]]>
خواطر :
إذا سمعت عويل الذئاب...يعني ذلك ، إما في المصيدة تتألمُ أو في الغنائم تتخاصمُ...   (بلقسام حمدان العربي الإدريسي) . “كلا – كلا ! لا ظلام في الحياة وإنما هي أنظارنا الكليلة التي تعجز عن مرأى النور في أبهى مجاليه(مي زيادة )   (طيف امرأه) . 

أنتَ تُخالفُ .. إذن أنتَ كافرٌ !!

بواسطة: الخضر التهامي الورياشي  |  بتاريخ: 2013-05-28 ، الوقت: 09:41:07
  • تقييم المقالة:
  ( إلى مروان العتوم في الرابطة الإلكترونية للكتاب والمفكرين الأردنيين)

 

ما أضيقَ عقول كثيرٍ من أدْعياء الفِكْر والثقافة !!

وما أصغر نفوسهم ، وأضعف قلوبهم !!

فهم لا يحتملون الرأي الآخر ، ولا يقبلون الحوار والجدال ، ولا قدرة لهم على الإقناع ، وإتيان الحُجَّةِ والبُرهان ...

وحين يعجزون عن المنطق والدَّليل ، ويشعرون أنه لا سبيل لهم لغسْلِ دماغِك ، وصَبْغِهَ بألْوانهم ، يسدُّون في وجهك أبوابَ الكلام والإتصال ، ويُغلقون دائرة النقاش والسِّجال ، ويرْمونك بتُهمةِ الكفر ، أو الجهل ، أو الغباء ، أو العناد ، أو الفساد ... ويُقْصونك ، ويُبعدونك ، ويُؤلِّبون عليك الرفاق والأصحاب ، وكثيراً من أصحاب العقول الصغيرة ، والأفهام القصيرة ...  

وأفضل أسلحة يُشهِّرونها في وجْهك هي أسلحةُ الدِّين ، وسيْفُ العقيدة ، وتِرْسُ الإيمان ، ويُصوِّرونك عند عامة الناس في صورة مُلحدٍ ، أو زنديق ، أو مُهرطقٍ .. وكمْ يكونُ الهجومُ باسم الدِّين ، وشعارِ الإيمان ، وصيْحةِ (الله أكبر) ، هُجوماً ناجحاً ، يقتلُ المُذنب والبرئ على السواء ، ويفتكُ بالجاهل والعالِم بالتَّساوي ، ويأْتي على اليابسِ والأخضر معاً !!


« المقالة السابقة ... المقالة التالية »

» إضافة تعليق :

لكي تتمكن من التعليق يجب عليك تسجيل الدخول
البريد الالكتروني
كلمة السر  
او يمكنك الدخول والتعليق عن طريق فيسبوك او تويتر
 انشر التعليق على حائطي في فيسبوك او على صفحتي بتويتر
علق مع فيسبوك       الدخول عن طريق تويتر
او يمكنك التعليق بإستخادم اسم مستعار
اسمك المستعار:
آضف تعليق