]]>
خواطر :
رغم إني أخاف من الغرق ، عقدة تلازمني منذ الصغر...أتمنى الغرق في بحر ذكرى هواك...   (بلقسام حمدان العربي الإدريسي) . 

فسد تلاميذنا وفسدت تلميذاتنا كذلك ...:

بواسطة: عبد الحميد رميته  |  بتاريخ: 2013-05-28 ، الوقت: 14:19:40
  • تقييم المقالة:

بسم الله

عبد الحميد رميته , الجزائر

فسد تلاميذنا وفسدت تلميذاتنا كذلك , وانحط مستوى التربية والتعليم في بلادنا ...


أذكر قصة طريفة وقعت أمامي أثناء حراسة امتحانات البكالوريا ( حوالي جوان 2010 م ) في مؤسسة من المؤسسات التعليمة , حيث كنت عضوا في الأمانة مع السيد رئيس المركز الذي هو جاري وزميلي وصديقي . ضُـبِطت تلميذة من التلميذات المحجبات ( ساعدها حجابها على الغش للأسف الشديد ) وهي تغش مستعملة دروسا صوتية مسجلة عبر الهاتف الجوال ومتعلقة بمادة من المواد ... كما ضبطت معها مجموعة كبيرة من الأوراق التي أتت بها جاهزة من بيتها ... وعندما أخذها السيد رئيس المركز إلى حيث مقر أمانة المركز وحاولت أنا وإياه معها من أجل كتابة اعتراف بالغش لتطرد من المركز ... طلبت التلميذة من السيد رئيس المركز فجأة طلبا غريبا وهو" يا سيدي أخرج من فضلك الأستاذ من القاعة لأن عندي كلاما خاصا أريد أن أقوله لك أنت فقط ووحدك" !!!. قال لها السيد رئيس المركز متعجبا وغاضبا "هذا هو الأستاذ رميته أستاذ العلوم الفيزيائية بثانوية عبد الحفيظ بوالصوف " , قالت " أنا أعلم يا سيدي,هو أستاذي الذي درست عنده من قبل ...ولكنني لا أريده أن يسمع ما أكلمك به ".
أجابها السيد رئيس المركز بلهجة حازمة وجادة " أنا يا هذه لستُ أباك ولا عمك ولا خالك ولا ... حتى تكلميني كلاما خاصا ... ستكتبين الاعتراف بالغش أو لا تكتبين , نحن سنكتب بك الآن تقريرا بالغش , حتى يكون ذلك عبرة لك ولغيرك , خاصة وأن هذه المحاولة بالغش منك ليست الأولى , وقد تم تحذيرك من الغش في أكثر من مرة فلم تستفيدي من التنبيه والتحذير ... وأما الأستاذ رميته فلن يخرج من هنا الآن . ما أسمعه أنا منك من حقه أن يسمعه هو بلا أي فرق بيني وبينه ".
وبعد كتابة التقرير بالتلميذة وطردها من المركز , قال لي السيد رئيس المركز " ما قالته التلميذة جعلني أشك في أمر سيئ كانت تريد أن تقوله لي , خاصة أنها على قدر من الجمال وأنها تلميذة ضعيفة في دراستها وكسولة , كما أنها تعتني بمظرها أكثر مما يلزم ... ". ولا داعي لأن أوضح لأن القارئ الكريم يمكن أن يفهم المقصود هنا بسهولة .

وللأسف هبط مستوى التلاميذ في السنوات الأخيرة هبوطا هائلا , سواء على مستوى التربية أو التعليم , وسواء على مستوى التلاميذ أو التلميذات ... وحتى أستاذ هذه الأيام لم يبق كأستاذ أيام زمان , وكذلك ولي التلميذ والإداري والمساعد التربوي و ...

فإنا لله وإنا إليه راجعون .

اللهم أصلحنا وأصلح أحوال التربية والتعليم في بلادنا , آمين .


« المقالة السابقة

» إضافة تعليق :

لكي تتمكن من التعليق يجب عليك تسجيل الدخول
البريد الالكتروني
كلمة السر  
او يمكنك الدخول والتعليق عن طريق فيسبوك او تويتر
 انشر التعليق على حائطي في فيسبوك او على صفحتي بتويتر
علق مع فيسبوك       الدخول عن طريق تويتر
او يمكنك التعليق بإستخادم اسم مستعار
اسمك المستعار:
آضف تعليق