]]>
خواطر :
شوهدت ذئاب على أطراف الوديان في فرائس تتحينُ ...مرت عليها البهائم وهي تتعجب... ردت الذئاب على البهائم ، لما العجبُ لولا الفرائسُ لما وُجدت الذئابُ...   (بلقسام حمدان العربي الإدريسي) . الحياة فصول .. جلوسنا لدقائق , لا يعني إحتوائها تماما هي دقائق نتأملها ..لا غير.   (طيف امرأه) . اختصار الكلام براعة لا يجيدها كل أحد، كما أن الإسهاب فيه فن لا يتقنه إلا القلة، والعبقري من يجمع بين الحُسنين   (محمد النائل) . 

موسوعة ث الجنسية ( 1000 س و ج ) ( من 91 إلى 100 ) :

بواسطة: عبد الحميد رميته  |  بتاريخ: 2013-05-27 ، الوقت: 16:52:24
  • تقييم المقالة:

س 91 : ما حكم من وجدت في ثيابها دم حيض ولم تدر الوقت الذي نزل منها ؟

ج : عليها أن تغتسل بعد الطهر وتعيد صلاتها من يوم لبسها لثوبها اللبسة الأخيرة , ولا تعيد ما يمكن أن تكون قد صلته قبلها.


س 92 : هل الأفضل أن يحكي الرجل لزوجته ما يمكن أن يكون قد ارتكبه من أخطاء قبل الزواج مع نساء أجنبيات عنه ؟

ج : لا! ليس هذا هو الأفضل , وإن كان ذلك لا يضر في الغالب . إن الأفضل هو أن لا يفعل الرجل ذلك حتى تبقى نظرة زوجته إليه أطيب وأحسن , ومع ذلك فحتى لو صارحها وفاتحها بأخطائه أو بخطاياه التي صدرت منه قبل الزواج مع نساء أجنبيات فإن المرأة لا يقلقها ذلك كثيرا. إنها بقدر ما تتسامح مع الرجل فيما يمكن أن يكون قد فعل قبل الزواج , فإنها مستعدة لتدمر كل شيء فوق رأس زوجها إذا سمعت به ارتكب ولو خطأ بسيطا فيما بعد الزواج مع أية امرأة أجنبية عنه.


س 93 : كيف يمكن أن يؤدي الجانب النفسي إلى القذف السريع أو إلى الارتخاء الجنسي عند نفس النوعية من الناس ؟

ج : المثال : الرجل ليلة دخوله بزوجته : قد يحدث عنده القذف السريع بمجرد ملامسة فرج الزوجة, وهذا ما يحدث للكثيرين من المتزوجين الجدد.  ويحدث للزوج ذلك بسبب الارتباك وشدة الإثارة التي يتعرض لها من خلال تجربته الأولى. وقد يعاني الزوج من ارتخاء القضيب خاصة بعد تكرار الفشل في إيلاج العضو داخل مهبل الزوجة العذراء. ويكون سبب الارتخاء هو التوتر والخوف من الفشل بالإضافة إلى موقف العروس خلال اللقاء الجنسي (آلام أو صراخ أو سخرية الزوجة من فشل الزوج) , وكل ذلك يمكن أن يؤدي عند كثير من الأزواج الجدد إلى ارتخاء القضيب.


س 94 : ما أسباب احتلام الرجل بعد الزواج ؟

ج : الرجل يحتلم كثيرا قبل الزواج , لكن احتلامه يقل بشكل ملحوظ بعد الزواج حتى يصبح نادرا. وإذا وُجد زوج يحتلم كثيرا بعد الزواج فإن احتلامه لا يشكل عادة أي خطر ذا بال على صحته , ويكون عادة لسبب من الأسباب الآتية :

           ا- إما لأن زوجته مقصرة في حقه جنسيا.

          ب- وإما لأنه من النوع النادر من الرجال الذين لا تكفيهم امرأة واحدة – جنسيا - مهما بذلت من جهد ومن وقت من أجل إرواء زوجها وإمتاعه وإشباعه.

         جـ - وإما لأنه لا يخاف الله ولا يقنع بما أعطاه الله مهما كان كثيرا وطيبا ومباركا, فيفكر في غير زوجته أكثر مما يفكر في زوجته , ويفتح عينيه على النساء الأجنبيات أكثر مما يفتح عينيه على زوجته , فيحتلم نتيجة لكل ذلك.

         د- وإما أن هذا أمر طبيعي لا هو مسؤول عنه ولا زوجته مسؤولة عنه, وهذه الحالة نادرة .


س 95 : إلى أي حد يتأثر الرجل جنسيا بالرائحة ؟

ج : تتأثر سرعة القذف عند الرجل وقوة إقباله على الجنس وشدة استمتاعه به إلى درجة كبيرة بالحواس المختلفة كالنظر واللمس والشم . ومنه فمن الطبيعي أن يصل الرجل إلى الذروة بسرعة إذا طالعته الزوجة برائحة عطر مثير . ومن الطبيعي أيضا أن يتأخر القذف أو قد يفشل الزوج بالمرة في الجماع أمام رائحة البصل مثلا !.


س 96 : ما هي العورة أثناء الصلاة ؟

ج : العورة عند المالكية تنقسم إلى قسمين : عورة بالنسبة للصلاة وعورة بالنسبة للنظر.
أما بالنسبة للعورة أثناء الصلاة فتنقسم إلى قسمين كذلك
:

           ا- عورة مغلظة وهي القبل والدبر, فإذا ظهرت وانكشفت في الصلاة فإن الصلاة تكون باطلة ويجب إعادتها مطلقا سواء خرج وقت الصلاة أو لم يخرج.

           ب- وعورة مخففة وهي ما بين السرة والركبة (من غير القبل والدبر) , فإذا انكشفت في الصلاة كانت الصلاة مكروهة , وطُلب إعادتها في الوقت . فإذا خرج وقتها سقط الطلبُ .


س 97 : هل هناك ذكر لا يناسب فرج امرأة بسبب طوله أو بسبب ضخامته ؟

ج : لا ! إن فرج المرأة كالمنطاد الطويل قبل نفخه , هكذا خلقه الله سبحانه . إنه يستطيع أن يتمدد بالقدر الذي يُمسك به ذكرَ الرجل جيدا مهما كان حجم الذكر وطوله وضخامته . إن الجماع لا يؤذي المرأة بل يمتعها ما دامت ترغبُ فيه ولا تُكره عليه , فلا تجِف جدران فرجها ولا تتخشب ضد قضيب الرجل . ومن هنا فإن على الرجل أن يكون كيسا فطنا بأن يعرف متى يأتي المرأة وكيف وأين ؟ وعليه أن يداعبها طويلا قبل أن يصل إلى الجماع . فإذا فعل ذلك تبلل فرجُها وتشحَّم وأصبح طريا بحيث يدخل فيه الذكر بكل سهولة, ويتم الجماع بشكل عادي مهما كان حجم الذكر .


س 98 : ما هي مدة الجماع ؟

ج : قد تحتاج المرأة لتثار قبل الجماع إلى حوالي 10 دقائق من المداعبة أو أقل أو أكثر, والأمر يختلف من امرأة إلى أخرى . أما الرجل فيمكنه أن يجامع زوجته مباشرة ولا تلزمه المداعبة. والجماع في حد ذاته يمكن أن يتم في دقيقتين كما يمكن أن يستمر لساعة أو أكثر, وأقل مدته بين دقيقتين وخمس دقائق لا أكثر عند أغلبية الرجال . وغالبا ما تكون المدة قصيرة في بداية الزواج, ولكن مع الوقت يستطيع الزوج أن يتعود على إطالة المدة إلى الحد الذي يعطيه الفرصة للاستمتاع أكثر بزوجته وكذا حتى يسمح لزوجته بالوصول بدورها إلى الإشباع الجنسي . ومنه فالواجب هو أن يتم الجماع - قصيرا أو طويلا - بالتراضي والتفاهم بين الزوجين .


س 99 : هل يُشفى الرجل أو المرأة من الأمراض الجنسية ؟

ج : يمكن أن يُشفى من أكثرها , والبعض منها مازال لم يتوفر لها العلاج الملائم بعد . ومع ذلك فإن عدم الانتباه للمرض وتشخيصه في الوقت الملائم والمبكر يمكن أن يجعله يترك وراءه آثارا مدمرة لا يبرأ منها صاحبها قط .


س 100 : هل متعة الرجل في الاستمناء هي نفسها التي يجدها في نهاية الجماع ؟

ج : طريق الحدوث واحدة في جميع أنواع الإشباع الجنسي , غير أن ذلك لا يعني بالضرورة أن يكون الشعور واحدا ومتشابها . والمؤكد أنه لا يمكن أن تجد لذة في حرام أعظم من اللذة في الحلال . إن هذا مستحيل , ومنه فإن اللذة في الجماع الحلال أعظمُ بكثير من أية لذة أخرى , بل إن لذة الاتصال الجنسي بين الزوجين هي أعظم لذة حسية على الإطلاق .

يتبع مع :
من السؤال 101 إلى السؤال 110 : ...


 
« المقالة السابقة ... المقالة التالية »

» إضافة تعليق :

لكي تتمكن من التعليق يجب عليك تسجيل الدخول
البريد الالكتروني
كلمة السر  
او يمكنك الدخول والتعليق عن طريق فيسبوك او تويتر
 انشر التعليق على حائطي في فيسبوك او على صفحتي بتويتر
علق مع فيسبوك       الدخول عن طريق تويتر
او يمكنك التعليق بإستخادم اسم مستعار
اسمك المستعار:
آضف تعليق