه ولا عتاب عليه ولا بأس عليه شرعا وعقلا ومنطقا. أما الرجل الذي يقول بأن المرأة مهما كانت جميلة ومهما رأى منها أو من جسدها ومهما استمع إلى صوتها فإنه لا يميل إليها,وقال بأن المرأة لا تعني بالنسبة إليه شيئا ولا تحرك منه ساكنا,وقال بأن المرأة وقطعة الخشب عنده سواء!.إن هذا الرجل إما كاذب لسبب أو آخر وإما مريض مهما كانت طبيعة وسبب مرضه. وواضح أن أجر الصحيح المعافى عند الله عندما تميل نفسه إلى المرأة ولكنه يمنعها عنها لوجه الله,أي لأنها حرام عليه ولا تحل له,إن أجره أعظم بإذن الله بكثير من أجر الرجل المريض الذي لا حاجة له إلى النساء ولا رغبة له فيهن ولا ميل عنده إليهن,وذلك لأن الله يعطي الأجر على قدر الجهد المبذول.وفي المقابل فإن الله يعاقب على فعل المعاصي غير المحببة للنفس أكثر مما يُعاقب على المعاصي المحببة للنفس.هذا عن الميل أما عن الحب الذي هو أعمق من الميل,وهو عبارة عن تعلق للرجل بامرأة معينة أو تعلق المرأة برجل معين قد يشتدُّ أو يخِف وقد يبقى حبا عاديا وقد يتحول إلى عشق وصبابة في القليل من الأحيان,فإنه يوجد عند أغلبية الرجال والنساء.وقد لا يوجد هذا الحب عند البعض من الجنسين بدون أن يكون غير المُحب مريضا يحتاج إلى علاج. أما المحبون فقد يحبون قبل الزواج وقد يحبون بلا زواج وقد لا يُحبون إلا بعد الزواج.


س 154 : هل من ضرورة في الشرع لما يسمى ب " الوزير",وهو الشخص الذي يقف عند باب العريس ليلة دخوله على زوجته ؟

ج : يمكن أن تكون هناك ضرورة لذلك لو كان رئيسَ جمهورية يقف حراسُه أمام الباب لحمايته من أعدائه. أما ما يسأل عنه السائل فلا ضرورة له لا شرعية ولا طبية ولا…إن هذا من العادات البالية التي ما أنزل الله بها من سلطان.إن المطلوب أن يغادر الزوج أصحابه بعد العشاء ولا يلتقي بهم إلا في الغد صباحا,كما أن المطلوب أن لا ينتظره أحد من الرجال أو من النساء.إن ما يفعله مع زوجته شأن خاص جدا به,ولا دخل للغير فيه.


س 155 : هل يمكن للإمساك أن يؤدي إلى تعلم الولد للعادة السرية ؟

ج : نعم , لأنه قد يدفع الطفل إلى (الحزق) الذي قد يؤدي إلى حدوث الانتصاب والذي بدوره قد يؤدي إلى الوقوع في مخالب العادة الجنسية اللعينة والعياذ بالله .


س 156 : ما حكم الإسلام في تصوير النساء في الأعراس سواء من طرف رجل أو امرأة ؟

ج : تصوير النساء الأجنبيات في كامل زينتهن بالكاميرا العادية أو بالكاميرا فيديو من طرف رجل أجنبي عنهن أو حتى من طرف امرأة,ثم يتفرج عليهن العريس (وهو أجنبي عن الكثير منهن) مع أصدقائه وأقاربه وجيرانه (وهم أجانب عن أغلبيتهن).هذا التصوير حرام ثم حرام بلا أدنى شك أو ريب.والناس عادة يعرفون أن ذلك حرام لكنهم يفعلون ذلك في الغالب من أجل إرضاء الناس أو المرأة أو اتباعا للهوى والنفس والشيطان.


س 157 : شاب يشتكي من أن ذكره لا ينتصب تماما أو بتاتا,وعنده خصيتان صغيرتان,والمني يسيل عنده بدون قذف ولمدة طويلة , ويخبر بأن الأطباء يقولون له :" ليس بك شيء",وهو يسأل عن الحل, وهل تلزمه رقية أم لا ؟.

ج : أستبعد أن يكون الحل عن طريق رقية شرعية. ومع ذلك يمكن الاتصال بأحد الرقاة من أجل رقية لهذا السائل الكريم , ولكنني أرى أن الرقية إذا لم تأت بشيء يجب الرجوع إلى الطب من جديد , ولو من خلال الاتصال بأطباء جدد لم تتم استشارتهم من قبل .


س 158 : شاب مقبل على الزواج ,ذكره فيه -كما يقول هو-نوع من الاعوجاج أو الميل بزاوية كبيرة نوعا ما في أحد الاتجاهين:يمين أو شمال,وهو يسأل :هل لذلك تأثير على الزواج وليلة الدخول والمعاشرة الجنسية بينه وبين زوجته ؟

ج : هذا الميل أو الاعوجاج إذا كان بسيطا,فهو طبيعي أو شبه طبيعي في أي ذكر تقريبا. أما إذا كان بزاوية كبيرة (ولا أدري ماذا يقصد الشاب بالضبط بالزاوية الكبيرة !) فقد يصبح عيبا فيه يستدعي استشارة الطبيب الاختصاصي , من أجل التشخيص الدقيق ثم من أجل العلاج إن كانت هناك ضرورة للعلاج .


س 159 : هل يمكن للرجل أن يبقى ينتج حيوانات منوية حتى وإن تقدم به السن ؟

ج : نعم إما مادام حيا,وإما إلى سن متأخر جدا من حياته.وما أكثر ما رأينا رجالا تزوجوا بعد السبعين أو بعد الثمانين وحملت زوجاتهم بشكل طبيعي .هذا بخلاف المرأة التي تتوقف قدرتها على الحمل والإنجاب عند ما يسمى بسن اليأس .


س 160 : ما المقصود بالوحم ؟

ج : إن المرأة عندما تُلقَّح بويضتها المستقرة في الرحم يبدأ الكائن الجديد في التشكل داخل أحشائها فتصاب المرأة بأعراض جسدية ونفسية من جراء ذلك.وهذا أمر صحي ومرحلي في هذه المرحلة بالذات. ومن الأعراض الجسدية يمكن ملاحظة ما يلي:

اختلال في الدورة الشهرية , اضطرابات في الهضم, الإصابة بالغثيان والقيء, نقص الشهية ,زيادة لعاب الفم, حدوث إمساك ,وجود آلام في المعدة ,إحساس بالحرقان أو اللدغ, و.. وتبدأ معظمها في الصباح . أما الأعراض النفسية فمنها :

كثرة النعاس, شدة الإرهاق والتعب ,القلق المستمر , الغضب السريع من أتفه الأسباب, النفور من أمور كثيرة وكرهها ( وقد تكره زوجَها بدون سبب ) ,الرغبة الزائدة في أشياء مهما كانت تافهة وأحيانا غير معقولة, و.. وكل هذا يسمى" الوحم ". ويمر الوحم (خلال حوالي 3 أشهر) سهلا على البعض كما قد يمر صعبا جدا على أخريات , ولكنه في كل الأحوال ظاهرة صحية وطبيعية , فلينتبه الرجال والنساء إلى ذلك .
 

يتبع مع :

من السؤال 161 إلى السؤال 170 : ...


 
« المقالة السابقة

» إضافة تعليق :

لكي تتمكن من التعليق يجب عليك تسجيل الدخول
البريد الالكتروني
كلمة السر  
او يمكنك الدخول والتعليق عن طريق فيسبوك او تويتر
 انشر التعليق على حائطي في فيسبوك او على صفحتي بتويتر
علق مع فيسبوك       الدخول عن طريق تويتر
او يمكنك التعليق بإستخادم اسم مستعار
اسمك المستعار:
آضف تعليق