]]>
خواطر :
متعجرفة ، ساكنة جزيرة الأوهام ... حطت بها منذ زمان قافلة آتية من مدينة الظلام...الكائنة على أطرف جزر الخيال...   (بلقسام حمدان العربي الإدريسي) . 

فرق بين موقف وموقف ( مع علامة الرياضة لتلميذ ) :

بواسطة: عبد الحميد رميته  |  بتاريخ: 2013-05-27 ، الوقت: 03:25:16
  • تقييم المقالة:
بسم الله عبد الحميد رميته , الجزائر
فرق كبير جدا بين موقف وموقف ( مع علامة الرياضة لتلميذ ) :
دخل ابني الأصغر ( عمره 15 سنة ) إلى المستشفى في بداية أفريل 2009 م من أجل عملية جراحية , وخرج من المستشفى
يوم 4/4/2009 م مع عطلة مرضية لمدة 20 يوما , ثم التحق بعدها ( 24/4/2009 م ) بالدراسة في المتوسطة , وهو اليوم بخير والحمد لله . ولأن أمامه امتحان شهادة التعليم المتوسط الذي بعد النجاح فيه ينتقل من التعليم المتوسط إلى التعليم الثانوي , كان عليه أن يبذل جهدا أكبر من أجل مراجعة دروسه واستدراك ما فاته في القسم خلال ال 23 يوما التي غاب فيها عن المتوسطة . ومعروف أن الرياضة البدنية هي من المواد التي يُـمتحن فيها التلميذ قبل الامتحان الكتابي الرسمي بحوالي شهر ( تم يوم الإثنين 27/4/2009 م ) . ولأن ابني مريض لا يستطيع أن يؤدي مهام وواجبات هذا الامتحان فقد استخرجتُ له شهادة إعفاء من امتحان الرياضة وقدمتها للمسؤولين بصفة رسمية يوم الأحد 26/4/2009 م , ومنه كان المتوقع أن يُـعفى من الرياضة وأن يُـحسب له عدد المواد وهو ... ويستثنى من هذا العدد مادة الرياضة البدنية .
ولكن بعض أساتذة الرياضة أرادوا – وبنية حسنة - أن يخدموني ويخدموا ابني بأن يعطوا إبني نقطة ( 16 أو 17 أو 18 على 20 ) حتى وإن لم يُمتحن وحتى وإن كان معفى من امتحان الرياضة .
ومنه فإنهم طلبوا مني يوم الإثنين أي يوم الامتحان أن أذهب بابني إلى مركز الامتحان فقط من أجل حضور شكلي وهم يتكفلون بعد ذلك بإعطائه علامة عالية , ولكنني رفضتُ وبقوة .
رفضتُ ولم أستطع أن أقول صراحة بأن العلامة التي تريدون إعطاءها لابني هي حرام لأنه لم يمتحن , فكيف تعطونه 16 أو 17 أو 18 على 20 , وبأي حق يأخذ هذه النقطة أو العلامة وهو لم يُمتحن أصلا ؟!. لم أستطع أن أقول بأن ذلك " حرام " لأنني لست مفتيا ولا فقيها , ولكنني مع ذلك وجدتُ حرجا شرعيا كبيرا في ذلك ورأيتُ أن الأسلمَ والأحوطَ لي ولابني هو أن أترك ابني معفى شكلا ومضمونا , ومنه فإنني رفضتُ أن آخذ ابني إلى المؤسسة يوم الامتحان وأصررت على الرفضِ حتى لا يأخذ نقطة أو علامة أنا أرى بأنه لا يستحقها . صحيحٌ أن حجة الأساتذة هو أن ابني كان جيدا في مادة الرياضة البدنية قبل العملية الجراحية وأن المرض ليس بيده هو , ومنه فإنه يستحق العلامة التي يريدون إعطاءه إياها , وهم لا يجدون أي حرج في ذلك مهما تحرجتُ أنا , ومع ذلك فإنني لم أقبل ولم أستسغ بيني وبين نفسي أن يأخذ ابني علامة على امتحان هو لم يتحرك فيه ولو خطوة واحدة , ورأيتُ أن الإعفاء نتيجته الطبيعية هي حذف مادة الرياضة البدنية أصلا من مواد الامتحان .
... وفي اليوم الموالي من الامتحان , أي يوم الثلثاء 28/4/2009 م التقيتُ ببعض أساتذة الرياضة فأفهمتهم لماذا رفضتُ فقالوا لي " إننا نتفهم جيدا موقـفـك يا أستاذ ونقدره ونحسبه لك , ولكننا نحن اجتهدنا كذلك وأعطينا لابنك نقطة ولو لم تأتِ أنت إلى مركز الامتحان بابنك ... تشاورنا وأعطينا ابنك نقطة لا يمكن الآن أن تحذف ... ", فسكتُّ ولم أعرف ما أقول لهم .
ولكن الذي أردتُ أن ألفت الانتباه إليه هنا من خلال هذه الوقفة مع ذكرياتي الحسنة أو السيئة , هو أن الأساتذة قالوا لي بعد ذلك " يا أستاذ رميته ... من أعاجيب هذا الزمان وغرائبه أنه في مقابل موقفك الرافض لأن يأخذ ابنك نقطة على امتحان رياضة هو لم يقم به , لقد جاءنا يوم الامتحان ولي تلميذ آخر أجريت له عملية جراحية مثل التي أجريت لابنك أنتَ , جاءنا في الاتجاه المعاكس لاتجاهك أنت " , قلتُ " كيف ؟!" , قالوا " لقد جاء يلح علينا ويتخاصم معنا ويكاد يضرب ويسب من أجل أن نعطي لابنه علامة قريبة من ال 20 , على اعتبار أن الابن مريض ولا يجوز أن يحرم من علامة الرياضة البدنية بسبب مرض هو ليس مسؤولا عنه , ولله في خلقه شؤون ...".
وأنا في النهاية أسأل كلَّ منصف وعادل " أي الموقفين تحبه لنفسك أخي الكريم :
ا- الموقف الأول سواء كان لـي أنا أو لغيري , المهم موقف الأب المتحفظ من أن تعطى لابنه علامة ربما هو لا يستحقها شرعا , وربما كانت مكروهة أو حراما , أو هي شبهة على الأقل .
ب- أو الموقف الثاني سواء كان لولي هذا التلميذ أو لولي آخر , المهم أنه موقف الأب الأناني الذي يريد لابنه أن ينجح بكل الطرق والذي يريد أن يضيف لابنه نقاطا إضافية في الامتحان بكل الوسائل الممكنة بغض النظر عن كونها مستقيمة أو معوجة , شرعية أم غير شرعية , مكروهة أو حراما , مقبولة أم غير مقبولة ؟!.
وأنا أترك الجواب لكل قارئ يجيب به عن السؤال بينه وبين نفسه .
نسأل الله أن يغلبنا على أنفسنا وعلى الشيطان , وأن يثبتنا بالقول الثابت في الحياة الدنيا وفي الآخرة , آمين.

« المقالة السابقة ... المقالة التالية »

» إضافة تعليق :

لكي تتمكن من التعليق يجب عليك تسجيل الدخول
البريد الالكتروني
كلمة السر  
او يمكنك الدخول والتعليق عن طريق فيسبوك او تويتر
 انشر التعليق على حائطي في فيسبوك او على صفحتي بتويتر
علق مع فيسبوك       الدخول عن طريق تويتر
او يمكنك التعليق بإستخادم اسم مستعار
اسمك المستعار:
آضف تعليق