]]>
خواطر :
الحياة فصول .. جلوسنا لدقائق , لا يعني إحتوائها تماما هي دقائق نتأملها ..لا غير.   (طيف امرأه) . شوهدت ذئاب على أطراف الوديان في فرائس تتحينُ ...مرت عليها البهائم وهي تتعجب... ردت الذئاب على البهائم ، لما العجبُ لولا الفرائسُ لما وُجدت الذئابُ...   (بلقسام حمدان العربي الإدريسي) . 

هل يعيد التاريخ نفسه..؟

بواسطة: هشام عياد  |  بتاريخ: 2011-10-05 ، الوقت: 18:32:29
  • تقييم المقالة:

أتذكر جيداً فى زمن الطاغية المستبد أن قامت مايعرف باللجان الثورية بمهاجمة وإقتحام المؤسسات والمرافق الحكومية والمصانع والشركات والجامعات ـ تلبية لتعليمات سيدها الدكتاتور بالزحف والتطهيرـ "بقوة السلاح"، فأقالت العديد من الموظفين الشرفاء من ذوى الخبرة والكفاءة واعتقلت الكثير من المواطنين الليبيين الأبرياء الذين لاجرم لهم إلا أنهم لم يكونوا من أعضاء اللجان الثورية أو من معتنقى الفكر الأخضر! ثم إستبدلوهم بآخرين ممن تتوفر فيهم المواصفات الثورية الخضراء دون مراعاة للكفاءات المهنية أوالعلمية أو الفنية، فسادت الفوضى وتعطلت المصالح وانهارت جميع مؤسسات الدولة وآلت الأمور إلى ماآلت إليه.

كما إستولت على الأملاك الخاصة من مصانع وشركات وعقارات وصادرتها ـ ظلما وعدوانا ، ثم وهبتها إلى شرذمة من المجرمين عديمى الضمير الذين عاثوا فيها فسادا ونهبا إلى أن إنهارت وأصبحت أثرا بعد عين.

كل هذا جرى بدواعى المتطلبات الثورية وبرعاية محاكم اللجان الثورية تحت غطاء الشرعية الثورية!!!

واليوم هاهم أبطال ليبيا الشجعان ثوار 17 فبراير يطيحون بالطاغية وزبانيته من اللجان الثورية الخضراء - بقوة السلاح – وأزلامه وأعوانه ومساعديه وموظفيه.... إلى أن طالوا صغار الموظفين ممن عملوا فى قطاعات الدولة المحسوبة على النظام السابق من مرافق إقتصادية وصحية وتعليمية ورياضية وحتى العسكرية منها، مستندين على " شرعية الثورة والثوار".

لقد ثرنا على ممارسات خاطئة ظالمة ، فهل نكررها ؟!  

فهل أقلنا من أقلنا بجرم بيَن أقره العقل والقانون والقضاء أم لأحقاد شخصية أو خلافات قبلية أوجهوية ؟

وماهى الشروط الواجب توفرها فيمن يحل محل هؤلاء المقالين ؟ فهل نعتمد المقدرة والخبرة والمهارة أم كفى بالولاء للثورة كفاءة ؟!

ترى ... هل كان شهداؤنا الأبطال سيسمحون للتاريخ أن يعيد نفسه ؟

   


« المقالة السابقة ... المقالة التالية »
  • Hana Marghani | 2011-10-07
    ليس من الصحيح محاسبة الناس على مافى عقولهم أو معتقداتهم ولكن من الطبيعى والمفروض المحاسبه على الأفعال الخاطئه التى تمس أو تضر بالأخرين أرجوا أن يتفهم المواطن هذه النقطه إذا كنا حقاً نريد تحقبق الحريه مع العلم إن أغلبنا لا نعرف ماهى الحربه وما هى حدودها فقد عشنا 42 سنه فى قهر وظلم وإستعباد أرجوا انتعلم الحريه وأن نجيد إستخدامها ولك منى جزيل الشكر.
  • Abdelhamid Bashimam | 2011-10-05
    اعتقد ان ما يحدث الان في ليبيا هو نتيجة للفراغ الدي حدث بعد ذهاب الطاغية-مع العلم انني شخصيا كنت اتوقع اكثر من هذا ولكن هذه الثورة محمية من عند الله سبحانه-فليبيا ولمدة ٤٢ سنة لا تعرف الا القذافي في كل صغيرة و كبيرة. لننضر ماذا يحدث في مصر مثلا فهي لازالت الى الان في وضع غير مستقر مع العلم ان مصر لم يحدث بها فراغ سياسي كالذي حدث في ليبيا. اضف الى ذلك ان المجلس الانتقالي والمجلس التنفيدي -حسبما هوا واضح من مجريات الامور-لا يملك قوة واضحة في الساحة. فنحن نسمع عن التخبط في مجال الصة والتعليم والصراع بين الثوار ولكن أملنا كبير في ان الامور سوف تتحسن بإذن الله مع تكوين حكومة جديدة وقوية حين تكون نابعة من رضا وموافقة الأغلبية وهذا لا يعني في اي حال ان تغمض أعيننا او ان نصم آذاننا عما يحدث الان لان ذلك يقد يجرنا الى مالا تحمد عقباه.

» إضافة تعليق :

لكي تتمكن من التعليق يجب عليك تسجيل الدخول
البريد الالكتروني
كلمة السر  
او يمكنك الدخول والتعليق عن طريق فيسبوك او تويتر
 انشر التعليق على حائطي في فيسبوك او على صفحتي بتويتر
علق مع فيسبوك       الدخول عن طريق تويتر
او يمكنك التعليق بإستخادم اسم مستعار
اسمك المستعار:
آضف تعليق