]]>
خواطر :
رغم إني أخاف من الغرق ، عقدة تلازمني منذ الصغر...أتمنى الغرق في بحر ذكرى هواك...   (بلقسام حمدان العربي الإدريسي) . 

( حمص بكل جدر ينبص ) السفير العراقي في رومانيا

بواسطة: سومر البابلي  |  بتاريخ: 2011-10-05 ، الوقت: 14:51:05
  • تقييم المقالة:

جميع الناس يحلمون بأن يتبوأوا يوماً منصباً مرموقاً في مكان ما ...

في بلد مثل العراق يتمنى اغلب الشباب والشابات الحصول على وظيفة في وزارات مهمة مثل وزارة الخارجية او وزارة التعليم العالي , وهذا ماسمعه من اغلبهم , لكن سعيد الحظ فقط ( والي امه داعيتله ) يحصل على وظيفة فيهما .

هنا يأتي دور المحاصصة واقارب الوزير واصدقاء الوزير واصدقاء اصدقاء الوزير و .......و......و....الى ان نصل الى ابن او ابنة  الخياطة التي ( خيطت ) بدلة زوجة حماية الوزير , هذا هو الحال في العراق الجديد .

هذا الحال ولد لنا سفيراً ارسل من فرنسا الى رومانيا ( من بيع الصحف اليومية في العاصمة الفرنسية باريس ومترجم في دوائر اللجؤ الفرنسية الى سفير يمثل دولة  في بلد اوربي , في رومانيا )

محمد سعيد الشكرجي الجديد على عالم الدبلوماسية والذي كان في احلامه لا يتجرأ ان يصل الى هذا المنصب , لم يصدق نفسه فبدأ عمله الدبلوماسي بمحاربة كل انسان ناجح في عمله سواء داخل السفارة او خارجها , ينتقص من الاخرين ويحاول ان يستصغرهم بالتعامل اليومي معهم , هذا السفير الذي لا يفقه شيئاً سوى مباهاته المستمرة باجادته اللغة الفرنسية نتيجة عيشه كلاجئ في فرنسا لاكثر من 15 عاماً ( حمص بكل جدر ينبص ) يتدخل بكل صغيرة وكبيرة  داخل السفارة والقنصلية والملحقيتين العسكرية والثقافية , تاركاً عمله الاساسي والذي اوفد من اجله , وبدأ يعمل بتسقيط الاخرين ومحاولة اخضاعهم لقراراته الفاشلة محاولاً تعويض احساسه بالنقص الذي عانى منه لسنوات , مبيناً انه الوحيد ( العالم الفاهم ) والاخرين لا شئ .

همسة في اذن وزير الخارجية , اين العقول العراقية ؟ اين الدبلوماسين العراقيين ؟ متى نصحو على تغيير حقيقي في وزارة الخارجية ؟ بصراحة وبدون مجاملة اقول لقد نجح الاكراد في الدبلوماسية وفشل العرب

نريد سفيراً كردياً , نريد عادل مراد اخر  يامعالي الوزير


« المقالة السابقة ... المقالة التالية »
  • Ali Alshimary | 2012-02-14

    محمد سعيد الشكرجي افضل دبلوماسي عراقي وكان حريا بك ان تذكر شهاداته التي نالها من فرنسا بجدراة وبدون واسطة معمول بها في العراق الجريح ,وحيث انه كان لاجئا في فرنسا ليس بسبه وانما مفخرة ان لاجئ عراقي مهاجر من بطش الدكتاتورية البغيضة يعيش حياة عصامية وينال الدكتوراة من افضل جامعة بالعالم تدرس العلوم السياسية

    علي الشمري

  • عمار الساعدي | 2012-01-12
     لا اعلم ان كان هذا مقال ام انتقاد ؟؟ ان كان طرحا لحل او شماتتا بوطن تنتمي اليه ؟؟ طيب لو كان سفيرك يجيد الفرنسيه فماذا كان سفراء الطاغيه يجيدون انذاك غير كونهم همج ؟؟ قبل ان تهمس باذن الوزير ياصديقي اهمس باذن ضميرك واعلم اننا لانملك العصى السحرية لننتشلك من واقع ير ثى له واقع دون مستوى البشر اوصل العراق له المقبور الراحل فصبرا جميل هذا بلدا وليس مؤسسه واحدة ، ادعم التغيير بالنقد العملي المفيد وليس بالثرثرة والقيل والقال ... مع التقدير

» إضافة تعليق :

لكي تتمكن من التعليق يجب عليك تسجيل الدخول
البريد الالكتروني
كلمة السر  
او يمكنك الدخول والتعليق عن طريق فيسبوك او تويتر
 انشر التعليق على حائطي في فيسبوك او على صفحتي بتويتر
علق مع فيسبوك       الدخول عن طريق تويتر
او يمكنك التعليق بإستخادم اسم مستعار
اسمك المستعار:
آضف تعليق