]]>
خواطر :
الحياة فصول .. جلوسنا لدقائق , لا يعني إحتوائها تماما هي دقائق نتأملها ..لا غير.   (طيف امرأه) . اختصار الكلام براعة لا يجيدها كل أحد، كما أن الإسهاب فيه فن لا يتقنه إلا القلة، والعبقري من يجمع بين الحُسنين   (محمد النائل) . شوهدت ذئاب على أطراف الوديان في فرائس تتحينُ ...مرت عليها البهائم وهي تتعجب... ردت الذئاب على البهائم ، لما العجبُ لولا الفرائسُ لما وُجدت الذئابُ...   (بلقسام حمدان العربي الإدريسي) . 

جلالة المترشح الوحيد

بواسطة: Akid Bendahou  |  بتاريخ: 2013-05-27 ، الوقت: 14:43:26
  • تقييم المقالة:

جلالة المترشح الوحيد

 العالم هو العالم ,لكن الفرق بين العالم الأول والعالم الثالث,لايكمن على المستوى الجغرافي فحسب او حتى التاريخ ولا حتى في الثقافة او الإقتصاد,وإنما على مستوى أبسط من البسيط,عندما يفسح المجال أمام ترشيحات بسيطة لمنصب بسيط,ويعتزل كافة المترشحين فاسحين المجال الى مترشحهم الوحيد , وقتئذ بيضي وأفرخي يا حمامة...!

مما يغيب جو التنافس النزيه وطرح أكثر من خيار امام الكتلة الناخبة,الذي هو في الأساس ثقافي في المقام الأول. ليتبين على إثرها المترشح الكفء من عدمه,من يملك ناصية العلم والثقافة والقابلية للعطاء والتضحية أكثر من الأخذ.

المترشح الوحيد يبدو كالوحدة الأساسية ,وهي أصغر ما يبدو من الشيئ,جزء الجزء من العنصر البسيط,فإدا كانت الوحدة الأساسية للإنسان هي الخلية الحيوانية ومن النبات هي الخلية النباتية ومن الجماد هي أصغر وحدة فيه او هي الذرة,عندما تتلاشى فيها الأبعاد المعهودة ويوشك ان ينعدم فيها الوزن وتصعب الرؤية ولم يعد مقرها إلا الدراسات المخبرية والمجاهر الإلكترونية.

نحن كدول العالم الثالث أصحاب وذوي الإستثناءات والحالات الخاصة نمشي بمنطق الحلم ,أين يمنع معارضة الجد او الأب او الأخ الأكبر ,ليس البيولوجي فحسب وإنما السياسي,وإن عارضت وأبديت ما لا يرضيه ,فلن ترضى عنك اليهود والنصارى حتى يرضى ,وسوف تظل دعاوي الشر تطاردك اين ما حللت ونزلت ,وتصاب بمختلف العاهات والأمراض الفتاكة في دار الدنيا,اما في دار الأخرة لن ترى النعيم ولاطعم الجنان ,ولن تكتحل عيناك بحور العين أبدا...!,هم وحدهم  الأباء من يوزعون صكوك الغفران عن الأبناء ومن يرضون عنهم ,فينزلونهم منزلة الإبن المطاع ويغدقون عيه من المناصب ما طاب منها وما ألذ.

عيبنا كعرب لانريد ان نتعلم من الدروس ولا نريد ان نتثقف من حوار الثقافات وحوار الحضارات يبقى المترشح الوحيد لعنة تطاردنا في جميع قطاعاتنا ,تمنح له الحصانة الشاملة ,حتى إذا ما سجلت إنتكاسة في قطاع الثقافة او الرياضة او التربية او الإقتصاد سجلت الأزمة ضد العمل الجماعي او ضد مجهول.

عيبنا فاضح وفادح ,ولهذه الأسباب لاننتظر من البلدية ومن الدائرة ومن الولاية ومن البرلمان فكرة تغييرية,لأننا لازلنا نتماشى بمنطق الوحدة ومترشح أوحد ووحيد في زمن تجاوز علميا وأدبيا منطق الذرة التي ترجع الى القرن السادس عشر...!


« المقالة السابقة ... المقالة التالية »

» إضافة تعليق :

لكي تتمكن من التعليق يجب عليك تسجيل الدخول
البريد الالكتروني
كلمة السر  
او يمكنك الدخول والتعليق عن طريق فيسبوك او تويتر
 انشر التعليق على حائطي في فيسبوك او على صفحتي بتويتر
علق مع فيسبوك       الدخول عن طريق تويتر
او يمكنك التعليق بإستخادم اسم مستعار
اسمك المستعار:
آضف تعليق