]]>
خواطر :
ما الحياة الدنيا إلا أمواج في مد و جزر مستمر... أرحام تدفع و تراب يبلع...   (بلقسام حمدان العربي الإدريسي) . 

الإنتظار

بواسطة: د.هاله محمد البيلى  |  بتاريخ: 2013-05-29 ، الوقت: 11:47:20
  • تقييم المقالة:

إن غدا لناظره قريب ...
تختلف حدة الإنتظار بما إذا كان ما ينتظره الشخص مفرحا أم حزينا  وغالبا ما يشعر الإنسان بأن الأمور السيئه تأتى مسرعه وأن الأمور المفرحه متباطئه ....فينتظر الشخص يوم الإمتحان ولا يرغب فى قدومه وبالرغم من ذلك يأتى سريعا ..على خلاف يوم  النجاح فإنه يأتى بطيئا ....أوقات الحب قصيره بينما تنمو المشاكل سريعا وتأتى متتاليه ...ينتظرالشخص النجاح وعندما يأتى لا يشعر بزهوة الإنجاز...

ينتظر الشخص ما يتمناه ويرى أنه بعيدا وعندما يصل إليه ينظر إلى ما هو أبعد دون الإلتفات إلى ما وصل إليه ...

الإنتظار سلبى دائما ...فالفرح يأتى بطيئا وعندما يأتى لا يكون زهوا وتعقبه المشاكل سريعا...

لقد إنكسرت زهوة الإنتصار والإنجاز والفرحه وأصبح المرء منتظرا فقط ... ينتظر أمرا سيأتى ويتمنى...

الإحباط والنظره التشاؤميه والملل قد قضت على أمل الإنتظار...

فلم يعد الغد قريبا بل أصبح بعيدا ...بعيدا لن يصل إليه الشخص فيضطر للثبات بلا أمل ...ينظر لحياته على أنها أمر واقع ولا يأمل فيما هو جديد ....  

فإن غدا لناظره بعيد ... 


« المقالة السابقة ... المقالة التالية »

» إضافة تعليق :

لكي تتمكن من التعليق يجب عليك تسجيل الدخول
البريد الالكتروني
كلمة السر  
او يمكنك الدخول والتعليق عن طريق فيسبوك او تويتر
 انشر التعليق على حائطي في فيسبوك او على صفحتي بتويتر
علق مع فيسبوك       الدخول عن طريق تويتر
او يمكنك التعليق بإستخادم اسم مستعار
اسمك المستعار:
آضف تعليق