]]>
خواطر :
قالوا الصبرُ علاج للآلام... فزادت صبرُ السنين للجراح آلاما...   (بلقسام حمدان العربي الإدريسي) . 

ما بعد الرئيس وليس ما بعد الدولة

بواسطة: Akid Bendahou  |  بتاريخ: 2013-05-27 ، الوقت: 10:20:48
  • تقييم المقالة:

ما بعد الرئيس وليس ما بعد الدولة

مشكلتنا كرئيس وكشعب وكدولة تكمن اننا كتلة واحدة,وكأننا ولدنا من رحم واحد,لنا نفس الصبغيات او نفس الكروموزومات,لانستطيع العيش بسلام ورخاء دون الأخر ,ومن دون مشكلة.كما علمتنا مختلف السياسات ليس الحدث هو الحدث عينه ,انما الحدث هو ما بعد الحدث,بمعنى ليس الحدث هو مرض الرئيس عينه ولا الرئيس في حد ذاته وانما ما بعد الرئيس,ما الرئيس إلا بشر كقضية مسلمة,والدولة جاءت من الدوال  ومن التداول,والأيام دوال بين الناس ,مرة نشقى ومرة نسعد ,مرة نمرض ومرة نشفى وهكذا.... سنة الله في خلقه. الدولة باقية كما هو في شعار الحزب الواحد سابقا:دولة لاتزول بزوال الرجال... الدولة الرهان الأصعب والأخطر عندما نبحث عن أسطورة رجل من يحكم فينا بعد الرئيس,وكأننا من كوكب أخر من القرن ما قبل الميلاد....!في جزر من جزر الأساطير.فكرة البحث عن رجل يقودنا ,هي فكرة فاشلة كقول الدولة الفاشلة,الدولة التي حباها الله من كل الخيرات وكل الثمرات ومع هذالا تلبس مما لاتنسج ولاتأكل مما لاتنتج...!

نمط الدولة الفاشلة أن يتربع جيل بمفرده على السلطة لسنين طوال,او ينصب أشباه المتعلمين وأنصاف المثقفين على سائر المؤسسات حتى يعم الفشل,حتى يظن الشعب ان الرجل الواحد هو الخلاص ,ومن دونه لاشيئ,وأن الأم التي ولدت العديد من الأبطال هي اليوم عقيم وعاقر لاتستطيع أن تنجب قائدا يسير أمورنا اليومية ,ويحرك دواليب حياتنا الراكدة أصلا. أكلت أدمغتنا العقد والديماغوجيات في زمن كثرت فيه الأقاويل وعمت الإشاعات بالإضافات ,إضافت الأقوال على الأٍقوال حتى صارت أفعال,كثرت الغوغائية في زمن الوسائط الإعلامية العابرة للحدود وللزخرف بكل أنواعه. والى غاية كتابة هذه السطور ,لانؤمن بدولة فاشلة وبقدرة رجل الأسطورية المخلص,ولكن ارثنا تركت الرجل المريض منذ الدولة العثمانية أن يبقى الحال على ماهو عليه ,في زمن دوام الحال من المحال.


« المقالة السابقة ... المقالة التالية »

» إضافة تعليق :

لكي تتمكن من التعليق يجب عليك تسجيل الدخول
البريد الالكتروني
كلمة السر  
او يمكنك الدخول والتعليق عن طريق فيسبوك او تويتر
 انشر التعليق على حائطي في فيسبوك او على صفحتي بتويتر
علق مع فيسبوك       الدخول عن طريق تويتر
او يمكنك التعليق بإستخادم اسم مستعار
اسمك المستعار:
آضف تعليق