]]>
خواطر :
الحياة الدنيا مثلها امرأة ، تراها من بعيد جمالا براقا لتكتشف أن كل شيء فيها مصطنع ... من رموش العين إلى احمرار الخدين والشفتين إلى طاقم الأسنان الناصع البياض...   (بلقسام حمدان العربي الإدريسي) . 

رواية ياسمين الجزء التاسع و الاخير

بواسطة: اسماء ابراهيم  |  بتاريخ: 2013-05-28 ، الوقت: 09:17:14
  • تقييم المقالة:

مر يوم خطبه ياسمين هادئا فقد أصرت ان تذهب الي عملها و تعود مبكرا رغم نصيحة امها لها بعدم الذهاب و التفرغ لترتيبات الخطوبه و لكنها اخبرتها بان لديها أشياء معلقه سوف تنهيها سريعا و تعود مبكرا و بالفعل عادت لتجد شقيقتيها و أمها يقوموا بالترتيبات النهائيه .

جلست ياسمين في غرفتها و هي تعد لنفسها المكياج فقد تعودت علي ذلك دائما فقد كانت كثيرا ما تردد مقوله انا اكتر واحده بتبقي عارفه وشها محتاج ايه , بدت كأميره جميله و هي ترتدي فستان هادئ و مكياج بسيط

حتي بدأ المدعون في الحضور و عندما حضر علي و اسرته اشرق وجهها و جلس بجانبها و هو يبتسم لها .

كانت نهله كلما نظرت ووجدت علامات الفرحه علي وجه ياسمين و بجوارها علي و هو يكاد أن يضعها في عينيه و يغلق عليها حتي يتأكد من أن أحدا لن يأخذها منه و رمقت بعينيها للجهه الأخري لتجد علا و قد جلست بجوار زوجهها و هو يسمك يدها و هي تتدللل عليه و كأنهم في فتره خطوبه جديده أزدادت ندما علي حالها فقد تبدل الحال و اصبحت هي من تقف وحيده بعد أن كانت هي من تجد من يحبها و يحرص عليها لم تستطع أن تظل أكثر من هذا و ذهبت الي ياسمين لتستأذنها في الذهاب

ياسمين: أيه يا بنتي لسه بدري

نهله: معلش أنا سايبه البنات لوحدهم مع ماما و بنتي الصغيره تعبانه شويه

ياسمين: لا سلامتها الف سلامه, تعبانه من ايه

نهله: شويه برد , الف مبروك يا ياسمين ألف مبروك يا علي و ربنا يتمملكم بخير

اخذت تبكي و هي تسير في الشارع حتي اعتقد كل من رأها أنها فقدت عزيز لها و لكنها كانت تفكر حتي عندما وصلت الي منزلها كانت قد وصلت الي نتيجه واحدة ان تصلح ما افسدته يجب ان تذهب الي زوجها و تعتذر له فلا يوجد بين الرجل و زوجته كرامه و هي متاكده بأنه بمجرد أن يراها سوف ينسي كل شئ و ليس من البعيد أن يعتذر لها هو بأنه وافق علي تصرفاتها الطائشه و قام بتركها حاولت مرات عديده ان تتصل به و لكنها كانت تجد هاتفه مغلق دائما هل غير رقم تليفونه.

و في صباح اليوم التالي أستأذنت من عملها مبكرا و ذهبت الي مقر عمل زوجها و كانت تقدم خطوه و تأخر خطوه و تتسأل ثانيه هل ما تفعله خطأ.

حتي وجدت نفسها أمام الشركة التي يعمل بها يوسف و تسأل احد افراد الأمن الاستاذ يوسف موجود

الامن: حضرتك قصدك الاستاذ يوسف مين

نهله: يوسف عبد الحميد

الامن: دا ساب الشغل بقاله حوالي شهرين

نهله: و هي تنظر الي الارض نظره حزينه , شكرا طيب حضرتك متعرفش حاجه عنه يعني لو عايزه اوصله اروحله فين

الامن: لا يا فندم معنديش فكره, هو حضرتك مين

نهله: و هي تشغر بالخجل انا مراته

الامن: احس الرجل بالشفقه علي حال الزوجه التي تبحث علي زوجها و رغب في مساعدتها , هو ممكن الاستاذ محسن هو الي يفيدك

نهله: تنهدت في ارتياح و قد شعرت بطوق نجاه مره اخري , طيب ممكن تندهولي عشان أسأله.

غاب الرجل و عاد بعد فتره وجيزه و معه صديق يوسف

محسن: اهلا و سهلا يا مدام , حضرتك محتاجه اي حاجه اساعدك فيها

نهله: متشكره اوي بس كنت عايزه اعرف عنوان شغل يوسف الجديد

محسن: صمت قليلا و قد تذكر أنه رأها من قبل منذ فتره طويله  في فرح احد اصدقاءهم المشتركين , بالفعل هي زوجة يوسف لذلك لم يتردد في أن يعطيها عنوانه الجديد

اخذت نهله العنوان و اسرعت الي زوجها السابق

____________

أنت بتتكلم جد , كان هذا هو اول رد فعل لياسمين عندما فاجأها علي بطلبه تحديد موعد الزواج فلم يكن مر علي خطبتهما سوي شهر و لكنها وجدته متمسك بالامر احنا بقالنا سنين نعرف بعض يعني مش محتاجين وقت اكتر من كده , دا غير ان شقتي جاهزه يا دوب هننزل نشتري الموبيليا في يوم واحد

ياسمين: أنت عارف ان احنا كنا نعرف بعض و احنا اصحاب و اخوات لكن الوضع دلوقتي مختلف

علي: طيب محنا بقالنا 30 يوم خطوبه و لسه علي بال ما نخلص تجهيزات ناخد 30 يوم كمان.

ياسمين: طول عمرك متسرع و لما بتصمم علي حاجه بتعملها

علي: و ايه الشكله دلوقتي ايقاع الحياه سريعه مش محتاجه بطئ مننا.

____________

فجاه وجد يوسف نهله امامه شعر بالاستغراب

يوسف: نهله في حد من البنات جراله حاجه

نهله: لا الحمد الله كويسين

يوسف: طيب في حاجه و اخذ يتلفت يمينا و يسار ثم اصطحبها من يديها , طيب تعالي في كافيه قريب من هنا نتكلم فيه

جلسا الاثنان سويا و كل منهم ينظر الي الاخر و لا يتحدث و بعد فتره صمت

نهله: انا مش عارفه اقولك ايه , بس الفتره الي فاتت حسيت اني افتقدت حاجه كبيره اوي مكنتش حاسه بيها غير لما خسرتها, انا اسفه لو ضايقتك في يوم من الايام

يوسف: متقوليش كده انتي في الاول و في الاخر بنت عمتي و ام بناتي و ان شاء الله العلاقه بينا تبقي كويسه عشان ولادنا علي الاقل

نهله: بس انا مش حسباها كده اني بنت عمتك , انا مراتك

يوسف: كنتي يا نهله و ربنا يوفقك ان شاء الله بالي احسن مني و الي يقدر يعيشك في المستوي الي بتتمنيه و يحققلك كل طلباتك

نهله: يوسف انا مش عايزه حاجه غيرك انت و انا قولتلك اني طلعت غلطانه و بعترف بكده

يوسف: للاسف يا نهله انا استحملتك كتير لحد ما طلعت في الاخر الراجل الي مش عارف يصرف علي بيته و عياله , عشان كده سبت شغلي و بشتغل في مكان تاني ليل نهار كنت حابب اقطع علاقتي بكل حاجه قديمه

نهله: انت شايفني من ضمن الحجات القديمه الي حابب تقطع علاقتك بيها

يوسف: ملوش لازمه الكلام ده و لو احتاجتي اي حاجه هتلاقيني جنبك

نهله: و هي تستعد بالوقوف انا شايفه اني عطلتك عن شغلك , انا ماشيه

يوسف: طيب يلا عشان اوصلك

نهله: لا شكرا انا عارفه السكه كويس

يوسف: يبتسم و هو يراها كطفله صغيره غضبت من كلامه فأراد أن يشاكسها فقد عاودة الحنين الي خلافاته مع زوجته, يلا بدل ما اشدك من ايدك و احطك في العربيه بالعافيه

كانت نهله قد فطنت الي ان زوجها لا يقصد من كلامه سوي أن يري رد فعلها, يسلام و انا هقولهم واحد بيعاكسني و شوف هيعملوا فيك أيه.

يوسف: ماشي هعديها, مع أن ازاي بعاكسك و انتي داخله معايا

نهله: يوسف بطل رخامه بقي , يعني عايزني أعمل ايه معاك اكتر من كده

يسف: هو انتي عملتي حاجه, كل المطلوب منك دماغك الناشفه لينيها شويه

نهله: حاضر في حاجه تاني

يوسف: لا كفايه عليكي كده النهارده , هقابل بابا امتي

نهله: و هي تبتسم , بجد يعني خلاص هنرجع لبعض

يوسف: امري الي الله انا عارف اني مقدرش استغني عنك

نهله: ايوه كده اعترف

___________

اليوم هو ليلة رأس السنه و قد جلست الزوجه في انتظار زوجها بعد ان زينت الشقه استعدادا للعام الجديد , كانت قد وضعت طعام العشاء علي المنضده و أضاءت شموع كما احضرت تورته واكتفت بوضع شمعه واحده بها , و قد اعتادت في هذا اليوم من كل عام أن تقيم نفسها لتري ماذا فعلت بالعام الماضي .

حضر الزوج و قد وجد كل ارجاء الشقه و قد انطفأت انوارها و ما ان قام بالظغط علي زر التشغيل حتي فوجئ بكل ركن من اركان الشقه و قد زين و تم تغييره و حمل كل معاني البهجه و السعاده ليجد زوجته و هي تردد كل سنه و انتي طيب يا حبيبي , كل سنه و انتي معايا هكذا كان رده عليها

و ما ان جلسا حتي سالها ها ياستي ايه الي عملتيه خلال السنه الي فاتت و مبسوطه أنه حصل و ايه الي بتتمني انه يحصل السنه الجايه اخذت تضحك بصوت عالي و هي تقول تعرف انا كل سنه في نفس اليوم ده كنت بسأل نفسي نفس السؤال ياتري عملت ايه السنه الي فاتت و كنت بجاوب علي نفسي اجابه مختصره بس السنه دي اتقلبت حياتي رأسا علي عقب ابتدت معايا بترقيه و بعدين خطوبه و انتهت اني اعده مع جوزي حبيبي و معايا بنوته جميله عندها شهر شوفت انجاز احسن من كده  اجاب الزوج و هو سعيد لسعادة زوجته لا طبعا

كل الي اتمناه ان ربنا يباركلي فيك و فيها و يوفقني في شغلي و كل سنه تمر علينا تبقي مليانه اخبار و حجات حلوه زي السنه الي فاتت.

تمت
« المقالة السابقة ... المقالة التالية »

» إضافة تعليق :

لكي تتمكن من التعليق يجب عليك تسجيل الدخول
البريد الالكتروني
كلمة السر  
او يمكنك الدخول والتعليق عن طريق فيسبوك او تويتر
 انشر التعليق على حائطي في فيسبوك او على صفحتي بتويتر
علق مع فيسبوك       الدخول عن طريق تويتر
او يمكنك التعليق بإستخادم اسم مستعار
اسمك المستعار:
آضف تعليق