]]>
خواطر :
“كلا – كلا ! لا ظلام في الحياة وإنما هي أنظارنا الكليلة التي تعجز عن مرأى النور في أبهى مجاليه(مي زيادة )   (طيف امرأه) . إذا سمعت عويل الذئاب...يعني ذلك ، إما في المصيدة تتألمُ أو في الغنائم تتخاصمُ...   (بلقسام حمدان العربي الإدريسي) . 

ديوان " نهج الثورة" قصيدة "أموال الحرام" شعر2011

بواسطة: Jamel Soussi  |  بتاريخ: 2011-10-05 ، الوقت: 11:04:23
  • تقييم المقالة:

القصيدة 02

 

                                أموال الحرام

 

يحلم جدّي أن تتحرّر فلسطين،

و زعماؤنا يقتلون فينا أصغر الأحلام.

كيف لك يا فلسطين أن تتحرّر ؟

في وطن مقطوع اللسان.

في وطن رؤساؤه أقزام.

 

يحلم جدّي أن ترفع بعده راية الإسلام،

و الشياطين حكموا وطني،

و لصوصهم تنهبنا نهارا و في جنح الظلام.

 

يحلم جدّي أن نكون حملة قرآن،

و المساجد ..مغلقة..

محضور..

ممنوع..الجهر بتلاوة القرآن،

فصوت الآذان يزعج سيّدتي المخمورة،

و فارسها.. البطل  الهمام.

مبطل الحجاب..

معطّل آيات ..الأحكام.

 

زيّنوا بالقرآن  رفوف منازلهم،

إقتلعوه من صدورنا..

و كتبوا ما أرادوا من آياته

على خشب المنابر،

يقولون : نحن أمّة إسلام.

 

يحلم جدّي أن نصلّي في القدس الشريف،

من قبل أن ينزل السيد المسيح،

و هم ينزعون الشهادة من كل بيت،

و يقيمون فيه ما صادق عليه البرلمان.

 

برلماناتهم قاعات تجميل

لمومسات هذا الزمان،

آه من مواخير هذا الزمان.

نم يا جدّي فمحال أن تتوب مومس

إحترفت طريق اللذة و كدّست أموال الحرام.

 


« المقالة السابقة ... المقالة التالية »

» إضافة تعليق :

لكي تتمكن من التعليق يجب عليك تسجيل الدخول
البريد الالكتروني
كلمة السر  
او يمكنك الدخول والتعليق عن طريق فيسبوك او تويتر
 انشر التعليق على حائطي في فيسبوك او على صفحتي بتويتر
علق مع فيسبوك       الدخول عن طريق تويتر
او يمكنك التعليق بإستخادم اسم مستعار
اسمك المستعار:
آضف تعليق